اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

هيئة الطيران المدني بالامارات تنظم المنتدى النقاشي الثاني للطيارين والمراقبين الجويين

هيئة الطيران المدني بالامارات تنظم المنتدى النقاشي الثاني للطيارين والمراقبين الجويين

دبي "المسلة"….  نظم مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية التابع للهيئة العامة للطيران المدني المنتدى النقاشي للطيارين والمراقبين الجويين العاملين في دولة الإمارات وذلك للعام الثاني على التوالي بمسرح طيران الإمارات في دبي مؤخرا .

ويأتي المنتدى ضمن أهداف الهيئة الاستراتيجية لتعزيز خدمات الملاحة الجوية وتفعيل التعاون مع الجهات المحلية والشركاء الاستراتيجيين بحضور العديد من المراقبين الجويين والطيارين يمثلون مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية ومؤسسة دبي للملاحة الجوية وطيران الإمارات وفلاي دبي ودائرة الطيران المدني بالشارقة وطيران العربية وشركة مطارات أبوظبي وطيران الاتحاد وغيرهم ممن لهم صلة بالمنتدى.

وأثنى سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة بالجهود المبذولة والتعاون المثمر مع هيئات الطيران والجهات المشاركة مثمنا المبادرات المستمرة الهادفة للحفاظ على أمن وسلامة العمليات الجوية في أجواء دولة الإمـارات.

وشدد على الأهمية البالغة التي توليها الهيئة لاستمرار التعاون التام والحوار البناء مع جميع الشركاء الاستراتيجيين في مختلف المستويات لتعزيز الشراكة ولضمان تقديم مستوى أفضل من الخدمات.

وقد افتتح المنتدى أحمد إبراهيم الجلاف المدير العام المساعد في الهيئة العامة للطيران المدني والذي رحب بالمشاركين وطالبهم بالاستفادة من وجودهم سويا لمناقشة التحديات التي قد تواجه عملهم والمشاركة في اقتراح حلول عملية لتحسين السلامة وكفاءة الحركة الجوية منوها بأن تحسين التعاون العملياتي بين اثنين من أعمدة صناعة الطيران بشكل عام يعد أحد أهم أولويات الهيئة لتعزيز أمن وسلامة عمليات الطيران المدني في الدولة.

وأكد لـ وام على دور المنتدى في تعريف المشاركين بتحديات المجال الجوي والأنشطة والمشاريع القائمة والمخطط لها كنوع من الاستشارة و المشاركة في اتخاذ القرارات السليمة التي تلبي متطلبات المرحلة القادمة.

ودار موضوع النقاش حول تعزيز التعاون وتحسين بيئة العمل بين الطيارين والمراقبين الجويين والعمل على ضرورة الحفاظ على أمن وسلامة العمليات الجوية في أجواء دولة الإمارات كما قدم ممثلو الجهات المشاركة عروضا تفصيلية عن عملياتهم للتوسعات المستقبلية.

وناقش المشاركون عددا من المقترحات لتحسين الاجراءات العملياتية وتغيير بعض المسارات الجوية إضافة إلى موضوع تشابه علامات النداء ومدى خطورتها في عملية اصدار والالتزام بتعليمات المراقبين الجويين.

وطالب الطيارون بتحسين الاجراءات الخاصة بالتبليغ الفوري للمعلومات التقريبية للوصول والتأخير لما له من فوائد في عملية الوعي الظرفي والتخطيط لاتخاذ القرارات في الوقت المناسب.

وأقر المشاركون عدة توصيات أهمها ضرورة الاستمرار في هذه الفعاليات لمتابعة تطبيق المبادرات وتبادل الآراء والمقترحات بين العاملين وكذلك تعزيز التعاون في التدريب مثل تشجيع التدريب المتبادل ودمج أجهزة المحاكاة بين كل من الطيارين والمراقبين الجويين لتحسين نوعية وواقعية البرامج التدريبية وطالب الجميع بتعزيز الزيارات المتبادلة لمراكز الحركة الجوية ومراكز عمليات شركات الطيران.

ويعتبر المجال الجوي التابع لدولة الإمارات العربية المتحدة من أصغر وأهم الأقاليم الجوية عالميا لكونه حلقة الوصل بين الشرق والغرب.

وقد افتتح مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية عام 2009 لمواكبة النمو المستمر في مجال الطيران وسرعان ما حاز المركز على جائزة الشيخ خليفة بفئة التجربة التقنية لما يحتويه من نظم وتقنيات عالية مقارنة بالدول المجاورة.

ويعد المركز أحد أهم مشروعات البنية التحتية في مجال الملاحة الجوية في دولة الإمارات وهو أضخم وأحدث مرفق لإدارة الحركة الجوية في منطقة الشرق الأوسط ويضم مبنى مركز المراقبة الرئيسي وحجرة تحكم للحركة الجوية بمساحة قدرها 600 متر مربع ومواقع كافية لكافة القطاعات مزودة بأحدث التقنيات لاستيعاب حركة الطيران المتزايدة.

واليوم يتعامل المركز مع ما يزيد عن 2200 حركة جوية يوميا تخدم ثمانية مطارات دولية في الدولة وكذلك الطائرات العابرة للأجواء المستخدمة للمجال الجوي للدولة وتتم إدارة الحركة الجوية عن طريق تسعة قطاعات جوية.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: