اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

30 ألف معتمر قدموا إلى المملكة عبر ميناءي جدة وينبع منذ بداية العام

30 ألف معتمر قدموا إلى المملكة عبر ميناءي جدة وينبع منذ بداية العام

 

الرياض " المسلة " … كشفت المؤسسة العامة للموانيء أن عدد المعتمرين القادمين للمملكة عبر ميناء جدة الإسلامي منذ شهر صفر حتى تاريخ 10 رمضان لعام 1436 هـ بلغ 17307 معتمر ، وعدد16888 مغادرين ، بينما بدأ موسم العمرة لهذا العام بميناء ينبع التجاري باستقبال أول سفينة بتاريخ 20 ربيع الأول 1436 هـ ، حيث بلغ عدد المعتمرين القادمين 13029 معتمر ، و 12216 مغادرين .


بينما بلغ عدد المعتمرين في شهريّ رجب وشعبان- والتي تُعد هذه الفترة ضمن أوقات الذروة -حيث بلغ عدد القادمين عبر ميناء جدة الإسلامي 4693 معتمر و المغادرين 7588 ، بينما بلغ عدد القدوم من ميناء ينبع التجاري في شهر رجب 1289 معتمر و عدد 2007 مغادرين .

 

فيما أشارت إلى أن الطاقة الإستيعابية لصالات الركاب بميناء جدة الإسلامي 4800 راكب ، حيث تستوعب صالة القدوم 1000 راكب ، وصالة الفرز 2000 راكب ، و صالة الإنتظار 800راكب بينما صالة المغادرة 1000 راكب .


أما صالة الركاب لميناء ينبع التجاري تستوعب 3600 راكب في صالة القدوم و 3600 راكب في صالة المغادرة ، بينما يستوعب ميناء ضبا 3000 راكب في صالة القدوم و 3000 في صالة المغادرة .


و أضافت أنها تقدم عدد من الخدمات والتسهيلات للمسافرين ، كالانتهاء من أعمال فسح العبارة فور الوصول والمغادرة من الميناء ، إلى جانب توفير الرعاية الطبية للمعتمرين والركاب القادمين والمغادرين وإعطاء التحصينات اللازمة للعاملين ومقدمي الخدمات داخل صالات الميناء كما توفر اللقاحات لمنع وفادة أي أمراض من المعتمرين القادمين و ذلك من خلال مراكز المراقبة الصحية ، بالإضافة إلى إنشاء عيادات داخل صالات الركاب لتقديم الخدمات الطبية ، مع توفير الكوادر والعاملين بأعداد مناسبة تكفل سير العمل ، بالإضافة إلى إستقبال الركاب ونقلهم عبر أتوبيسات تقلهم إلى صالات الركاب حتى إنهاء إجراءات الدخول والخروج من الميناء عبر الناقلين البريين .


كما تسعى المؤسسة لتسخير كافة الإمكانيات البشرية والتشغيلية لاستقبال المعتمرين القادمين والمغادرين في كل موسم مع توفير أقصى درجات السلامة والأمان على السفن الناقلة لهم وذلك بتطبيق المعايير الدولية ، كما تولي اهتمامها بضمان سرعة إنهاء إجراءات فسح المواد الغذائية والتموينية لتغطية إحتياجات السوق المحلي من تلك السلع لتلبية إحتياجات ضيوف بيت الله الحرام ، وكذلك التعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية بما يكفل نجاح الموسم بمشيئة الله تعالى .


و أكدت المؤسسة أنها في أوقات الذروة – العشر الأواخر من رمضان – تستمر في تنفيذ خططها واستعداداتها وبرامجها التي طبقتها خلال العام الماضي والتي جندت من خلالها كافة منسوبيها في مينائي جدة الإسلامي وينبع التجاري لخدمة ضيوف الرحمن وتوفير الموظفين المؤهلين للإشراف على أعمال الصيانة للمعدات والتجهيزات التي تخدم المعتمر ، وكذلك الأعمال التشغيلية التي توفر السلامة للمعتمرين وتذلل لهم كافة الصعوبات بالإضافة إلى إعطاء أولوية الرسو لسفن الركاب الناقلة للمعتمرين مع تخصيص مفتشين بحريين على مدار الساعة للتفتيش على السفن الناقلة للمعتمرين للتأكد من سلامتها وصلاحيتها لنقل الركاب ، وكذلك إلتزامها بالمعاهدات الدولية لسلامة الأرواح في البحر وذلك من خلال سعيها لتقديم كل ما من شأنه توفير الراحة والسلامة لهم .


و أشارت أن ميناء ضبا لا يستقبل المعتمرين ، وإنما تكون الذروة في زيادة أعداد السفن والعاملين وتكاتف الجهات الحكومية العاملة على مدار الساعة وتوجيه المقاولين بمضاعفة العمل وتذليل كافة العقبات خلال أيام الذروة بالميناء .

 

Zawya

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: