اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

وزير الاقتصاد والتجارة القطري : السياحة محرّك رئيسي لدفع عجلة التنمية وبناء اقتصاد متنوع

وزير الاقتصاد والتجارة القطري : السياحة محرّك رئيسي لدفع عجلة التنمية وبناء اقتصاد متنوع

 

خلال ترؤسه اجتماع الوزراء المسؤولين عن السياحة بدول التعاون..

تعزيز مكانة دول الخليج كوجهة سياحية على الخريطة العالمية

يجب التعريف بالموروث الثقافي والحضاري لدول التعاون


تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتنشيط السياحة البينية

إقرار الاحتفال بعاصمة للسياحة الخليجية بدءًا بالمنامة
 

 

الدوحة …. ترأس سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة، الاجتماع الثاني لأصحاب السمو والمعالي والسعادة الوزراء المسؤولين عن السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي الذي انعقد أمس في الدوحة.

 

وحضر الاجتماع الوزراء المسؤولون عن السياحة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وسعادة الدكتور خالد بن سالم الغساني الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية بالأمانة العامة لمجلس التعاون.

 

ويأتي هذا الاجتماع في إطار الجهود الخليجية المشتركة لتحقيق الأهداف التي تصب في مصلحة العمل الخليجي السياحي المشترك ومن أهمها تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتنشيط السياحة البينية الخليجية، وتعزيز السياحة المتبادلة والترويج والتسويق للسياحة كأداة قوية للتنمية الاقتصادية في كافة دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وخلال كلمته الافتتاحية أكد سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، وزير الاقتصاد والتجارة، على اهتمام وإدراك دولة قطر والقيادة الرشيدة بأهمية السياحة كعنصر أساسي في دفع عجلة التنمية، ومحرّك رئيسي لبناء اقتصاد متنوع ومستدام، بالإضافة إلى دورها في تعزيز مكانة دول الخليج كوجهة سياحية على الخريطة العالمية والتعريف بالموروث الثقافي والحضاري لتلك الدول حسبما ذكرت الراية.

 

واستعرض سعادته خلال كلمته نتائج العمل الخليجي السياحي المشترك منذ اللقاء التأسيسي الأول في دولة الكويت الشقيقة والتي تم تنفيذها على أرض الواقع، كتنظيم المعرض الأول للحرف والصناعات اليدوية والذي تم الإجماع على إقامته سنويًا كفعالية مصاحبة للاجتماع، بالإضافة إلى تنفيذ مبادرة مملكة البحرين الشقيقة والمتمثلة في تنظيم جلسة العصف الذهني لأصحاب السعادة وكلاء وزارات وهيئات السياحة في دول المجلس حول سبل تطوير ودعم السياحة البينية في دول المجلس خلال شهر يونيو الماضي. واجتماع الفريق الفني للسياحة الذي قام بدراسة تقرير لجنة التعاون السياحي بدول مجلس التعاون الخليجي وعلى ضوء ذلك تمّت إعادة هيكلة هذه المشاريع ضمن مبادرات رسمت خريطة طريق تترجم تطلعات اللجنة المشتركة.

 

وأشار سعادته كذلك إلى جدول أعمال نتائج تنسيق الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية حول تنشيط العمل المشترك مع القطاع الخاص، وما تم بشأن عقد الاجتماع المشترك بين الوزراء والرؤساء المسؤولين عن السياحة ووزراء الثقافة بدول مجلس التعاون.

 

وأبدى سعادته ترحيب دولة قطر باستضافة ورش العمل التي تم اقتراحها من قبل الفريق الفني للسياحة في حال تم إقرار هذه المبادرات.

 

توصيات الاجتماع


هذا وتم خلال اللقاء مناقشة توصيات الاجتماع التحضيري لوكلاء السياحة بشأن بحث مسارات التكامل بين القطاعين العام والخاص بالدول الأعضاء. ومذكرة الأمانة العامة المتعلقة بجهود دول المجلس في المحافظة على التراث العمراني، ومذكرة الأمانة العامة حول المعرض السنوي للحرف والصناعات اليدوية بدول مجلس التعاون.

 

ومن أبرز التوصيات الناتجة عن الاجتماع إقرار الاحتفال بعاصمة للسياحة الخليجية، بدءًا بالمنامة، وذلك لتسليط الضوء على المقومات السياحية في كل من دول الخليج، ورفع مستوى الوعي الخليجي بأهمية السياحة وخلق فرص لتنمية القطاع والمشاريع والخدمات المتعلقة به.

 

كما ركزت التوصيات على تطوير العمل المشترك والتكافل بين القطاعين العام والخاص فيما يعنى بالمجال السياحي وأهمية إعداد إستراتيجية للعمل السياحي المشترك في دول مجلس التعاون، إلى جانب العمل على تنسيق التعاون الإقليمي والدولي في مجال السياحة وتكثيف الجهود لتطوير السياحة البينية وتوطيد التعاون في مجال المعارض والمؤتمرات.

 

وعقب الاجتماع قام سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة برفقة الوزراء المسؤولين عن السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي بافتتاح المعرض السنوي للحرف والصناعات اليدوية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

 

الجدير بالذكر أن دولة قطر قد استضافت النسخة الأولى من المعرض السنوي للحرف والصناعات اليدوية الخليجية، الذي تم تنظيمه على هامش الاجتماعات تحت شعار "حرفنا نسيج تراثنا" وذلك خلال الفترة من 6 إلى 10 أكتوبر.

 

جهود قطر المثمرة

 

ومن جانبه قال الدكتور خالد الغساني، الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية بدول مجلس التعاون الخليجي: "يشرفني بداية وبهذه المناسبة، أن أرفع باسمكم إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، (رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى) أسمى آيات الشكر والامتنان، لاحتضان دوحة الخير والنماء، أعمال الاجتماع الثاني للوزراء المسؤولين عن السياحة بدول المجلس، وما تلقاه مسيرة مجلس التعاون المباركة من دعم ومساندة من سموه الكريم في كافة المجالات".

 

وأضاف: "يطيب لي أن أعرب عن بالغ الشكر والتقدير على ما حظي به هذا الاجتماع من كفاءة في الإعداد وحسن التنظيم والترتيبات المتميزة التي سوف تساهم في إنجاح أعمال اجتماعنا وأن أشيد بالجهود الكبيرة التي بذلت ووفرتها دولة قطر لإقامة المعرض السنوي الأول للحرف والصناعات اليدوية بمشاركة مشكورة من الدول الأعضاء، مع أصدق التمنيات بنجاح المعرض وأن يحقق الأهداف المرجوة من إقامته، ونتطلع إلى استمراره متنقلًا بين دول المجلس في الأعوام القادمة".

 

وأعرب الغساني، عن ثقته بأن يسهم الاجتماع الثاني للوزراء المسؤولين عن السياحة بدول المجلس في تعزيز ودعم مسيرة التعاون السياحي المشترك بين الدول الأعضاء.

 

وقال: "نشيد بالتعاون المشكور والمقدّر من الجهات المختصة بالسياحة في الدول الأعضاء على تسهيل متابعة الأمانة العامة لتنفيذ قرارات اجتماعكم الأول (التأسيسي)، حيث يأتي هذا الاجتماع استكمالًا واستمرارًا لتفعيل قرارات اجتماعكم الأول (التأسيسي) بكل ما يخدم مسيرة التعاون السياحي بين دول المجلس وتنشيط السياحة البينية بين الدول الأعضاء ما يتطلب بذل المزيد من العمل والتعاون المشترك بين الجهات المختصة بالسياحة بدولنا، ومن هذا المنطلق فإن اجتماعكم الموقر حافل بالعديد من المواضيع المهمة التي تم التوصّل إليها من أصحاب السعادة الوكلاء في اجتماعهم الأول الذي عقد في دولة قطر في شهر مايو 2015، ومخرجات ورشة العمل التي استضافتها مملكة البحرين في منتصف شهر يونيو 2015، الخاصة بتنشيط السياحة البينية التي أكدت عليها قرارات اجتماعكم الأول، إضافة إلى توصيات الفريق الفني المختص بدراسة تقرير لجنة التعاون السياحي، والاجتماع التحضيري لأصحاب السعادة الوكلاء لاجتماعكم الثاني هذا، متطلعين إلى مراجعتها واعتمادها لتتولى الجهات ذات العلاقة في الدول الأعضاء المباشرة في تفعيلها وتنفيذها لدعم مسيرة التعاون السياحي المشترك".

 

وأوضح أن قطاع السياحة يلعب دورًا محوريًا في تنويع مصادر الدخل الوطني، حيث الإحصائيات تشير إلى نسب عالية بين الدول المتجاورة من السياحة في هذه البلدان، بينما تشير الإحصائيات في السياحة البينية العربية إلى نسب أقل نحو النصف ما يتطلب من الجميع في دول المجلس العمل على توفير الكثير من المستلزمات لكي ينهض القطاع السياحي في الدول الأعضاء والقيام بدوره المطلوب في برامج تنوع مصادر الدخل، وفي التحوّل إلى صناعة واضحة المعالم، تتميز في منتجاتها.

 

مقومات سياحية خليجية

 

ونوه الغساني، إلى أن دول المجلس تتمتع بمقومات سياحية عديدة ومتميزة، من أهمها الموقع الإستراتيجي كبوابة بين شرق العالم وغربه، والأماكن المقدّسة، والمواقع التاريخية والأثرية والمتاحف والحضارات القديمة والعديد من المزايا، مؤكدًا على ضرورة استثمار ذلك من أجل تنشيط وتوسيع رقعة القطاع السياحي ومرافقه وتحقيق الاستفادة القصوى مما يتوفر في دول المجلس من مقومات السياحة بمختلف أنواعها والتي من شأنها خلق بيئة جاذبة لجلب السيّاح القادمين وزيادة عدد الفنادق ومراعاة التنوع في مستوى الفنادق لتلبية كافة الفئات وتماشيًا مع المستويات الاقتصادية، وتشجيع الاستثمار الخاص بالقطاع السياحي من خلال إعداد الدراسات الفنية، وتأهيل وتخصيص مناطق للاستثمار السياحي مزودة بالتسهيلات للمستثمرين، على غرار المناطق الخاصة بالاستثمار الصناعي والعقاري وتطوير المدن والجزر السياحية، وتسهيل الإجراءات الخاصة بالسياحة والسيّاح وإعداد خطة ترويجية والعمل على تشجيع إقامة المعارض العالمية والمؤتمرات والمهرجانات.

 

وأكد الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية بدول مجلس التعاون الخليجي، على ضرورة الاستفادة من أجهزة الإعلام المتطوّرة في دول الخليج من خلال التعاون معها وتزويدها بالمعلومات والإحصاءات وبكل ما هو جديد في المجال السياحي، باعتبار الإعلام في دول المجلس شريكًا إستراتيجيًا للدعم والمساندة من خلال تسليط الضوء على المنشآت السياحية والأماكن والتعريف بها لتشجيع مواطني دول المجلس لزيارتها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: