Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

(السفر والسياحة) يقود انتعاش اقتصاد دبي

أسرع زيادة في ظروف تشغيل القطاع الخاص غير المنتج للنفط منذ الربع الأول

 

دبى …… حقق قطاع السفر والسياحة في دبي صعوداً قوياً ومتسارعاً خلال شهر سبتمبر الماضي، حيث سجل مؤشره 56.7 نقطة وفق بيانات مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني لمراقبة حركة الاقتصاد في دبي. ليقود القطاع بذلك تحسن الظروف التجارية في الإمارة، وهو ما ساعد على تعويض تباطؤ معدل التوسع في قطاع الجملة والتجزئة (الذي سجل 54.7 نقطة) وقطاع الإنشاءات (الذي سجل 52.7 نقطة).

 

وأفادت القراءة المتوسطة للمؤشر الرئيسي في الربع الثالث من 2016 إلى حدوث أسرع زيادة في ظروف التشغيل على مستوى اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط منذ الربع الأول في 2015.

 

وسجل مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني لمراقبة حركة الاقتصاد بدبي انخفاضاً من 55.7 نقطة في شهر أغسطس إلى 55.1 نقطة في شهر سبتمبر لكنه ظل أعلى من المستوى المحايد وهو 50 نقطة بحسب البيان.

 

توسع

وقالت خديجة حق، رئيس بحوث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – الأسواق العالمية والخزينة في بنك الإمارات دبي الوطني: «كان انخفاض مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني لمراقبة حركة الاقتصاد بدبي لشهر سبتمبر هامشياً، وتشير القراءة المتوسطة في الربع الثالث عموماً إلى حدوث وتيرة أسرع من التوسع بالمقارنة مع الربعين الأول والثاني.

 

وتبقى معدلات الانتاج والطلبات الجديدة قوية على الرغم من أن هوامش ربح الشركات لا تزال تحت وطأة الضغط بفعل قيام الشركات بخفض الأسعار بغية تأمين أعمال جديدة. ومن جانب آخر بدا الانتعاش في قطاع السفر والسياحة في سبتمبر مشجعاً، على الرغم من أنه قد يعكس بصورة جزئية الزخم الحاصل بفعل عطلة عيد الأضحى».

 

قوة أنماط الطلب

وكانت الزيادة الأخيرة في الظروف التجارية بالقطاع الخاص مدفوعة بزيادة أخرى حادة في أحجام الإنتاج خلال شهر سبتمبر، وذلك بقيادة قطاعي السفر والسياحة والجملة والتجزئة.

 

ورغم أن الوتيرة العامة لنمو النشاط التجاري قد تراجعت قليلاً خلال الشهر، إلا أنها ظلت قريبة من الذروة التي شهدتها في شهر يوليو. وأرجعت الشركات المشاركة في الدراسة الخاصة بالمؤشر زيادة النشاط التجاري إلى قوة أنماط الطلب وكذلك البدء في مشروعات جديدة.

 

وارتفعت مستويات التوظيف للشهر الثالث خلال شهر سبتمبر، حيث استمر تعافي معدلات التوظيف منذ شهر يوليو. ومع ذلك، فقد ظل معدل النمو هامشيا وأضعف من المتوسط العام للدراسة. الأعمال الجديدة

 

وازدادت أحجام الأعمال الجديدة في شهر سبتمبر، رغم تراجع وتيرة النمو مرة أخرى بعد الذروة التي سجلتها مؤخرا في شهر يوليو. في الوقت ذاته أشارت شركات القطاع الخاص إلى تحسنٍ مستوى الثقة فيما يخص مستقبل الأعمال في العام المقبل.

 

وأشارت بيانات شهر سبتمبر إلى أقوى مستوى من التفاؤل منذ شهر يونيو 2015، مدفوعة بارتفاع مستوى الثقة في كل القطاعات الثلاثة التي تشملها الدراسة. وكان ذلك مرتبطا بتحسن أنماط إنفاق العملاء وفي بعض الحالات كانت الأعمال الجديدة مرتبطة بمعرض إكسبو 2020.

 

تكاليف

استمر تراجع ضغوط التكلفة في شهر سبتمبر، وتباطأ معدل تضخم أسعار مستلزمات الإنتاج ليصل إلى أضعف مستوياته منذ شهر مارس. وأدى تراجع تضخم التكاليف واحتدام المنافسة على الأعمال الجديدة إلى تراجع متوسط أسعار المنتجات والخدمات في شركات القطاع الخاص.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: