اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

جهود أمانة الطائف تتكامل مع جهود هيئة السياحة لتطوير سوق عكاظ

 

 

الطائف “المسلة” …… تواصل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون مع شركائها، استعداداتها الأخيرة لإطلاق سوق عكاظ في منتصف شهر شوال الحالي بمحافظة الطائف، في الوقت الذي تعكف فيه أمانة الطائف على مواصلة أعمالها التأهيلية لدعم البنية التحتية لسوق عكاظ.

 

 

وأكد م. محمد بن هميل، أمين أمانة الطائف “عضو اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ”، أن العمل جار في العديد من المواقع في سوق عكاظ، خاصة في منطقة “الجادة”، والتي تعد من أهم محاور سوق عكاظ، مشيراً إلى أن الأمانة تعكف حالياً على تهيئة وتأهيل الموقع بالإضافة إلى أعمال التطوير للخدمات المختلفة التي وفرتها الأمانة بالموقع.

 

60 مشروع

 

وفيما يتعلق بدور الأمانة ومشاركتها في أعمال التهيئة والتأهيل لسوق عكاظ الذي تنظمه وتشرف عليه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، قال أمين منطقة الطائف، “جهود الأمانة تتكامل مع كافة الجهات العاملة في السوق، حيث نفذت أمانة الطائف أكثر من 60 مشروعًا لدعم البنية التحتية والفوقية لسوق عكاظ على مدار الدورات الماضية، وبلغت تكلفة المشاريع المنفذة قرابة 70 مليون ريال، وذلك بدعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين، و الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة، وبإشراف الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية، والذي يسعى دائمًا على كل ما من شأنه إنجاح السوق وفعالياته”.

 

 

وأضاف بن هميل، دعمت الأمانة أعمال الإنشاءات والسفلتة والإنارة والترصيف داخل الموقع، وأنشأت جادة سوق عكاظ ورصفته وأنارته، وكذلك إنشاء العديد من الخيام المخصصة للحرفيين والحرفيات وباقي الجهات، وعمل مظلات على طول الجادة، ومدرج مظلل للفنون الشعبية بسعة 2000 شخص مع تركيب كشافات الإضاءة، وإيجاد مواقف للسيارات تحيط بالسوق، كما تم إنشاء حدائق ومنتزهات عامة مزودة بكافة المرافق والخدمات الترويحية والترفيهية وربطها بشبكة ري حديثة، مع دعم السوق ببوابة ضخمة جديدة تعكس قيمته التاريخية والحضارية، وإقامة ساريات للأعلام، وإضاءة وسفلتة أربع كيلومترات من الطريق المؤدي إلى السوق لتسهيل وصول الزوار”.

 

 

وقال بن هميل: “وبالتعاون مع اللجان الإشرافية لسوق عكاظ، فقد استحوذت المباني الجديدة والبنى التحتية في أرض عكاظ، على أعلى المعايير التي تكفل الترتيبات اللازمة لإقامة مهرجان بحجم سوق عكاظ، وذلك بعد تولي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني زمام الأمور لتنظيم هذا الحدث الفريد من نوعه”.

 

 

وأشار الأمين إلى الانتهاء من تأهيل ثلاث مصليات بمساحة إجمالية تبلغ 1800متر مربع، وتركيب مظلات على امتداد الجادة، وتزويد الخيام بمراوح وإضاءة، وإنشاء حظيرة للجمال مساحتها 3500 متر مربع، إضافة إلى تركيب شبكة ري تعمل بالتقنية الحاسوبية على امتداد الجادة، كما تم تأمين المئات من حاويات النفايات الموزعة على أرجاء السوق، وتوفير عمالة النظافة والصحة العامة، ومتابعة معروضات السوق، ومراقبة توفر الاشتراطات الصحية في محلات ومقاصف بيع الأغذية والمشروبات حفاظًا على صحة الزائر للمهرجان.

 

 

وعلاوة على ذلك أوضح أمين منطقة الطائف، أنه تم تخصيص آليات لنقل مخرجات السوق إلى موقع الطمر الصحي على مدار الساعة، وإنشاء سبع مجمعات دورات مياه عامة، وتأمين فريق عمل لصيانة المرافق الخدمية المختلفة على مدار العام، مع حفر عدد من الآبار بأعماق مختلفة إلى جانب إنشاء ممرات ممهدة لعربات ذوي الاحتياجات حتى تستمتع هذه الفئة بفعاليات ومناشط السوق من خلال تسهيل تنقلاتها وراحتها.

 

 

وحول رؤية الأمانة لسوق عكاظ، وصف أمين المنطقة سوق عكاظ بـ الأثر التاريخي والمعلم الثقافي في المملكة والعالم العربي، مبيناً أنه من أشهر الأسواق عند العرب قديماً، حيث كانت العرب تتوافد إلى هذا السوق يتعاكظون فيه ويتفاخرون ويتناشدون الشعر فيما بينهم، وكانت تباع فيه البضائع، وتنتشر فيه الآداب، معتبراً إياه الملتقى الشعري والفني والتاريخي وأنه أحد الروافد المهمة للقطاع للسياحة في البلاد.

 

 

وكشف أمين الطائف عن خطة متكاملة وضعتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لإقامة مدينة عكاظ في ذات المكان الذي يقع فيه سوق عكاظ التاريخي، وذلك لغرض أن يتحول الموقع إلى واحد من أهم المعالم التاريخية والحضارية في المملكة.

 

 التقنيات الحديثة

 

وأشار أمين الطائف، إلى أنه يمكن لزائر السوق ملاحظة التقنيات الحديثة المستخدمة في مكان المهرجان، والتي تتمازج مع جغرافية الموقع وقيمته التاريخية الأصيلة، كما يحتضن السوق العديد من الفعاليات والمنافسات والجوائز على مستوى الوطن العربي، والتي تغطي مساحات واسعة من الإبداع في الأدب والفنون والعلوم الاجتماعية والإنسانية، ابتداءً من الشعر والقصة القصيرة والخط العربي مروراً بالحرف اليدوية والتصوير الضوئي والابتكار، وانتهاءً بالفنون الشعبية والتشكيلية والمسرح وريادة الأعمال.

 

 

وأكد بن هميل، إلى أن الأمانة لن تدخر وسعاً في سبيل دعم وتعزيز كافة الجهود التطويرية، حيث كانت ومازالت أحدى أهم الداعمين للبنية التحتية والفوقية لسوق عكاظ خلال دوراته العشر الماضية، وستقوم الأمانة مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ببذل المزيد من الجهود، وتذليل كافة العقبات لتحقيق الآمال والتطلعات، مشدداً على أن الأمانة ستدعم أي جهد، وستقدم كل ماهو مطلوب منها، لإنجاح الفعاليات المقامة من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، إلى جانب الفعاليات الثقافية والأدبية والفنية التي تنظمها الجهات المختصة.

 

 

ويندرج مشروع تطوير مدينة عكاظ ضمن مبادرات الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في برنامج التحول الوطني الذي أقره مجلس الوزراء لتطوير عدد من الوجهات السياحية، وهناك موازنة مخصصة للمشروع، كما أن الهيئة تسعى من خلال هذا المشروع إلى تطوير أول وجهة سياحية ثقافية متكاملة في محافظة الطائف.

 

 

يشار إلى أن الدورة الحادية عشرة من سوق عكاظ التي ستفتتح في الثامن عشر من شهر شوال القادم برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ستشهد أكثر من 100 فعالية متنوعة تحاكي هوية سوق عكاظ الثقافية والتراثية الاقتصادية وتتضمن العديد من العناصر التي تعكس الحياة اليومية في سوق عكاظ، وتكون قادرة على مواكبة الإقبال المتزايد من المواطنين والمقيمين مما يوفر تجربة فريدة لزائر عكاظ.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: