اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الكثبان الرملية الملاذ الوحيد لسكان منطقة إينغر من أجل العلاج والإستجمام

الكثبان الرملية الملاذ الوحيد لسكان منطقة إينغر من أجل العلاج والإستجمام

 

تمنراست "المسلة" …. تتوافد العائلات بدائرة إينغر (تمنراست) على الواحات الجميلة ذات الكثبان الرملية بقصد العلاج أو الإستمتاع والترفيه عن النفس بحيث يعتبرها سكان المنطقة الملاذ الوحيد للإستجمام خاصة خلال فصل الصيف.

 

فبالنظر لما منحته القدرة الإلهية لهذه الواحات من مناظر طبيعية جميلة وخلابة حتى أضحت هذه الفضاءات مملوءة عن آخرها خلال فترة ما قبل المغرب أين تبدأ درجات الحرارة في الانخفاض وإلى غاية أوقات متأخرة من الليل .

 

فمن أجل العلاج يستخدم الإستحمام بالرمال وهي طريقة تقليدية شائعة بالمنطقة وباتت ممارستها تشهد انتشارا واسعا بين الجنسين على مدار السنوات الأخيرة بحيث يتم إنشاء هذه الحمامات الرملية من خلال حفر فوهات كبيرة وسط الرمال الساخنة ويوضع بداخلها المريض لمدة زمنية معينة يتم أثنائها تغطية كافة جسمه بالرمال من الرجلين إلى غاية الذقن بإستثناء الوجه .

 

وبعد الإنتهاء من الحمام من الضروري للمريض إحتساء الحساء المعروف بالمنطقة لإعطاء مفعول للمعالج .

 

وحسب الحاجة جمعة التي تجاوز عمرها الخمسون فان الحمام الرملي وعلاوة على مزاياه العلاجية لبعض أمراض المفاصل والعظام فهو يسمح بالتخلص من إفرازات الجسد بفعل التعرق .

 

كما أن الكثبان الرملية أو كما يسمى بمنطقة الصحراء الكبرى " العرق" يسمح بتسهيل عملية الولادة للحامل ذات الشهر التاسع وذلك بالمشي على الأقدام صعودا ونزولا من أعلى العرق و إلى غاية أسفله .

 

وأكدت ذات المتحدثة لـ واج أنه و بالرغم من الفوائد العلاجية الجمة للدفن بالرمال إلا أن الحمامات الرملية الساخنة لا ينصح بها لبعض العلاجات وغير مسموح بها للمرضى المصابين بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم .

 

كما إعتادت العائلات على دفن كسرتهم في عمق التراب بعد تحصيل الحطب لإشعال النار على رمال العرق وجعله المكان الذي تطهى تحت لهبه الكسرة (الخبز المصنوع بالبيت) والتي تعتبر الأمهات إعدادها غير مكلف حيث بمجرد إعدادها توضع مباشرة في دائرة من التراب الساخن من أجل طهيها .

 

ولا تخلو هذه الجلسات من إحتساء الشاي برفقة الأقارب والأصدقاء على الكثبان الرملية التي تستهويهم لتحلو بجلسات الأنس والسمر خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة الشديدة يستغل فيها الأطفال الفرصة بالعب والتزحلق والتزلج على العرق بوسائل تقليدية والتأرجح بأشجار النخيل.

 

وفيما يستغل سكان منطقة إينغر الكثبان الرملية أو ما يسمى ب" أفراق" و السواقي المارة بالواحات وهي نابعة من الفقارات فهي عذبة وطبيعية لها ميزة خاصة تميزها عن مياه الحنفية داخل البيوت بحيث أنها تضفي بريق على الملابس بعد غسلها خاصة ذات اللون الأبيض التي تغسل بالساقية وتجفف على الكثبان الرملية فتجعل لها لمعان خاص .

 

ذات الأمر بالنسبة للأفرشة و الأغطية بحيث يستخدم الجريد (سعف النخل) لنشر ملابس الصوف لكي لا يلتصق بها الرمل وهذا بحسب معتقدات سكان هذه المنطقة الصحراوية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: