اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

عين أسردون .. منتجع سياحي يجمع سحر الطبيعة وعراقة التاريخ

عين أسردون .. منتجع سياحي يجمع سحر الطبيعة وعراقة التاريخ

تشكل عين أسردون، الواقعة شرق مدينة بني ملال بين الأطلس المتوسط وسهل تادلة، منتجعا سياحيا فريدا يجمع بين سحر الطبيعة وعراقة التاريخ. ويتميز هذا المنتجع، الذي تم تصنيفه تراثا وطنيا سنة 1947، بشلالات ارتفاعها يفوق المترين، وحدائق تاريخية ساحرة مصممة على شاكلة تلك الموجودة بمدن الأندلس، فضلا عن بساتين شاسعة تضم أشجار التين والزيتون والرمان تخترقها مجموعة من السواقي.

 

ويرى المهتمون بالتراث بالمنطقة أن عين أسردون كلمة مركبة من عربية وأخرى أمازيغية، التي تعني البغل بالعربية، حيث كانت محل صراع بين قبائل عربية وقبائل أمازيغية إلى فترات تاريخية قريبة، مبرزين أن هذا المنبع يعتبر أساس الشرب وسقي أراضي أولاد أضرير وامغيلة وأولاد سعيد وأولاد عياد. وأجمعوا على أن مياه العين لا تأتي من جيب مائي محفوظ في أعماق الأطلس، وإنما تتصل بقناة عبر الأطلس بوادي العبيد الذي تنجرف إليه التربة من ضفتيه والسفوح المجاورة مما يتسبب في تعكر المياه خاصة في فصل الشتاء.

 

وأشاروا إلى أن اسم العين له قصة طريفة جدا فبحكم موقع بني ملال على سفح الأطلس المتوسط مفادها أن رجلا كان يغسل الصوف مع زوجته على ضفة نهر وادي العبيد عندما اكتشفا أن جزء مهما من الصوف ضاع منهما بسبب قوة التيار المائي، مما دفع الزوج إلى التفكير في الموضوع ثانية عندما زار قبيلة بني ملال وهو مندهش للأخبار المتناقلة في القبيلة وغير مصدق أن صوفا خرج من العين.

 

وأضافوا أن الراعي استطاع إغلاق العين بعد اكتشاف مصدر مجرى الماء بهدف الحصول على المال من القبيلة التي تضررت جراء توقف الماء، حيث تمكن من الحصول على بغل (أسردون) محمل بالعملة الحسنية مقابل إعادة المياه إلى مجاريها، ومن يومها سميت بعين أسردون. وفي هذا السياق، قال مدير وكالة الحوض المائي لأم الربيع عبد الله المهبول، إن عين أسردون تعتبر من أهم العيون التي تنبع من سفح جبال الأطلس المتوسط، وأن الصبيب في أقصى سنوات الجفاف لا يقل عن 400 لتر في الثانية.

 

وأضاف أن لعين أسردون عدة استعمالات، حيث تزود ثلثي من حاجيات المدينة من الماء والمناطق المجاورة لها وسقي الأراضي المتواجدة بالسافلة، مشيرا إلى أن التطور العمراني الذي تعرفه المناطق المجاورة للعين يشكل تهديدا حقيقيا ما يستدعي التحكم في زحف البناء العشوائي والمحافظة على جودة مياه العين.

 

من جهته، قال عبد الكريم الجويطي، المدير الجهوي لوزارة الثقافة ببني ملال، إن مدينة بني ملال عرفت بقصر عين أسردون الذي بنته قبائل بني ملال في فترة تاريخية معينة على قمة من الجبال المحيطة بالعين للحراسة وتأمين المجرى المائي، مبرزا أن بناء هذا القصر الذي يعتبر رمز للمدينة من خلال الرواية الشفوية يرجع إلى صراع قام ما بين سكان قبائل بني ملال العربية بالسهل وبعض مكونات قبيلة أيت شخمان الأمازيغية حول من يتحكم في هذا المنبع.

 

وأضاف الجويطي أن قصر عين أسردون، الذي يجسد تاريخ المدينة، خضع لعدة عمليات الترميم إبان الاستعمار وفي الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي وآخرها سنة 2008 بمساعدة المجلس البلدي لبني ملال، حيث تم وضع أبواب من أجل حماية وتهيئة الساحة المحيط به. ودعا المتدخلين والمهتمين بقطاع السياحة بالمنطقة إلى التفكير في استثمار الجوانب المحيط بالعين والاقتصار على سياحة عابرة لا تتجاوز ساعة أو ساعتين لأن القصر يوجد في موقع طبيعي هش لا يحتمل أكثر من 200 زائر، وأن العين لا تحتمل بدورها 25 ألف زائر، مؤكدا أن المنطقة لا تتحمل أيضا إقامة مشاريع كالمقاهي التي يمكن أن تعرضه للخطر، فضلا عن الدور العشوائية التي تهدد الفرشة المائية.

 

من جهته، أكد عبد العزيز خداش، نائب رئيس المجلس الجهوي للسياحة بجهة تادلة أزيلال، أن عين أسردون في حاجة إلى مقرات للإيواء ومسابح، خاصة وأن المنطقة تشهد خلال فصل الصيف حرارة مفرطة تتجاوز درجتها 40 درجة، ومراكز تجارية من أجل استقبال أكبر عدد من السائحين وبناء ممرات للراجين لهواة رياضة المشي تربط ما بين عين تامكنوت وعين أسردون، داعيا جميع المتدخلين إلى تضافر الجهود من أجل جلب مستثمرين لبناء مرافق سياحية والقضاء على المقاهي العشوائية.

 

من جانبه، أبرز رئيس الجماعة الحضرية بمدينة بني ملال أحمد شد أن مشروع عين أسردون السياحي، الذي يوجد في طور الإنجاز، يندرج في إطار التأهيل الحضري لمدينة بني ملال، ويهم إنجاز كورنيش على طول ستة كيلومترات، ومرآب يسع ل800 سيارة، وإعادة تهيئة الطريق المؤدية إلى المنتجع، وتأهيل الجبل المطل على العين وبناء ممرات خاصة بالراجلين ومنتزهات للزوار لكي تستقبل أكبر عدد من الزوار المغاربة والأجانب.
 

المصدر : هسبريس

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: