[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

10.8 مليون دينار كويتى أرباح طيران الجزيرة العام الماضى

 

 

الكويت “المسلة” …. أعلنت شركة طيران الجزيرة عن نتائجها المالية لعام 2016، محققةً أرباحاً للسنة السادسة على التوالي.

 

وقالت الشركة أنها حققت إيرادات بلغت 52.8 مليون دك، وأرباحاً تشغيلية بلغت 8.8 مليون دينار كويتى، وأرباحاً صافية بلغت 10.8 مليون دينار.

 

أرباح نقدية 

 

وكانت توصية مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين عن السنة المالية 2016 بنسبة 35% من القيمة الإسمية للسهم بقيمة إجمالية تبلغ 7 مليون دينار.

 

 

وقال رئيس مجلس إدارة شركة طيران الجزيرة، مروان بودي: “يسرني أن أعلن للسادة المساهمين عن أن الشركة حققت أربحاً للسنة السادسة على التوالي، وذلك على الرغم من التباطؤ الاقتصادي والاستمرار في الزيادة المفرطة في عدد المقاعد على الخطوط التي نخدمها مما شكل ضغطاً على معدل العائد على المقعد والذي أدى إلى الانخفاض في ربحية الشركة بنسبة 28.8% عن العام الماضي على الرغم من الزيادة الطفيفة في عدد المسافرين.

 

ومع ذلك، فإن الشركة اليوم تتمتع بميزانية قوية تخلو من الالتزامات البنكية وغنية بالسيولة، مما يجعلها من أقوى الميزانيات في القطاع.”

 

 

وأضاف: “إن الاستثمارات في المرافق الأرضية التي قمنا بها مؤخراً، ومن أبرزها مبنى الركاب الخاص بمسافري طيران الجزيرة والذي سيبدأ باستقبال المسافرين نهاية العام الحالي، ستعمل على جذب المزيد من المسافرين وستشكل حلاً جذرياً لمشكلة الزحمة في مطار الكويت الدولي، وستنقل الشركة إلى مرحلة جديدة من الأداء.”

 

 

لقد تبنت طيران الجزيرة في الأعوام السابقة استراتيجية مكونة من شقين أولهما الاستمرار في زيادة الكفاءة التشغيلية للشركة وتقليص الوقت الزمني لجميع مراحل السفر، وثانيهما هو إيجاد حلول للعقبات التي يواجهها المسافرون في مطار الكويت الدولي والناتجة عن النمو السريع في قطاع السفر على مدى السنوات العشر الأخيرة، ما أدى إلى ضغط مستمر على مرافق مطار الكويت الدولي.

 

لذا أخذت الشركة هذه الحاجة وحولتها إلى إحدى الفرص التي تتجه للاستثمار فيها، وكانت أولى هذه الاستثمارات إطلاق أربع بوابات حصرية لخدمة مسافري طيران الجزيرة في مطار الكويت الدولي في يونيو 2014.

 

وفي العامين 2015 و2016 استمرت الشركة في إطلاق الحلول لرفع الكفاءة التشغيلية للشركة واستقطاب شريحة أكبر من المسافرين، حيث تم إطلاق خدمة “بارك آند فلاي” لتسجيل الدخول بعيداً عن زحمة المطار وتوفير خدمة مواقف السيارات فيها أيضاً.

 

قاعة خاصة

 

كما تم إطلاق قاعة خاصة بمسافري درجة الأعمال تبعد خطوات قليلة عن بوابات الطائرة، وكل ذلك بهدف تسهيل رحلة المسافر والسعي إلى تخليص جميع إجراءات السفر بأقل من 30 دقيقة.

 

واستمراراً في هذه الاستراتيجية، ستواصل طيران الجزيرة خلال العام 2017 في تذليل عقبات السفر وتسهيل الإجراءات للمغادرين والقادمين من خلال مبنى الركاب الجديد الخاص بركابها والذي سيتم من خلاله إنهاء جميع إجراءات السفر من لحظة النزول من السيارة إلى لحظة دخول بوابة الطائرة في فترة زمنية لا تتجاوز 15 دقيقة وذلك بفضل التصميم العصري والمتطور لكل من مبنى مواقف السيارات ومبنى الركاب من قبل الشركة وتوظيف أحدث وسائل التكنولوجيا فيه بهدف تسهيل وتسريع إجراءات السفر، وكذلك سهولة إجراءات الوصول والجمارك والخروج من المطار.

 

 

وإن ما يجعل من هذه المرحلة نقلة نوعية فعلية ذات أثر إيجابي ملموس من قبل المسافرين هو أن المبنى قد تم تصميمه ليكون “مبنى ركاب ذكي” يوفر عملية تسجيل سهلة وسريعة وخالية من الازدحام عن طريق تخليص إجراءات السفر إلكترونياً.

 

بالإضافة إلى خدمة موافاة المسافرين على هاتفهم النقال الخاص بآخر التحديثات وعلى مدار الساعة لكل ما يتعلق بالرحلة ومواعيدها وأرقام البوابات وغيرها من الخدمات وذلك من خلال تكنولوجيا ذكية متقدمة تربط المبنى الجديد بالهواتف النقالة للمسافرين لإتمام رحلتهم بكل سلاسة.

 

 

وكذلك فإن مبنى الركاب الجديد سيكون موصولاً مباشرة بمبنى مواقف السيارات متعدد الأدوار مما يوفر الوقت والجهد ويكفل انتقالاً سريعاً من السيارة إلى بوابة الطائرة مباشرة دون المرور بأي زحمة خارجية، وستتوفر أيضاً خدمة ركن السيارات في حال المغادرة سواء في المواقف طويلة أو قصيرة المدى التابعة لمبنى الركاب الجديد، وبالإضافة إلى ذلك ستتوفر في حال القدوم خدمة نقل الأمتعة وتوصيلها إلى المنزل مباشرة للتخفيف من عناء الانتظار ورفع مستوى الخدمات التي تسبق وتلي الرحلة الجوية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: