اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

الباكر: افتتاح صالات الدرجة الأولى ورجال الأعمال في مطار حمد نهاية يونيو الجارى

الباكر: افتتاح صالات الدرجة الأولى ورجال الأعمال في مطار حمد نهاية يونيو الجارى

الدوحة "المسلة"… كشف أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية عن افتتاح صالات الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال في مطار حمد الدولي الجديد قبل نهاية شهر يونيو الجاري.

وقال خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش ختام أعمال الجمعية العمومية السبعين لـ "إياتا" إن الخطوط الجوية القطرية تستخدم وقود GTL لجميع الطائرات التي تقلع من مطار حمد الدولي، مشيرًا إلى أن وقود GTL هو صديق للبيئة ولديه فوائد كبيرة ما يجعل الناقلة الوطنية في مصاف خطوط الطيران العالمية التي تسعى للتخفيض من الانبعاثات الكربونية الضارة.

وحول مفاوضات إنشاء مرفقات جمارك أمريكية في المنطقة، قال الباكر لـ الراية:" نحن لا نريد تأخير طائراتنا لأجل أن يكون هناك دائرة جمارك أمريكية، لسنا معنيين بإعطاء خدمات جمركية إضافية لأي جهة، ولو أن هناك شيئًا من شأنه أن يعيق عملياتنا لن نساهم فيه، ولذلك نحن ندرس بعناية هذا المقترح، وأعتقد أن نقطة الاختناق في الولايات المتحدة الأمريكية ليست في الجمارك ولكن في قانون الهجرة".

ومن جانبه، قال  توني تايلور، الرئيس التنفيذي، مدير عام الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" إن "إياتا" لديه برنامج قوي لمساعدة شركات الطيران الإفريقية، خاصة فيما يتعلق بتطبيق نظام تدقيق السلامة الخاص بالاتحاد الدولي للنقل الجوي، مشيرًا إلى أن "إياتا" أنشأت صندوقًا لتدريب وتعليم العاملين في شركات الطيران في العالم الثالث.

أضاف إن "إياتا" تقوم بزيارات استشارية للبلدان الإفريقية لمساعدتهم حتى يجتازوا اختبارات تدقيق السلامة، وقامت أيضًا "إياتا" بالعديد من المبادرات خلال عامي 2013 و2014 لدعم قطاع الطيران في القارة الإفريقية، مشيرًا إلى أن الحكومات طلبت خلال اجتماع أبوجا في العام الماضي من شركات الطيران الإفريقية ضرورة الالتزام بمعايير السلامة وأن ترفع معدلات السلامة إلى المستويات العالمية.

وكان تقرير الأداء الاقتصادي لصناعة الطيران الذي أطلقته إياتا يوم الاثنين في الدوحة قد أشار إلى أن قارة إفريقيا تعتبر المنطقة الأضعف على مستوى العالم " تصل الأرباح بالكاد إلى مستوى إيجابي قدره 100 مليون دولار، ويمثل ذلك فقط 64ر1 دولار لكل راكب وبهامش مقداره 8ر0 في المئة فقط من العائدات الإجمالية". وتمثل إفريقيا أقل نسبة بين قارات العالم في النقل الجوي للمسافرين عالميًا بنسبة 3 %، ونسبة 2 % بالنسبة للنقل الجوي.

وحول إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عن برنامج لخفض انبعاثات الكربون، أوضح تايلور، أن الإعلان أمس عن خطط لتخيفض انبعاثات الكربون بنسبة 30% من معامل إنتاج الطاقة لا علاقة له بقطاع الطيران المدني، مشيرًا إلى أن قطاع الطيران المدني يهدف إلى تخفيض 1.2% سنويًا من الانبعاثات الكربوينة حتي عام 2022، بما يساهم في إنهاء زيادة نسب الانبعاثات الكربونية، وبين أنه بحلول عام 2050 ستقل نسب الانبعاثات الكربونية 50% مقارنة بمعدلات عام 2005.

وانتقد تايلور، سياسة فرض الضرائب من الحكومات على قطاع النقل الجوي لدرجة قد تصل إلى توقف عمليات بعض شركات الطيران، مشيرًا إلى أن هذه الظاهرة تشبة الوباء الذي ينتشر في كل أنحاء العام، حيث يتم فرض رسوم هبوط في المطار ورسوم على الوقود والملاحة، منوهًا إلى أن الحكومات تعتقد أن قطاع الطيران المدني مصدر دخل لها لتستفيد منه ماليًا وهذا تحدٍ كبير يواجه شركات الطيران.

أضاف:" يبدو أن هناك سوء فهم في مدى أهمية قطاع الطيران في دعم الاقتصادات العالمية، حيث يُدر كل مليار دولار في إيرادات قطاع النقل الجوي ستة أو سبعة أضعافه في الاقتصاد العالمي، ولذلك يجب أن تدرك الحكومات أهمية قطاع الطيران في دعم الاقتصاد العالمي، وسوف تبذل "إياتا" المزيد من الجهد لتقليص فرض الضرائب على شركات الطيران".
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: