اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

بدأنا خطواتنا لانهاء .. المقاطعة السياحية بقلم : جلال دويدار

بدأنا خطواتنا لانهاء .. المقاطعة السياحية

 

 

 

بقلم : جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين

 

الاستعانة بالخبرة الدولية للمساعدة في تعظيم وتقييم ومتابعة الاجراءات الأمنية بمطاراتنا كان خطوة ضرورية لمواجهة حملات التشويه  <


علي ضوء ما أُعلن في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده وزير السياحة هشام زعزوع ووزير الطيران حسام كمال حول اختيار شركة بريطانية دولية لمهمة المساعدة في توفير امكانات تأمين مطاراتنا السياحية.. بداية من مطار شرم الشيخ.. فإنه من المتوقع أن تكون لهذه الخطوة تفاعلات سريعة تؤدي إلي انهاء كل من بريطانيا وروسيا لقرارات حظر سفر سياحهما إلي مصر. في هذا الشأن لابد أن ندرك ونستوعب بعيدا عن أي عقد أن ما تم الاقدام عليه ليس عيبا أو تقليلا من حرصنا علي سيادتنا وأمننا القومي. يجب النظر إلي قضية الاستعانة بالخبرة العالمية في هذا المجال باعتباره تعظيما وتدعيما لمنظومتنا الأمنية.


من المؤكد أن مثل هذه المؤسسة الأمنية الدولية المتخصصة التي تم التعاقد معها بالتنسيق مع وزارة الداخلية تعتمد لاداء مهامها علي سابقة الخبرة وعلي الأجهزة التكنولوجية لاحكام الحصار علي أي قصور أو تهاون.


هذا التحرك الايجابي الذي دخل حيز التنفيذ كان مطلبا ضروريا لقطع الطريق علي عمليات الترويج عن وجود ثغرات أمنية كانت وراء حادث سقوط الطائرة الروسية بعد مغادرتها مطار شرم الشيخ.


< < <
استجابة الحكومة لمطلب الاستعانة بالخبرة الدولية الأمنية يمثل اقتحاما ناجحا لوقف استغلال شعار الأمن القومي بشكل غير احترافي لا يحقق الصالح الوطني.  ووسيلة لتعطيل بعض جوانب مسيرتنا للنهوض والتقدم. لا أحد يملك أو يمكنه أن يجادل أو يناقش في أهمية الأمن القومي وحتمية الحفاظ عليه. ولكن لا يجب بأي حال اللجوء إلي رفع هذا الشعار بصورة يترتب عليها الإضرار بالصالح الوطني. بالطبع فإنه يمكن أن تكون هناك شروط تضمن متطلبات السيادة وحماية هذا الأمن القومي مع الاستفادة في نفس الوقت من أي خبرة أمنية تساعدنا علي مواجهة ما قد يعترض سبيلنا من مشاكل في هذا المجال.


طبعا كلنا نعلم وندرك ما يحيط بوضع مصر باعتبارها ونتيجة لموقعها ودورها المحوري في منطقة الشرق الأوسط الحساسة  دولة مستهدفة. ارتباطا بهذه الحقيقة فإنه يُشهد لاجهزتنا الأمنية ما تحملته وتتحمله من مسئوليات وما قامت وتقوم به من أجل الحفاظ علي أمننا القومي. في هذا الشأن ليس هناك أي تعارض بين هذا الدور العظيم وامكانية الاستعانة بالخبرة الدولية. هذا التعاون يستهدف زيادة فاعلية الاجراءات الأمنية والاحترازية في مطاراتنا بما يقضي تماما علي عمليات التشكيك التي تستهدف الإضرار بمصالحنا الوطنية الحيوية.


< < <
ليس خافيا أهمية تكليف احدي المؤسسات الأمنية الدولية العاملة في العديد من المطارات العالمية بمهمة تقييم ومتابعة الاجراءات الأمنية المطبقة في مطاراتنا وتقديم المشورة فيما تحتاجه من دعم وتحديث. ان هذه المؤسسة الأمنية سوف تكون مسئولة في مواجهة أي محاولة للتشكيك أو التشويه. لا جدال أن قيادات الداخلية تستحق الاشادة لموقفها الايجابي تجاه ادخال عنصر الخبرة الدولية للمساعدة في تعظيم ما لدينا من خبرة.


من ناحية اخري فإنه لابد من الاشارة إلي أهمية الاهتمام والرعاية بالعنصر البشري الذي تُسند إليه المهام الأمنية في مطاراتنا. من الضروري أن يكون مؤهلا ومدربا علي أعلي مستوي للقيام بمتطلبات هذا العمل الخطير.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: