Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

فى عيد التحرير – خبير آثار: طرق سيناء الحربية قهرت كل الأعداء عبر العصور

فى عيد التحرير - خبير آثار: طرق سيناء الحربية قهرت كل الأعداء عبر العصور

 

 

 

 

 

 

 

القاهرة – المسلة – أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى “أن الطرق الحربية بسيناء فى عصر مصر القديمة، والعصر البيزنطىن والعصر الإسلامى، كانت قلاع وحصون دفاعية قهرت كل من سولت له نفسه العبث بأمنها ، ويمتد الطريق الحربى القديم فى سيناء من قلعة ثارو بالقنطرة شرق حتى مدينة رفح.

 

 

واستخدم هذا الطريق منذ أيام الدولة الوسطى (2133-1786ق.م.) ولقد قام سيتى الأول (1318-1304ق.م.) بإنشاء وتجديد نقاط الحراسة.

 

كما أمر بحفر الآبار واستطاع أن يؤمّن الطريق وتابع سيره فيه ،حتى وصل إلى لبنان ،وانتصر عليها وأمر أميرها بإحضار كميات ضخمة من خشب الأرز إلى مصر .

 

 

كما قام بحملة أخرى على قادش على نهر العاصى، وسحق أعدائه، وسجل على جدران بهو الأساطين بالكرنك مناظر تصور حروبه ،وطول هذا الطريق 150كم وهو الطريق الذى قهر الهكسوس ،والفرس حين غزوهم لمصر.

 

 

ويضيف د. ريحان أن الطريق الثانى هو طريق صدر وأيلة الطريق الحربى الذى اتخذه صلاح الدين عبر سيناء لقتال الصليبيين، وكان يسلكه فى غزواته بالشام .

 

 

وأنشأ عليه مراكز محصّنة ونقاط حراسة، وبنى قلعته برأس سدر (قلعة الجندى أو قلعة الباشا) ،وقلعته بجزيرة فرعون بطابا لتأمين هذا الطريق .

 

 

ويبدأ من السويس إلى وادى الراحة حتى يصل إلى قلعة الجندى (100كم جنوب شرق السويس ) وينحدر إلى وادى العريش ثم عدة أودية حتى بئر الثمد (180كم جنوب شرق السويس ).

 

 

وعبر عدة أودية وجبال إلى وادى طويبة الذى يؤدى لجزيرة فرعون (260كم شرق السويس ) ثم يستمر شرقًا إلى مفرق العقبة.

 

ويشير د. ريحان إلى أن سيناء كانت حائط الصد الأول ضد كل الغزاة عبر التاريخ، وكانت بحق مقبرة الغزاة وانتشرت القلاع الحربية فى ربوعها من شمالها لجنوبها ووسطها.

 

 

ففى شمال سيناء قلعة العريش وقلعة الطينة وقلعة الفرما، وفى الوسط قلعة نخل ،وفى الجنوب قلعتى صلاح الدين فى طابا ورأس سدر ،والنقطة العسكرية المتقدمة بنويبع وقلعة رأس راية بطور سيناء .

 

 

علاوة على القلاع والأبراج الدفاعية فوق الجبال قبل العصر الإسلامى، وحتى الأديرة الذى بناها جستنيان بسيناء فى القرن السادس الميلادى ،كانت على هيئة حصون مثل دير سانت كاترين ،ودير الوادى بطور سيناء ليؤمن سيناء وطرقها التجارية ضد مخاطر الفرس.

 

 

خبير آثار يؤكد: التجارة القديمة عبر مصر بين الشرق والغرب أكدت مبدأ تسامح الأديان

ويوضح د. ريحان أن قلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون بطابا تبعد 10كم عن مدينة العقبة، وتبعد عن شاطئ سيناء 250م.

 

 

وتمثل قيمة تاريخية ثقافية مهمة أنشأها القائد صلاح الدين عام 567هـ 1171م لصد غارات الصليبيين ،وحماية طريق الحج المصرى عبر سيناء.

 

 

وكان لها دور عظيم فى حماية سيناء من الغزو الصليبى حين حاصرها الأمير أرناط صاحب حصن الكرك 1182م، وتم طرده ومتابعته .

 

 

وتحوى القلعة عناصر دفاعية تتمثل فى سور خارجى كخط دفاع أول يدعّمه تسعة أبراج دفاعية، ثم تحصينين شمالى ويخترقه 14 برج من بينها برج للحمام الزاجل .

 

 

وتحصين جنوبى صغير ولكل تحصين سور دفاعى كخط دفاع ثانى ،ويدعّم هذه الأسوار مجموعة من الأبراج بها مزاغل لإطلاق السهام.

 

 

كما تحوى قاعة للمشورة الحربية ،وغرفة قيادة وحجرات للجنود، وخزانات مياه ومسجد، وحمام بخار.

 

 
ويتابع د. ريحان أن قلعة الجندى برأس سدرسميت بهذا الإسم لوقوعها على رأس تل يشبه رأس الجندى، وقد توفرت لهذه القلعة كل وسائل الحماية، فهى مبنية على تل مرتفع 645م فوق مستوى سطح البحر، وشديدة الانحدار فيصعب تسلقها ومهاجمتها.

 

 

ومحاطة بخندق اتساعه ما بين 5 إلى 6م مما يزيد من مناعتها ،والقلعة قريبة من مصادر المياه الصالحة للشرب، حيث تقع على بعد 5كم منها عين ماء تسمى عين صدر ،ما يزال أهل سيناء يستعملونها حتى الآن .

 

 

والقلعة بناها صلاح الدين من عام 1183 إلى عام 1187م من الحجر الجرانيتى، والجيرى والرملى، وتتكون من عدة مستويات كل مستوى مخصص لغرض حربى أو مدنى معين.

 

 

تتكون من شكل مستطيل غير منتظم الأضلاع طولها ما بين 100 إلى 150م ،وأقصى عرض 120م محاطة بسور دفاعى عرضه 2م ، دعمت أركانه بأبراج دفاعية وتحوى ثلاثة خزانات للمياه ،ومسجدين ومصلى خاص بصلاة العيدين فقط.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: