Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

174 مليار دولار حجم سوقها .. ندوة مع “فريزر ستودارت” الحائز على جائزة نوبل لتسليط الضوء على تكنولوجيا النانو 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

• من المتوقع أن يبلغ حجم السوق العالمية لتكنولوجيا النانو 174 مليار دولار بحلول عام 2025، وذلك بسبب الإقبال على هذه التكنولوجيا في مجالات الأدوية الحيوية والحوسبة والطاقة المتجددة وحتى على منتجات العناية بالبشرة.

 

• حاز السير “فريزر ستودارت” مع آخرين على جائزة نوبل لعام 2016 تكريماً لإنجازاته في تطوير “المواد النانوية”.

 

• سينضم إلى الجلسة الحوارية المدير الأسبق للبحث وتطوير تكنولوجيا النانو لدى “شركة إنتل” الدكتور “يُسري بطرس” حيث سيدور نقاش مباشر حول تطبيقات تكنولوجيا النانو وامكانية الاستفادة منها في الإمارات العربية المتحدة.

 

 

دبى – المسلة – تستضيف “وسيلة” للاستشارات التكنولوجية خلال جلسة حوارية في دبي كلاً من البرفسور “فريزر ستودارات” الرائد في مجال تكنولوجيا النانو والحائز على جائزة نوبل لعام 2016، والمدير السابق للبحث وتطوير تكنولوجيا النانو لدى “شركة إنتل” الدكتور “يُسري بطرس”، وسيتم تسليط الضوء على التطورات التي طرأت على حجم سوق تكنولوجيا النانو والبالغة عدة مليارات الدولارات.

 

سيُعقد هذا الحدث الذي يعتبر الأول من نوعه في 4 ديسمبر 2017، وسيكشف عن تطور حجم السوق العالمية لتكنولوجيا النانو، المتوقع أن يصل إلى 174 مليار دولار بحلول عام 2025، وبمعدل نمو سنوي يبلغ 18.1% حسب دراسة عالمية حديثة.

 

خلال السنوات الأخيرة حقق كل من “ستودارت” و”بطرس” (سواءً بشكل فردي أو جنباً إلى جنب) الكثير من التطورات في مجال تكنولوجيا النانو، كما أسسا معاً شركة “باناناسيانانو” المختصة في تكنولوجيا النانو والتي تركّز على تصميم وصناعة المواد والأنظمة النانوية الحديثة التي ستُطبق في العديد من الصناعات بما فيها الصحة وتخزين وتوليد الطاقة والتكنولوجية الحيوية.

 

كما قامت الشركة منذ تأسيسها في عام 2015 بتطوير عدة اختراعات تكنولوجية، وتحقيق قفزات نوعية جديدة في مجال تطوير الأبحاث العلمية والتكنولوجيا في مختلف مجالات تكنولوجيا النانو.

 

ولقد تم التطرق لتكنولوجيا النانو للمرة الأولى في عام 1959 كمجرد فكرة، إلا أنها لم تدخل حيّز التطوير إلا بحلول عام 2000، أما اليوم وبزمن قياسي أصبحت هذه الفكرة جزءاً هاماً في مختلف الصناعات مثل (الدوائية والتكنولوجية والزراعية وتخزين الطاقة ومعالجة المياه).

 

لقد حققت بعض المؤسسات الرائدة في الإمارات العربية المتحدة مثل “جامعة خليفة” و”معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا” إنجازات هامة في مجال تكنولوجيا النانو، وفي عام 2012 أصبح معهد “مصدر” مركزاً متخصصاً بأبحاث وتطوير صناعة أشباه الموصّلات والتميز الصناعي.

 

 

وفي أبريل 2017 تم اختيار “نازك العتب” الطالبة في معهد “مصدر” لتكون واحدةً من الفائزات الـ 15 من حول العالم بالجائزة الدولية للمواهب الصاعدة التي تقدمها “لوريال – اليونسكو” للنساء في مجال العلوم وذلك تكريماً لمساهمتها العلمية في مجال تكنولوجيا النانو.

 

وبهدف الاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق العالمية، ستقوم الشركة المُضيفة والمنتجة “وسيلة” بتقديم حلولها النانوية وعرض التطبيقات الأساسية الخاصة بهذه التكنولوجيا لإدخالها إلى الأسواق الإقليمية، كما تهدف الشركة من خلال جلستها الحوارية في 4 ديسمبر إلى رفع سويّة الوعي في دولة الإمارات العربية المتحدة بمدى تطور تكنولوجيا النانو التي يتم اشتكشافها حالياً.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: