Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الخطوط القطرية تتسلم أول طائرة من طراز إيرباص A350-1000

 

 

الدوحة “المسلة” …. احتفلت الخطوط الجوية القطرية أمس بتسلم أول طائرة من طراز إيرباص A350-1000، لتصبح بذلك المشغل العالمي الأول لهذا الطراز المميز. وحضر حفل تسلم الطائرة في مركز إيرباص في مدينة تولوز الفرنسية ممثلون عن وسائل الإعلام الدولية. وزوّدت القطرية هذه الطائرة بمقاعد كيو سويت في مقصورة درجة رجال الأعمال.

 

النمو

وقال علي شريف العمادي، وزير المالية، رئيس مجلس إدارة مجموعة الخطوط الجوية القطرية: “لا شك أنه يوم فخر لدولة قطر بعد أن أصبحت الناقلة الوطنية المشغل العالمي الأول لأكثر الطائرات تقدّماً تكنولوجياً في العالم. وتعدّ هذه الطائرة

اضافة مهمة لأسطول الناقلة الوطنية لدولة قطر ودليلاً آخر على التزامها في النمو، حيث ستتمكن من الاستمرار بإرساء أعلى المعايير والخدمات في قطاع الطيران على مستوى العالم”.

 

وقال أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: «ضمن الجهود الاستثنائية التي نبذلها من أجل إتاحة الأفضل لمسافرينا، أصبحنا المشغل العالمي الأول لطائرة إيرباص A350-1000، حيث نتسلم اليوم الطائرة الأولى ضمن 37 طائرة قمنا بطلبها من هذا الطراز. وبانضمام هذه الطائرة الجديدة إلى أسطول طائراتنا، سوف نصبح أكبر مشغل في العالم لهذا الطراز، وسنؤكّد على حقيقة أننا نشغّل أحد أحدث أساطيل الطائرات في العالم بمتوسط عمر خمسة أعوام للطائرة الواحدة».

 

مستويات استثنائية

وأضاف: «ستمكننا هذه الطائرة من البقاء في المقدمة على مستوى قطاع الطيران العالمي، وستتيح لنا الفرصة للاستمرار في تقديم مستويات استثنائية من الخدمة والرفاهية لجميع المسافرين. وتتميز هذه الطائرة بأنها أطول بـ23 قدماً من طائرة إيرباص A350-900، ما يعني زيادة السعة الاستيعابية إلى الوجهات التي سنسيّر هذه الطائرة إليها، حيث تضم 46 مقعد كيو سويت في مقصورة درجة رجال الأعمال و281 مقعداً في مقصورة الدرجة السياحية بعرض 18 إنشاً للمقعد الواحد».

 

وتابع الباكر: «عند الأخذ بعين الاعتبار مواصفات هذه الطائرة وتصميمها ذات الوزن الخفيف وقدرتها على توفير الوقود بفضل محركات رولز رويس إس دبليو بي 97 وقدرتها على زيادة الإيرادات المتوقعة وكفاءتها وإمكانية الاعتماد عليها؛ لا شك أننا سوف نمتلك طائرة لا تضاهى تتيح لنا الفرصة لتقديم خدماتنا ذات تصنيف الخمس نجوم لجميع المسافرين».

 

مميزات الطائرة

 

وقال فابريس بريجر، الرئيس التنفيذي للعمليات رئيس الطائرات التجارية لشركة إيرباص: « تعدّ طائرة A350-1000 أفضل من سابقاتها من حيث كفاءة استهلاك الوقود ومن حيث تقديمها لوسائل الراحة للمسافرين، لتصبح بذلك خياراً مثالياً للقطرية التي ستتمكن من استعراض خدماتها المميزة والاستثنائية للمسافرين من خلال هذه الطائرة».

 

أضاف:» بفضل حجمها الأكبر مقارنةً مع طائرة A350-900، سوف تتيح هذه الطائرة سعة إضافية على رحلات القطرية إلى الوجهات التي تشهد إقبالاً عالياً من المسافرين، ما سيساهم في تعزيز مكانة القطرية في طليعة قطاع الطيران العالمي».

 

الرحلات الجوية بين الدوحة ولندن

وتعدّ طائرة A350-1000 أحدث الإضافات لأسطول القطرية من طائرات إيرباص ذات البدن العريض. وسوف تصبح القطرية المشغل العالمي الأول لهذا الطراز الذي سيتاح أمام المسافرين على الرحلات الجوية بين الدوحة ولندن في وقت لاحق من الشهر الجاري. وتسيّر القطرية ست رحلات أسبوعياً بين الدوحة ومطار لندن هيثرو. ويشار إلى أن القطرية كانت المشغل العالمي الأول لطائرة إيرباص A350-900 في عام 2014، حيث تمتلك حالياً 21 طائرة من هذا الطراز في أسطولها.

 

مقاعد إضافية

 

وتوفّر الطائرة الجديدة 44 مقعداً إضافياً عند مقارنتها مع طائرة A350-900، حيث تضم 46 مقعد كيو سويت على درجة رجال الأعمال مقسمة حسب ترتيب 1-2-1 مع إمكانية تحويل المقاعد إلى سرير كامل الانحناء بطول 80 إنشاً، بالإضافة إلى شاشة عرض عالية الدقة بحجم 22 بوصة. ويمكن للمسافرين على درجة رجال الأعمال حجز تذاكرهم على 46 جناحاً، مع إمكانية تحويل المقاعد في المنتصف إلى ست أسرّة مزدوجة وستة أجنحة تتسع لأربعة مسافرين.

 

أما الدرجة السياحية فتضم 281 مقعداً، وسوف يتمكّن الركاب على الدرجة السياحية من الاستمتاع بمشاهدة محتويات النظام الترفيهي عبر شاشات عرض بحجم 11.6 بوصة، ومساحة أكبر للأكتاف للمقاعد المجاورة للنوافذ؛ ويعود ذلك إلى التصميم العمودي لحائط الطائرة من الداخل. وتمتاز الطائرة بتوفيرها مستوى جديداً من الراحة بفضل المستوى المنخفض لصوت المحرك مقارنةً بأي طائرة أخرى، بالإضافة إلى تقنية تبريد الهواء ونظام الإضاءة المتطوّر.

 

وتعمل طائرة إيرباص A350-1000 بمحركي رولز رويس ترينت XWB-97 يمكنان الطائرة من الإقلاع والهبوط بسرعات أقلّ، حيث تم تطوير هذه المحركات من قبل مهندسي رولز رويس بهدف خلق قوة دفع عند97,000 رطل لكل محرك دون التأثير على الكلفة التشغيلية. وسوف تنعكس هذه التقنية إيجاباً على استهلاك الوقود، حيث ستوفّر كل طائرة مبلغ 2.9 مليون دولار سنوياً.

 

وكما الأمر لدى A350-900، تمّ صناعة أكثر من 70% من هيكل طائرة A350-1000، الذي يتمتع بوزن خفيف، من مواد متطوّرة تضمّ مواد مركبة «53 في المئة» وتيتانيوم وسبائك الألمنيوم المتطورة، وقد نتج عن اعتماد بدن مبتكر وجديد بالكامل مصنوع من «البلاستيك المقوى بألياف الكربون»، استهلاك أقل للوقود وصيانة أسهل. وتقدّم طائرة A350-1000 أيضاً معدات هبوط مكونة من 6 عجلات وأجنحة أكبر بنسبة 4%.وتسيّر الخطوط الجوية القطرية أسطولاً يضم أكثر من 200 طائرة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: