Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

382 مليون وظيفة تدعمها صناعة الطيران حول العالم بحلول عام 2020

 

 

11.5  تريليون دولار هي مساهمة الطيران في اجمالي الناتج المحلي العالمي بحلول عام 2027

 

10 ملايين راكب يسافرون جوا كل يوم على نطاق العالم

 

استخدام التقنيات المتطورة لتحسين تجربة الركاب في المطارات

 

 

دبي “المسلة” …..  ستعمل التقنيات المتطورة ، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والقياسات الحيوية ، على تحسين تجربة المطار بالنسبة للركاب وتأخذ صناعة الطيران إلى المستوى الأكثر تطورا بتخصيص مليارات الدولارات لتنفق على البنية التحتية ، وفقاً لخبراء الصناعة في منتدى قادة المطارات العالمية الذي انطلقت اعماله اول امس الاثنين.

 

وقال بول غريفيث, الرئيس التنفيذي لمطارات دبي:” أن السفر والسياحة ستعمل و برغم المعوقات على النجاح. ففي الوقت الحالي، تدعم هذه الصناعة 298 مليون وظيفة على مستوى العالم ، وبحلول عام 2020 سيرتفع الرقم إلى 382 مليون. وسيتم خلق معظم الوظائف في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وقد ساهمت صناعة الطيران بحوالي 7.6 تريليون دولار في الناتج المحلي الإجمالي العالمي خلال عام 2016 وسيكون 11.5 تريليون دولار 2027 على مستوى العالم“.

 

وتابع غريفيث قائلا: “جميع هذه الأرقام تظهر أن السفر في المستقبل يبدو مشرقاً للغاية“.

 

و في حديثه حول موضوع: “السفر والسياحة – منارة الأمل” أكد السيد غريفيث على أهمية التقنيات المبتكرة التي ستغير شكل السفر والسياحة المستقبليين.

 

 

وقال أيضا أن الذكاء الاصطناعي  سيكون مغيراً لقواعد اللعبة بما يختص بالسفر في المستقبل وكذلك ستسهل حياة الركاب.

 

وأضاف أن الأجهزة ستقوم بالعمل بشكل أسرع وأفضل وأرخص أيضا فيما يتعلق بمعظم الأشياء التي نفعلها اليوم. وقال أيضا ان الاحصاءات تظهر انخفاضا في التوظيف في معظم القطاعات وخصوصا القطاعات الصناعية نظرا لتزايد دور التكنولوجيا. حيث تتوقع دراسة المنتدى الاقتصادي العالمي أن 7.1 مليون وظيفة ستختفي.

 

وقال إن نحو 10 ملايين مسافر يسافرون على متن الطائرات يوميا في جميع أنحاء العالم ، وبحلول عام 2034 فإن عدد الركاب الذين سيسافرون جوا سيقفز إلى 21 مليون مسافر على مستوى العالم. وستأتي أيضا غالبية النمو من منطقة آسيا والمحيط الهادئ مع 1.8 مليار مسافر خلال السنوات الخمس عشرة القادمة.

 

ومن جانبه ذكر إبراهيم أهلي ، نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة لخدمات دبي للملاحة الجوية ، أن دبي اسم معروف جيداً ولديها الكثير من النجاحات في قطاع الطيران كمحور عالمي للسفر.

 

وقد شدد على أهمية التقنيات المتطورة المشاركة جنبا الى جنب مع البحث والتطوير بالقول: “لدينا فريق موهوب للغاية وقد قدم هذا الفريق المشاريع التي ستشكل مستقبل الطيران“.

 

و قال أيضاً: إن دبي لخدمات الملاحة الجوية, وللمرة الأولى في تاريخ دولة الإمارات العربية ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها, قد قامت بإعادة هيكلة كاملة للمجال الجوي في مهمة تهدف الى تلبية الطلب اليومي المتزايد على قطاع الطيران. إنها تعزيز القدرات وزيادة كفاءة استغلال المجال الجوي بين الأقسام المدنية والعسكرية. “

 

وقال “إننا نوفر الحركة لحوالي 1500 طائرة يوميا في المجال الجوي لدبي ومن المتوقع لهذا الرقم أن ينمو بشكل كبير.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: