Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

تكريم أيوب وصبحى وبدر وحمدى وأنوشكا فى مؤتمر إدارة الثقافة وثقافة الإدارة

 

 

 

 

سميحة أيوب: لأبد من إحياء اللغة العربية لكى نخلق مواطناً صالحاً
محمد صبحى: لانريد أن نبنى حجراً, نريد أن نبنى إنساناً من خلال عدة روافد أهمها الثقافة
سوسن بدر: على الدولة ودور النشر أن تساهم فى تخفيض سعر الكتاب وتذاكر المسرح والإهتمام بالفنون والثقافة والكتاب
مديحة حمدى: الفن مراّة المجتمع وضمير الأمة

 

 

 

القاهرة – المسلة – تكريم مستحق لعددا من الفنانين وهم .. ايوب وصبحى وبدر وحمدى وانوشكا، ايمانا بدور الفن في تشكيل الوعي وإنارة أفاق المعرفة, وفى حضور كثيف ملأء جانبى قاعة المجلس الأعلى للثقافة, كرمهم  المجلس الأعلى للثقافة بالتعاون مع أكاديمية طيبة, فى المؤتمر العلمي الدولي “إدارة الثقافة وثقافة الإدارة ” ، وايضا تم تكريم الناقد السينمائي طارق الشناوي يإهدائهم جمعيا درع المجلس الأعلى للثقافة.

 

وذلك فى الجلسة الرابعة عشر للمؤتمر بعنوان” الفن والثقافة ” حيث أقامها المجلس بأمانة د. هيثم الحاج على – القائم بتسيير أعمال الأمين العام للمجلس, بالتعاون مع أكاديمية طيبة, ترأس المؤتمروالجلسة د. صديق عفيفى رئيس جامعة النهضة, ومقرره د, صفوت النحاس رئيس اتحاد أمناء جمعيات التنمية الإدارية, وتولى أمانته د. محمد المرى, بحضور أشرف عامر رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس وعدد غفير من المهتمين بالشأن الثقافى والفنى والإعلاميين والصحفيين.

 
استهل د. صديقي عفيفي الجلسة بالترحيب فيها بتلك القامات الفنية الكبيرة , مؤكداً علي دور الفن بأشكاله المختلفة فى صياغة المفاهيم من خلال الإبداع والتأليف والدراما , بالإضافة لتشكيل ثقافة الشعوب ووعيها, لأنها سلاح خطير لابد لنا من الإستفادة به وجعله أحد أدوات البناء والتقدم والأرتقاء بأمتنا .

 

 

وعن دور الفن التنويري أكدت الفنانة القديرة سميحة أيوب أن الفن بكل تصنيفاته يؤثر وبقوة في وجدان المواطن ,لأنه عملية تنويرية, مشيرة الى الحالة السيئة التي أصبحت ظاهرة في بعض الفنون الآن, فنجدها تنشر الألفاظ النابية وتُقدم النماذج السلبية كمثال للبلطجة والفتوات والعنف ووصفت ذلك بأنه يُعد جريمة في حق الأجيال القادمة وجريمة اكبر في حق الأطفال, تلك الشريحة التي تمكث بالساعات أمام شاشات التليفزيون.

فالطفل مثل السفنجة يمتص كل شئ ويتعلمه من التليفزيون, فيجب أن نختار وبعناية شديدة ما يُعرض عليهم من أعمال ..وشددت على المسلسلات الدينية واللغة العربية لكى نخلق مواطناً صالحاًوأضافت بأننا لم ننتبه للأثر السلبي الخطير الذي ظهر بالفعل بين الشباب من عدم احترام الكبير والأستهتار وغيره من الصفات الخبيثة.

كما أكد الفنان محمد صبحى على إصلاح المسرح والإهتمام به, قائلا: لانريد أن نبنى حجراً فى ظل الظروف التى تمر بها مصر, ولكن نريد أن نبنى إنساناً من خلال عدة روافد أهمها الثقافة والتعليم والمعرفة والبيئة الإجتماعية .

وعن الثقافة وبناء الفرد وصف صبحي الثقافة بأنها سلوك ،وبأن ثقافة الآخر لابد أن تُحترم.

ولكن اذا كان هذا الآخر فوضوي, فلا يطلب من أحد أن يحترم ثقافته .

مؤكداً علي أن مشكلة الثقافة ليست مشكلة وزير بل مدي احترام الدولة لها ولقيمتها.

وأشار أن ميزانية وزارة الثقافة في أي بلد هي التي تحدد نظرة الدولة لها كقيمة صانعة هامة لا يستهان بها .

وعن الحركة النقدية الآن في مصر أكد صبحي افتقاده المعارك النقدية الثرية التي كانت تحفل بها الساحة الأدبية في الماضي.

وضرب مثلا بمعارك نجيب محفوظ ونزار قباني, نجيب محفوظ والعقاد, فكانت الساحة زاخمة كما وصفها بالقضايا الفكرية، التي كانت قادرة علي خلق حالة حراك ثقافي وأدبي مدهش .

مؤكداً إن الحركة النقدية تستطيع أن تسعى لتهيئة مناخ فنى.

وعن صورة المرأة في الأعمال الفنية الأمس واليوم قدم صبحي نقد شديد اللهجة لما تظهر عليه الآن وادوارها التي تُظهرها .. كما قال تاجرة مخدرات أو عاهرة او ماشابه من النمازج شديدة السوء .

وبهذا كما قال اصبحنا خارج أطار التيار الثقافي.

وكان حريص على استخدام لفظ العجائز لانهم بخبراتهم يدفعون بالشباب ويُساعدوهم,.

وأن المناخ النقدى هو الذى يبرز الإبداع وكذلك إيمان الدولة بالفن مهم,.

وعن الكتاب والمسرح شددت الفنانة سوسن بدر علي أهمية الكتاب ومراعاة سعره لأنه سلاح خطير, كما وصفته بأداة ليست بالهينة.

ينبغى أن تساهم الدولة ودور نشر فى تقليل هامش الربح لكي يصبح متاح للجميع .

وطالبت الدولة أن تكون تذاكر المسرح متاحة وبسيطة الثمن حتي يستطيع كل فرد أن يشاهد المسرح.

لان المسارح كما وصفتها منابر تنويرية لابد أن ينال خيرها ووعيها الجميع .

وكلما قلت تفتح أبواب أخرى خطيرة على أولادنا .

وناشدت كل القنوات الخاصة، وكل كاتب وفنان أن يراعى مايُقدم للمجتمع, وأن تهتم الدولة بالفنون والثقافة والكتاب.

وأشارت الفنانة مديحة حمدي الى أن الفن هو مراّة المجتمع وضمير الأمة، ودورنا أن نواكب هذا العصر بالفن .

وأضافت أن المشكلات الملحة التي تظهر في مجتمعنا الآن تغيرت وتنوعت , الكلمة فى الدراما والشعر لها تأثيرها فى المجتمع.

ومع تزايد الأعداد جددت مشكلاتنا , وعلينا مد يد العون , توجد مشاكل الطلاق والعنف ضد المرأة والعمالة الصغيرة.

والقاموس اللغوى الذى تغير فى المجتمع المصرى , من خلال الفن والدراما والاغنية تتم معالجة ذلك .

إن مشكلة مثل ختان الآناث و البطالة التي تشدق بها الكثيرون، الى أن جاءوا الأخوة السوريين واستطاعوا أن يخلقوا لأنفسهم فرص عمل في كافة المجالات.

كذلك مشكلة الفساد يستطيع الفن والأعمال الفنية، سواء سينما أو دراما تليفزيونية أن تقدم تلك المشكلات وتطرح الحلول.

فهذا كما قالت دور الفن الحقيقي الذي لا بد أن يكون انعكاس للمجتمع، ويساعد في حل ما يظهر فيه من قضايا ومشكلات.

والا كما أكدت سيصبح فن منعزل ..لا يشعر به احد.

 

 

 

تكريم ودروع الثقافة للفنانيين

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: