Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

بالصور ..أثرى يعرض أجمل لوحات دير السريان بوادى النطرون

 

 

القاهرة “المسلة” المحرر الاثرى ….. دير السريان بوادى النطرون ذات أهمية أثرية وفنية كبيرة لما يحتويه من كنوز أثرية وفنية متمثلة فى أيقونات وتصوير جدارى بالكنائس الأثرية.

 

 

ويعرض خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بوجه بحرى وسيناء لجماليات اللوحات الجدارية بالدير من خلال الدراسة الأثرية للباحثة سلفانا جورج الآثارية بمنطقة آثار الإسكندرية والحاصلة على ماجستير تاريخ وسيط تحت عنوان ” التصوير الجدارى للخورس الأول بالكنيسة الآثرية بدير السريان بوادى النطرون”.

 

 

ويوضح الدكتور ريحان أن دير السريان يحوى ثلاث كنائس أثرية وهم كنيسة السيدة العذراء السريان وهى الكنيسة الرئيسية التى سمى الدير باسمها وكنيسة الأربعين شهيدًا وكنيسة المغارة للسيدة العذراء وهو مكرّس للسيدة العذراء مريم ويحمل إسمها إلا أنه حاليا يعرف بدير السريان لأنه كان يستخدم بشكل رئيسي من قبل الرهبان السريان ويعود نشآته إلى القرن السادس الميلادى.

 

 

ويشير الدكتور ريحان إلى كنيسة السيدة العذراء بالدير وهى من أقدم وأروع كنائس الأديرة لما تحتويه من أيقونات ورسومات فريدة وأبواب أثرية وفرسكات ويرجع تاريخ بنائها إلى منتصف القرن السابع الميلادى وتتميز فريسكات الكنيسة بألوانها الإبداعية والمتميزة وهى على الطراز البازيلكى وكشف بها عن ثلاثة رسومات جدارية مرسومة فى أنصاف قباب اثنين بالخورس الأمامى والثالث فى نهاية صحن الكنيسة ويعودوا إلى القرن الثالث عشر الميلادى.

 

 

وينوه الدكتور ريحان طبقًا للدراسة للرسومات الجدارية بالكنيسة والتى تمثل بشارة الملاك غبريال للعذراء مريم بالحمل المقدس والميلاد ذاته للسيد المسيح وأسلوب صناعتها مسبوكة بالشمع القرن 13م .

 

 

وتمثل لوحة الميلاد مشهد ميلاد السيد المسيح عليه السلام ويتوسط المشهد السيدة العذراء وتحيط الهالة برأسها وتضع يدها اليسرى على ركبتها والآخرى على صدرها  فى حين يظهر طفلها ملفوفًا بالقماط وموضوع على مزود فوق تلة صخرية ونجد الملائكة تعلن الخبر السار من خلال ظهور الملائكة فى أعلى الجدارية وخلفية الأرضية وراءهم زرقاء اللون ترمز إلى السماء وفى أقصى يمين الرسم يظهر المجوس الثلاثة وعلى رؤوسهم تيجان ذهبية ويقدمون هداياهم.

 

 

 

ويتابع الدكتور ريحان وصف اللوحات الجدارية ومنها تصوير جدارى يمثل القديس مرقوريوس بوسيفين وهو يطعن برمحه الإمبراطور يوليانوس ويظهر القديس مرقوريوس في التصوير فارسًا يمتطى جوادًا ويرتدى ملابس بيضاء فضفاضة وتصوير القديس مارقلته الطبيب وهو يقوم بإجراء عملية جراحية وتصوير القديسيين الأطباء قزمان ودميان ويحمل كل قديس فى يديه وعاءً إسطوانيًا أحدهما أبيض والآخر أحمر اللون يشير إلى خزانة الأدوية ويمسكان أيضا بآلة طبية.

 

 

ويرصد الدكتور ريحان النتائج التى توصلت إليها الباحثة سلفانا جورج فى هذه الدراسة وهى أن الفنان القبطى منذ القرن السابع الميلادى كان يجسد موضوعات دينية مرتبطة بحوادث تاريخية بالعهد الجديد مرتبطة بالسيد المسيح والسيدة العذراء أو تصوير القديسيين باعتبارها موضوعات يجب تصويرها بداخل الكنائس والأديرة للتذكير بتلك الأحداث التاريخية المهمة كما تشير لانتصار المسيحية على الوثنية فى فترات الاضطهاد الرومانى.

 

  • optimized-cmie
  • optimized-mocm
  • optimized-rkij
  • optimized-wpp6
  • optimized-2lvu
  • optimized-7qbr
  • optimized-cmie (1)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: