اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

الاثار تسلم تقريها عن موقعي دير أبو مينا و مدينة منف وجبانتها الى اليونسكو

 

 

القاهرة “المسلة”….. سلمت وزارة الآثار التقرير السنوي الذي أعدته إدارة المنظمات الدولية عن موقعي دير أبو مينا و مدينة منف وجبانتها إلي مركز التراث العالمي بمنظمة اليونسكو لإطلاعه على ما قامت به الوزارة من إنجازات في هاتين المنطقتين على مدار عام كامل منذ اجتماعلجنة التراث العالمي في دورتها الأربعين بإسطنبول في يونيو الماضي.

 

 

صرحت بذلك د. ياسمين الشاذلي المشرف العام على إدارة المنظمات الدولية للتراث الثقافي وملفات التعاون الدولي بالوزارة، مؤكده أن التقرير يتضمن كافة المشروعات القائمة بالموقعين وكذلك أعمال الصيانة الدورية بهما بما يضمن حمايتهما.

 

 التعاون المشترك

 

وتضمن التقرير أيضا توضيح أوجه التعاون المشترك بين وزارة الآثار ووزارتي الزراعة و الري لإيجاد حلول لمعالجة مشكلة المياه الجوفية بموقع دير أبو مينا الأثري ورفع كفاءة الطلمبات لتخفيض منسوب المياه الجوفية بالموقع والعمل على إخراجه من قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.

 

 

أما عن موقع منف وجبانته فقال محمد عبد الفتاح مدير إدارة المنظمات الدولية للتراث الثقافي وملفات التعاون الدولي أنه تم تقديم ما تم إنجازه من مشروعات بالموقع مثل مشروع تنمية منطقة سقارة والممول بمنحة من الوكالة الفرنسية للتنمية، وكذلك خطة الإدارة لميت رهينة، ومشروع تطوير منطقة الأهرامات، بالإضافة إلى أعمال الحفائر والتنقيب الأثري بموقع سقارة.

 

 

يذكر أن موقع مدينة منف و جبانته سجل الموقع على قائمة التراث العالمي فى عام 1979م ، ويضم بين جنباته مجموعة هامة من الآثار منها “أهرامات الجيزة” بالإضافة إلى ثمانية وثلاثون هرم ممثلين في أهرامات الجيزة وأبو صير وأهرامات سقارة و دهشور، كما يوجد بها ما يزيد عن تسعة آلاف مقبرة أثرية من مختلف العصور من الأسرة الأولى إلى الأسرة الثلاثون وممتدة إلى العصر اليوناني الروماني.

 

 

أما موقع دير أبو مينا الأثري فقد سٌجل على قائمة التراث العالمي باليونسكو عام 1979 نظراً لما له من قيمة عالمية استثنائية، حيث احتفظت المدينة التى وجد بها قبر القديس الشهيد السكندرى مارمينا والذى دفن بها عام 296 ، و كانت المدينة أيضاً أحد مراكز الحج عند المسيحيين.

 

الخلافة الإسلامية

 

 كما زادت أهميتها أثناء الخلافة الإسلامية بسبب وقوعها على الطريق الذي يربط مصر بولايات الشمال الإفريقي مما جعل منها استراحة للحجاج المسلمين أثناء ذهابهم وعودتهم من مكة المكرمة حيث كان الحجاج يستريحون فيها لعدة أيام ويتزودون بالمياه العذبة منها.

 

 

وقد أدرج الموقع على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر فى عام 2001 نظراً لارتفاع منسوب المياه الجوفية فى الموقع مما سبب للموقع والمباني الأثرية أضراراً بالغة، وذلك نتيجة برنامج استصلاح الأراضي الزراعية القائم بالمنطقة والذي يؤدى إلى ارتفاع منسوب المياه الجوفية ..

 

 

مما أدى إلى أن التربة الموجودة أصبحت سائلة مما أدى إلى تهدم الخزانات نتيجة زيادة المياه وانهيار العديد من المباني الأثرية بالمدينة القديمة مما يعرض المدينة بأكملها للدمار جراء ارتفاع منسوب المياه الجوفية، إلا أن وزارة الآثار تعمل على قدم وساق لدرء الخطورة عن الموقع وحمايته.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: