آخر الأخبار

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الشيخة مى تطلق الملتقى العربي – الأوروبي لشباب الباحثين في العلوم الاجتماعيّة

المنامة "المسلة" …. انطلقت صباح اليوم الاثنين أعمال الملتقى العربي-الأوروبي لشباب الباحثين في العلوم الاجتماعية وذلك في فندق النوفوتيل بمدينة المنامة، بحضور الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، الدكتور الطاهر لبيب مدير مشروع نقل المعارف بهيئة الثقافة وعدد من الشخصيات الدبلوماسية والمهتمين بالشأن الثقافي في مملكة البحرين. ويستمر الملتقى حتى 2 أكتوبر القادم بمشاركة 24 باحثاً وأستاذاً من جامعات ومؤسسات علمية من حول العالم.

 

وقالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة: "نعقد هذا الملتقى لمرة ثانية في مملكة البحرين تحت مظلّة مشروع نقل المعارف الذي تتبنّاه هيئة البحرين للثقافة والآثار سعياً لنقل المعرفة الإنسانية من حول العالم إلى أوطاننا العربية لتكون زاداً نستثمره في الارتقاء بمجتمعاتنا"، متوجهة معاليها بالشكر إلى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لسهره الدائم على ثقافة البحرين ودعمه المستمر لنشاط هيئة البحرين للثقافة والآثار. كما وشكرت معاليها كل العاملين على مشروع نقل المعارف ومن يساندهم من كوادر هيئة الثقافة، معربة معاليها عن فخرها وسعادتها لاستقبال البحرين واحتضانها لمشروع مثل "نقل المعارف".

 

بدوره أشاد الدكتور الطاهر لبيب بجهود الشيخة مي بنت محمد آل خليفة في تحقيق المنجز الإنساني وتشجيعها لمشروع نقل المعارف، قائلاً إن فكرة هذا المشروع راودته لسنوات، إلا إن نجاحه كان في مملكة البحرين بعد محاولات عديدة مع جهات مختلفة. وحول الملتقى قال الدكتور لبيب إن المشاركين سيكتشفون خلال الجلسات المختلفة أهمية الاستماع إلى الرأي الآخر، مشيراً إلى أن الملتقى سيعمل على إثراء تجارب الشباب الباحثين عبر تبادل الخبرات والمعارف.

 

وقال الدكتور لبيب: "مشروع نقل المعارف مبني على فكرة بسيطة وهي ترجمة كتب من لغات مختلفة إلى اللغة العربية، ولكن انعكاساتها ستكون كبيرة"، موضحاً أن المشروع لا يهدف فقط إلى إثراء المكتبة العربية بل يعمل على نقل كتب تدعو إلى إعادة التفكير في طريقة تعاطي المجتمعات العربية مع واقعها ومع الأحداث. وقال: "نركز في عملنا على تعزيز استخدام العقل، لأننا في أمس الحاجة إليه في هذه الأيام".

 

ويضم الملتقى على مدى سبعة أيام جلسات عديدة يقدم خلالها المشاركون بحوثا في مواضيع مختلفة مثل استخدام المراهقين لوسائل التواصل الاجتماعي، واقع الشباب في مدينة رام الله بفلسطين، تطور مؤسسات التعليم العالي الوطنية في دول مجلس التعاون وغيرها.

 

ويهدف هذا الحدث الدوري إلى تسليط الضوء على أهمية التقارب الحضاري والثقافي بين الشرق الأوسط والغرب، في مجال العلوم الإنسانية في سياق العولمة التي تلقي بظلالها على مختلف مجالات الحياة. ويعد الملتقى -في نسخته الثانية- مبادرةً مهمة من قبل هيئة البحرين للثقافة والآثار، تسعى من خلالها إلى تسليط الضوء على نتاجات العقول العربية الشابة، وتقريبها من تلك الأوروبية، لخلق بيئةٍ علمية أكثر تنوعاً وغِنى، في ظل التطور المضطرد الذي يشهده فضاء العلم في مختلف المجالات، كما يناقش الملتقى مشاريع بحوثٍ أكاديمية، لاسيما أطروحات الدكتوراه. ويشارك فيه باحثون شباب من المغرب والجزائر وتونس ومصر ولبنان وفلسطين وقطر وسلطنة عمان وفرنسا وايطاليا وسلوفينيا والكاميرون والسينغال، كما يشارك فيه أساتذة جامعيون من المغرب وتونس والعراق وفرنسا وألمانيا.

 

يُذكر أن "مشروع نقل المعارف" الذي أطلقته هيئة البحرين للثقافة والآثار في العام 2014 يأخذ على عاتقه مهمة تعزيز تجربة تبادل الخبرات، وترسيخ الحوار بين الثقافات والشعوب، فبالإضافة لإقامة الملتقى العربي-الأوروبي لشباب الباحثين في العلوم الاجتماعيّة سنوياً في مملكة البحرين، يعمل "مشروع نقل المعارف" على ترجمة خمسين كتاباً من أمهات الكتب المعاصرة إلى اللغة العربية وذلك لتحقيق الاستفادة الأكبر من أهم الإصدارات المطبوعة حول العالم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: