آخر الأخبار

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

أسبوع مجانا بمناسبة إعادة افتتاح متحف ركن فاروق بحلوان

القاهرة "المسلة" …… افتتح الدكتور خالد العناني وزير الآثار ويحيى راشد وزير السياحة وحلمى النمنم وزير الثقافة متحف ركن فاروق بحلوان بعد 5 سنوات من إغلاقه عقب حالة الانفلات الأمنى بالبلاد التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011.

 

وشهد الافتتاح لفيف من أعضاء البرلمان من بينهم الدكتورة لميس جابر وتامر عبد القادر وكيل لجنة الإعلام والثقافة بالبرلمان ونخبة من الإعلاميين والصحفيين بحسب أ ش أ.

 

وأعلن الدكتور خالد العناني وزير الآثار عن فتح متحف ركن فاروق بحلوان بالمجان لمدة أسبوع للجمهور, وذلك بمناسبة إعادة افتتاحه وتشجيعا لزيارته وتنشيطا للحركة السياحية به.

 

وأكد وزير الآثار أهمية التنسيق بين الوزارة ووزارتى السياحة والثقافة لإعادة استغلال كافة المواقع الآثرية للمساهمة في إعادة الحركة السياحية لمصر خلال الفترة المقبلة.. مشيرا إلى أنه سيتم إعادة استغلال الحدائق المحيطة بالمتحف والواقعة في حرم المنطقة الآثرية لإقامة الأنشطة والندوات الثقافية.

 

وقال العنانى إن متحف ركن فاروق أغلق منذ عام 2011 بعد ثورة يناير عقب الانفلات الأمنى, وأنه شعر بالانزعاج بعد علمه بغلق هذا الصرح الأثرى خلال زيارته مؤخرا إلى حلوان, مشيرا إلى أنه تم التنسيق بالتعاون مع محافظة القاهرة, لافتتاحه من جديد للجمهور, مضيفا أن متحف ركن فاروق بحلوان تأسس في الأربعينيات, ويضم مقتنيات ومتعلقات الملك فاروق, والذى حرص على تشييده في مكان مميز يطل على النيل.

 

وأشار وزير الآثار إلى حصر القصور الأثرية, وعرضها على رئيس مجلس الوزراء والذى وافق وأبدى تأييده بتوفير جميع الاحتياجات لهذه القصور المقترحة من قبل الوزارة.

 

وتقع استراحة ركن فاروق على النيل بمحاذاة الطريق الرئيسي الواصل من القاهرة إلى حلوان, عند نهاية كورنيش النيل في مدخل حلوان, وظلت الاستراحة على حالتها بعد قيام ثورة يوليو حتى تم ضمها عام 1976 إلى قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار, حيث خضعت لقانون الآثار الذي يجرم التعدي عليها.

 

واستغرق بناء استراحة فاروق عاما كاملا وأحيطت بها حديقة خضراء بعد إنشائها ضمت نباتات نادرة فيما حددت بسور من الحجر, وحرص الملك فاروق على تزويد استراحته بكل ما هو ثمين, فضلا عن اختياره لبعض النماذج الأثرية الخاصة ليضمها إليها وشيدت الاستراحة على الطراز الحديث من ثلاثة طوابق, ويعد الطابق الأول هو الطابق الرئيسي للاستراحة.

 

وبداخل الاستراحة مجموعة من العرائس التي أهديت لملكتي مصر السابقتين فريدة وناريمان وعددها 379 عروسة تنتمي إلى 33 دولة بأزيائها المختلفة وأشكالها المتميزة, كما يوجد كرسي العرش المذهب وكرسي ولى العهد, وهما نسخة مقلدة بإتقان لكرسي عرش الملك توت عنخ آمون الأصلي الموجود في المتحف المصري, وتعد الساعة التي أهداها ملك إنجلترا السابق للخديوي إسماعيل من أثمن ما يضمه المتحف في هذا الطابق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: