آخر الأخبار

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الشركات العقارية تحتفظ بالمفاتيح الفندقية

الشركات العقارية تحتفظ بالمفاتيح الفندقية

 

دبى …… غادرت كبريات الشركات العقارية فلسفة تطوير المشاريع وتسليم المفاتيح للملاك الى تطوير المشاريع والاحتفاظ بالمفاتيح وتحديدا في قطاع الضيافة عموماً والفنادق على وجه التحديد.

 

برز ذلك التوجه عشية تطورات رافقت الطفرة العقارية الثانية عام 2002 وحتى عام 2016 الذي شهد مغادرة لغة الطفرات الى لغة النمو والاستقرار والاستدامة في السوق العقاري بوصفه المسؤول عن ضخ العقارات لخدمة أنشطة تجارية واستخدامات متعددة تساهم مجتمعة في النمو الاقتصادي لا أن تتحكم صناعة التطوير العقاري بلعب ذلك الدور.

 

واتجهت بعض الشركات الى تطوير المشاريع الفندقية والتعاقد مع علامات فندقية لإدارتها وفضلت شركة واحدة على الأقل هي نخيل الى أن تلزم العلامات الفندقية الراغبة بإدارة مشاريعها الى ضخ استثمارات بنسب متفاوتة في تلك المشاريع.

 

إعمار العقارية

 

رافقت السنوات الـ 14 الماضية أحداث أثبتت أن صناعة الفنادق كانت الحصان الرابح وهو ما أثبت صحة توجهات شركة بحجم إعمار العقارية الى أن تطور وتملك في دبي وحدها يصل إلى 12 فندقاً ومنتجعاً أبرزها سلسلة فنادق (العنوان) وسلسلة فنادق أرماني ومنتجع منازل وفندق القصر في وسط المدينة وسلسلة فنادق ومنتجعات فيدا ونوران للشقق الفندقية المفروشة وغيرها من العلامات التجارية ذات الصلة بالمطاعم والمقاهي الشهيرة.

 

وبعيداً عن سيناريوهات طرح محفظة الضيافة التي تمتلكها إعمار للاكتتاب فإن الشركة لم تتأخر في تسريع مسارات تطوير محفظة أصول الضيافة، ما بين 2013 ولغاية 2018 وتحديداً في ما يتصل بحجم الأصول الفندقية والعائدات والأرباح الإجمالية المتوقعة.

 

بحسب تحليل (البيان الاقتصادي) فإن إعمار تخطط لزيادة عائدات محفظة الضيافة بنسبة 120 % من 1.5 مليار درهم في عام 2013 إلى 3.3 مليارات درهم في 2018. وتراهن إعمار في بلوغ تلك النتائج الكبيرة على مشروعات فندقية وتوسعات جديدة ترفع عدد وحداتها الفندقية التي تشهد معدل إشغال 90% إلى 5395 وحدة في عام 2018 صعوداً من 1900 وحدة منذ العام 2013 بنسبة نمو تصل إلى 85 %. وقد أعلنت «مجموعة إعمار للضيافة»، قبل عامين استراتيجيتها التوسعية الطموحة والمتمثلة في تطوير 35 مشروعاً جديداً للفنادق والشقق الفندقية تحن مظلة علاماتها التجارية الثلاث «العنوان للفنادق والمنتجعات» و«فيدا للفنادق والمنتجعات» و«فنادق روﭪ»، في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة وأهم الأسواق العالمية. تدير المجموعة 2371 غرفة وشقة فندقية موزعة بين 1480 غرفة فندقية و891 شقة فندقية.

 

وسيساهم افتتاح المشاريع الجديدة في رفع عدد الغرف الفندقية من «مجموعة إعمار للضيافة» في دولة الإمارات إلى أكثر من 3835 غرفة، والشقق الفندقية إلى ما يزيد على 4249. وفي الأسواق العالمية، ستضيف الشركة إلى محفظتها أكثر من 707 غرف و833 شقة فندقية.

 

وتشغل «مجموعة إعمار للضيافة» حالياً أربعة فنادق ومشروعين للشقق الفندقية في دبي من علامتها التجارية الفاخرة «العنوان للفنادق والمنتجعات»، إضافةً إلى فندقين راقيين من فئة البوتيك تحت مظلة العلامة التجارية «فيدا للفنادق والمنتجعات». وتقدم هذه الأصول مجتمعة 1060 غرفة و891 شقة فندقية. كما تتولى «مجموعة إعمار للضيافة» إدارة «نوران للشقق الفندقية» في «مرسى دبي»، وهو أول مشاريع العلامة التجارية «نوران» في دبي ويضم 90 شقة مجهزة بالكامل.

 

توسعات نخيل

 

تتوسع نخيل العقارية في تنفيذ المشاريع متعددة الاستخدامات لا سيما في قطاعات الضيافة والتجزئة. موضحاً أن جزر ديرة ونخلة جميرا لوحدهما يحتضنان مشاريع قائمة وقيد التصميم تتكون من 38333 وحدة متنوعة بين الغرف والأجنحة الفندقية والشقق المفروشة سواء في فنادق أو منتجعات.

 

تعمل الشركة على تطوير مشاريع ضيافة تضم عند إنجازها 7006 وحدة في 13 مشروعاً بينما يصل عدد وحدات الضيافة التي ستطورها الشركة مع مطورين فرعيين في جزر ديرة نحو 28000 وحدة (بضمنها 2550 وحدة تطورها نخيل عبر 3 شراكات) في حين تضم مشاريع الضيافة القائمة في نخلة جميرا لوحدها 5877 وحدة بين غرفة فندقية وشقة مفروشة. وتمتلك في الوقت الراهن فندقين في «دراجون مارت وابن بطوطة مول» ويضمان 623 غرفة.

 

تجزم الشركة إن الهدف الأغلى من وراء تطوير تلك الحزمة من المشروعات يتمحور حول المساهمة الفاعلة في زيادة النمو الاقتصادي لدبي على المديين المتوسط والبعيد ويدور في فلك خطط الإمارة وتحضيراتها للغد.اللافت في الكيفية التي تعمل بها نخيل في تطوير مشاريع الضيافة أنها لا تتعاطى مع الشراكات على أساس إرساء عقد التشغيل أو الإدارة على الشركات العالمية مقابل نسبة من العائدات فحسب بل تؤسس بقوة لمفهوم قيام الشريك العالمي بالمساهمة في تمويل المشروع كشرط لحصوله على حق التشغيل والذي بدوره يخضع لشرط تحقيق أعلى قيمة مضافة لاقتصاد الإمارة عموماً ولعائدات شركة نخيل العقارية خصوصاً.

 

وصل للضيافة

 

وضعت «وصل للضيافة والترفيه»، التابعة لمجموعة وصل لإدارة الأصول خطة طموحة لتوسعة نطاق انتشار فنادقها في شتى أنحاء دبي. وتركز الخطة تحديدًا على تطوير المزيد من فنادق الدرجة المتوسطة من فئتي الثلاث والأربع نجوم، وستعززها بالمزيد من الخدمات والمرافق القيّمة. ويبلغ عدد الغرف الفندقية في الوقت الراهن 5500 مفتاح ضمن 14 فندقاً، وتستهدف وصل مضاعفة حصتها في سوق الضيافة حتى العام 2020 بإضافة 4500 مفتاح جديد من خلال 15 فندقاً.

 

مجموعة مراس

 

استكملت مجموعة «مراس» استعداداتها لتصبح رقما صعبا في سوق الضيافة وتوجت ذلك بإعلانها إطلاق أربع علامات تجارية فندقية جديدة، هي «إڤادو»، «ري ڤيرا»، «ڤيڤاس»، و«إمكيو»، في إطار سعيها للعب دور بارز كشركة مشغلّة لفنادق ذات مستوى عالمي.

 

وأكدت المجموعة، أن ذلك يأتي في سياق الإسهام في إثراء الخيارات التي توفرها دبي من فئات الغرف الفندقية المتنوعة، حيث ستوفر هذه العلامات مستويات جديدة من الضيافة للنزلاء، سواء بقصد العمل أو الاستجمام في دبي.

 

وكانت «مِراس» أنشأت، في ديسمبر 2015، إدارة متخصصة في تشغيل الفنادق للإسهام في تحقيق رؤية دبي، وترسيخ موقعها كوجهة عالمية جاذبة. وستقوم «مِراس» بتشغيل أول منتجعين في جزيرة «بلوواترز»، هما «ري ڤيرا بلوواترز»، و«ڤيڤاس بلوواترز»، اللذين سيتم افتتاحهما في الربع الأول من عام 2018، ويقعان بالقرب من موقع «عين دبي»، أكبر عجلة ترفيهية في العالم، والتي يتم إنشاؤها على الجزيرة.

 

ويوفر «منتجع ري ڤيرا» 178 غرفة فاخرة، كما يضم المنتجع 96 شقة فندقية بغرفة واحدة حتى أربع غرف، أما منتجع «ڤيڤاس بلوواترز» فيتضمن 301 غرفة و119 شقة فندقية بغرفة واحدة، حتى أربع غرف. ويقدم المنتجعان خدمات مميزة، ويضمان شاطئاً خاصاً، يمتد على مسافة 450 متراً.

 

 

 

شراكة وجذب استثمارات

 

نجحت نخيل حتى الآن في إبرام عقود مع 3 من كبريات العلامات الفندقية في العالم التي ستستثمر نحو 500 مليون درهم من أصل 1.2 مليار درهم لتشييد 3 منتجعات سياحية تضم 2000 غرفة في جزر ديرة ضمن الواجهة البحرية الجديدة لدبي قبالة سواحل الخليج العربي.

 

 

 

تطور البنية التحتية يعزز الجاذبية الاستثمارية

 

أكد ستيفان ليسر، الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا، أن استمرار ضخ المزيد من الاستثمارات في البنية التحتية وفي إطلاق المشاريع السياحية مثل «آي إم جي» عالم من المغامرات، و«دبي أوبرا» وقناة دبي المائية، و«دبي باركس أند ريزورتس»، ومشروع «عين دبي» يسهم في تعزيز الجاذبية الاستثمارية للقطاع الفندقي والسياحي.

 

وقال ليسر إن المجموعة تخطط لبناء عدة مرافق فندقية في دبي استعداداً للحدث العالمي «إكسبو 2020 دبي»، بالتزامن مع مواصلتها خططها الرامية إلى التوسع خارج الإمارات بالنظر إلى الفرص الكبيرة التي يوفرها هذا الحدث العالمي والطلب الكبير على خدمات المجموعة. وأضاف أن المستقبل مشرق على المستوى القريب أو البعيد خاصة في ظل الدعم الحكومي اللامحدود للقطاع السياحي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: