اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

القطرية : سوء الأحوال الجوية وراء عودة الرحلة QA112

القطرية : سوء الأحوال الجوية وراء عودة الرحلة QA112

الدوحة " المسلة " … تلقت الراية تعقيبا من الخطوط القطرية ردا على مقال صادق محمد العماري مدير تحرير الراية والمنشور في 22 سبتمبر الماضي بعنوان " الراكب القطري آخر اهتمامات "القطرية" ". تناول المقال عدة انتقادات للخطوط القطرية ، شملت تعريض ركاب الرحلة رقم QA112 المتجهة من الدوحة الى دبي لتجربة قاسية بسبب عودتها بعد دقائق من اقلاعها ، وعدم تقديم الشركة اعتذارا للركاب ، فضلا عن مشاكل الراكب القطري والمتعلقة بارتفاع أسعار التذاكر وتراجع العروض الخاصة بالمقارنة بالعروض التي تقدمها الشركة والتخفيضات غير المسبوقة التي تحملها إعلانات الشركة بالصحف الخليجية والاجنبية ، وانتهاء بالمقاعد غير المريحة في جميع الدرجات ، وافتقاد قائمة الطعام للتنوع لارضاء مختلف الاذواق .. وغيرها من النقاط التي تناولها المقال الذي رصد نبض الشارع وينقل العديد من الشكاوى التي تشغل بال الراكب القطري.

 

وأكد تعقيب "القطرية" أن قبطان رحلة الخطوط الجوية القطرية المتوجهة إلى دبي بتاريخ التاسع من سبتمبر 2013 قد اضطر للعودة والهبوط بمطار الدوحة الدولي بدلا عن مطار دبي نظرا لسوء الأحوال الجوية. وأشار الى ان طائرات الخطوط الجوية القطرية مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات لاكتشاف السحب الرعدية كما يخضع طياروها للتدريب والفحص الدوري كل ستة أشهر.

 

وأكد ان ما حدث خلال تلك الرحلة هو أمر يحدث بشكل متكرر في كل الدول الأوروبية نتيجة حالة الطقس، وان وسائل التواصل الاجتماعي هي التي ضخمت الواقعة. وأشار الى ان متوسط عمر طائرات القطرية هو 4 سنوات اما الاسطول فهو عبارة عن مجموعة من طائرات الايرباص والبوينج .. وفيما يلي نص التعقيب:

 

السيد الاستاذ صالح بن عفصان الكواري رئيس تحرير الراية:

 

بالاشارة الى مقال الاستاذ صادق محمد العماري مدير التحرير والذي نشر بتاريخ 22 سبتمبر بداية نكن كل الاحترام للأستاذ الفاضل ونحترم وجهة نظر الآخر ونتقبل الانتقادات بكل سعة صدر ورحابة بل ونرحب ايضا بالنقد البناء اذا كان يصب في مصلحة مسافرينا ومصلحة الشركة بصفة عامة.

 

لكننا شعرنا بالاسف الشديد نحو هذه الاتهامات التي تشوه سمعة الناقل الوطني أمام الرأي العام، ونود فيما يلي توضيح الحقائق التالية لجمهورنا الكريم:

 

بالنسبة للرحلة رقم 112 والمتجهة من الدوحة إلى دبي يوم 9 سبتمبر الماضي:

 

إن الخطوط الجوية القطرية تولي اهتماما كبيرا لأمن وسلامة مسافريها وتعتبر ذلك من أولويات طياريها الذين تلقوا تدريبا متقدما حسب أعلى المستويات الفنية العالمية.

 

من هذا المنطق فإن قبطان رحلة الخطوط الجوية القطرية المتوجهة إلى دبي بتاريخ التاسع من سبتمبر 2013 قد اضطر للعودة والهبوط بمطار الدوحة الدولي بدلا عن مطار دبي نظرا لسوء الأحوال الجوية التي واجهت هذه الرحلة وما صاحبها من مطبات هوائية شديدة نتجت عن تراكم العواصف الرعدية بالقرب من مدرج الهبوط بمطار دبي.

 

لقد حاول طاقم الطائرة جاهدا تجنب المطبات الهوائية الناتجة عن تلك السحب الركامية والتي تطورت سريعا الى عاصفة رعدية ومن ثم تجمعت باتجاه مدرج الهبوط ما ادى الى اتخاذ قبطان الطائرة القرار بالعودة الى مطار الدوحة مراعاة لقواعد السلامة في مثل هذه الأحوال وذلك حرصا منه على أمن وسلامة المسافرين.

 

الجدير بالذكر ان طائرات الخطوط الجوية القطرية مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات لاكتشاف السحب الرعدية كما يخضع طياروها للتدريب والفحص الدوري كل ستة أشهر للتأكد من قدرتهم على التعامل مع الأحوال الجوية المماثلة وفق المعايير الدولية، كذلك فإنه لا يسمح لأي طيار لم يجتز هذه الاختبارات بالطيران ضمن أطقم الطيران بالشركة.

 

بالنسبة لاتخاذ طاقم الطائرة للتدابير المتبعة في مثل هذه الأحوال فقد هبطت الرحلة بحمد الله ورعايته بمطار الدوحة بدون حصول اي اصابات بين الركاب وحرصا على سلامة وراحة المسافرين فقد قامت الخطوط الجوية القطرية بإلغاء الرحلة ودمجها مع رحلة أخرى في وقت لاحق بعد تحسن الأحوال الجوية بدبي.

 

ما حدث خلال تلك الرحلة هو أمر يحدث بشكل متكرر في كل الدول الأوروبية نتيجة حالة الطقس، والركاب تتعامل معه بشكل اعتيادي بدون مبالغة في الوصف مثل حالة الهلع والخوف…الخ.

 

لا شك ان وسائل الاعلام الاجتماعي لها دور هذه الايام في تضخيم المسائل، فمن بين 140 راكبا على الطائرة كان هناك راكب واحد فقط هو الذي قام بإرسال تغريدات على تويتر، وتم تداول فيلم يصور حالة الركاب عندما كانت الطائرة تمر بالمطبات الهوائية وتم تحميله على يوتيوب، لم يكتف الراكب الذي حمل الفيلم على يوتيوب بذلك فحسب بل ادعى بأننا قمنا بمطالبة يوتيوب برفع الفيلم، وهذا اتهام باطل ولا أساس له من الصحة وبإمكان اي شخص ان يتأكد من وسيلة التواصل نفسها. فمن المعروف ان يوتيوب تقوم بمراقبة الجودة للأفلام التي تعرض وتحذف الافلام التي ترد عليها تساؤلات حول مصداقيتها او اذا كانت مسيئة لجهة او شخص.

 

أما حول الاتهام بأننا تجاهلنا الحدث فهذا اتهام ايضا غير صحيح لأننا قمنا بإجابة التساؤلات الصحفية تلك الليلة حالما وردنا التقرير التقني من فريق ادارة العمليات. وأرسلنا ردا مكتوبا للصحف المحلية حوالي الساعة 10 مساء فكيف تجاهلنا الحادثة؟ ونحن الذين حرصنا ان نعطي المعلومات الصحيحة للصحافة لتعتمدها بدل ان تلجأ لمصادر اخرى.

 

في حادث سابق قدمت القطرية اعتذارا للمسافرين على الصحفات الاولى للجرائد، أما ما حدث في الرحلة رقم 112 فقد كان مختلفا فقد كان ظرفا فرضته الاحوال الجوية ويؤسفنا انه لم نسمع تعليق شكر عن مهارة وخبرة كابتن الطائرة الذي خرج من العاصفة بسلامة المسافرين والطائرة.

بالنسبة لانواع الطائرات وتسييرها على خطوط معينة:

 

ان متوسط عمر طائرات القطرية هو 4 سنوات اما الاسطول فهو عبارة عن مجموعة من طائرات الايرباص والبوينج حيث تسيير طائرات الايرباص صغيرة الحجم A320 للوجهات التي نقل عن 5 ساعات أما طائرات البوينج 777. 787 وطائرات الايرباص كبيرة الحجم A330 A340 فيتم استخدامها للوجهات البعيدة كالشرق الادنى والامريكتين علما ان كلا من الطائرات الصغيرة والكبيرة الحديثة بما فيها طائرات 787 تسير على الرحلات الاقليمية.

 

ان ما يحدد استخدام طراز طائرة على رحلة معينة دون اخرى هو نسبة الاشغال وهو من صميم عمل قسم التخطيط والحجوزات.

 

وبالنسبة لما ورد بخصوص مقاعد الطائرة وانها غير مريحة فإن الناقلة تعتبر من ضمن 3 شركات طيران فقط تعتمد اوسع نسبة بين المقعدين في الدرجة الاقتصادية والتي تتعدى 35 سنتيمترا وبالنسبة لدرجة رجال الاعمال فإن المقاعد على الطائرات الكبيرة تنفرج بنسبة 180 درجة اي بشكل مسطح كامل على عكس بعض الشركات التي لا تتعدى درجة الانفراج في مقاعد الدرجات المميزة اكثر من 150 درجة بالاضافة ان المعايير التي تعتمدها الشركة في تصميم المقاعد من حيث المساحة ودرجة الخدمة وراحة المسافر هي اعلى المقاييس بين كل شركات الطيران ويشهد بذلك سعينا لتصميمات خاصة بنا من هذه الناحية مثال على ذلك طائرات البوينج الدريملاينر الجديدة 787 والتي يعود تصميمها الداخلي بالكامل بشكل خاص وحصري للخطوط القطرية.

 

نحن نعتز بتميزنا وتقديمنا الافضل ونفتخر بأن الناقلة على مدار 15 عاما من عمرها القصير جدا مقارنة بكبريات شركات الطيران العالمية والتي يزيد عمر بعضها على 50 عاما استطاعت خلال زمن قياسي ان تحصل على جائزة افضل شركة طيران في العالم وهذه الجائزة ليست شو اعلامي بل برهان على نجاح الناقلة من سكاي تراكس وهي الهيئة الوحيدة المستقلة عالميا والتي تقدم الجوائز بناء على استبيان من 18 مليون مسافر.

 

اليوم القطرية هي الناقل الخليجي الوحيد الذي تم دعوته من قبل اكبر تحالف عالمي لشركات الطيران وهو تحالف ون ورلد وهو ائتلاف حقيقي يضم شركات عملاقة مثل الخطوط الجوية البريطانية والامريكية وغيرها من الشركات الكبيرة بالشراكة مع القطرية.

 

ان ما تحققه الشركة من انجازات ليس لها وحدها بل هي انجازات للشعب القطري، وهي تأتي تحقيقا لرؤية صاحب السمو أمير البلاد المفدى بأن يكون الناقل الوطني هو أفضل شركة طيران في العالم وهو جسر قطر الذي يربطها بأقاصي الارض. ومعروف ان الرحلات المباشرة بين الدول هي لتنمية الروابط الاقتصادية والسياسية.

 

كلنا سعداء اننا نحمل اسم قطر عاليا في كل مكان وفي كل مطار نهبط فيه ونعتبر انفسنا سفراء لدولة قطر ونقدم معلومات عن دولة قطر واقتصادها وآمالها ونقوم بالترويج لها فيما يزيد على 130 دولة.

 

بالنسبة لاسعار التذاكر والعروض الترويجية:

 

لقد قمنا بشرح مسألة اسعار التذاكر عدة مرات ويبدو ان البعض مازال لديه صعوبة في فهمها، ان اسعار الرحلات المباشرة هي دوما اعلى من اسعار الرحلات غير المباشرة نظرا لان الرحلة المباشرة توفر مشقة التوقف وساعات الانتظار في المطارات وهذا ما هو معمول به في معظم شركات الطيران.

 

اما بالنسبة للعروض الترويجية فهي تتبع لشروط وأحكام تحددها منظمات الطيران العالمية حيث ان القوانين والانظمة بجميع الشركات هي واحدة على حد سواء لضمان التنافس وحماية مصالح المستهلك.

 

توضع جميع الشروط بإحكام وهي واحدة لجميع شركات الطيران كما اسلفنا فليس هناك شركة تحترم نفسها وشركة لا تحترم نفسها كما ذكر في المقال المعايير واحدة للجميع.

 

من الطبيعي ألا تقدم التخفيضات خلال موسم الاجازات والاعياد التي يكون خلالها الطلب عاليا جدا على التذاكر هذه قاعدة اقتصادية بسيطة كما هو حال الاسواق التجارية التي تقوم بعمل تخفيضات بعد موسم الاعياد.

 

ان الناقلة لا تستثني في عروضها الترويجية اي راكب بحسب جنسيته او جواز سفره مطلقا بل تقوم بحملات هدفها التسوق لوجهات سفر معينة في تواريخ محددة وفق شروط وأحكام حيث ان الغاية هي تنشيط بعض الوجهات التي تسير اليها الناقلة رحلاتها في اوقات تحددها قوانين العرض والطلب.

 

للتذكير فإن الحملة الترويجية التي كانت من 17-20 سبتمبر قد تم الاعلان عنها بالصحف المحلية وكانت عبارة عن حسم يصل حتى 40% بينما الحملة نفسها كانت في الاسواق المجاورة بحسم يصل الى 23% وهذا طبيعي حيث ان السفر من موطن الناقلة يتيح لنا قابلية عرض حسومات اكبر للمسافرين من الدوحة.

 

بالنسبة للائحة الطعام:

 

تبذل الخطوط القطرية اهتماما غير عادي بلوائح الطعام وهو احد الاسباب التي ساهمت في حصولنا على جوائز عديدة ولدينا اربعة طهاة عالميين يقومون بوضع استراتيجية تطويرية وفاخرة للائحة الطعام على متن الطائرة وهؤلاء الطهاة حاصلون على اعلى تصنيف عالمي في مجال الطهو والابتكار (نجمة ميشلين).

 

بالنسبة لموضوع الرعاية:

 

لقد كنا من اوائل الشركات في دولة قطر التي أولت اهتماما خاصا بموضوع الرعاية والالتزام تجاه المجتمع وتنطوي استراتيجية الشركة على ضرورة التفاعل مع المجتمع المحلي في كل انشطته ايمانا منها بالالتزام بدعم المجتمع المحلي.

 

ففي اطار الرعاية الاجتماعية وخصوصا الرياضية منها فإن الخطوط الجوية القطرية هي راع لدوري نجوم قطر ومنتخب قطر لكرة القدم وبطولات الاتحاد القطري للتنس (فئة الرجال/ السيدات) وطواف قطر وبطولة قطر للاسكواش هذا الى جانب رعاية اليوم الوطني (لدولة قطر) ومهرجان قطر الدولي للاغذية ومبادرة "علم طفلا".

 

كما تقدم الشركة تخفيضات خاصة 50% لذوي الحاجات الخاصة مع مرافق لكل منهم كما تساهم في عدة مشاريع رمضانية وخيرية وغيرها.

 

هذا الى جانب برنامج التقطير الذي يستقطب سنويا المئات من الطلاب القطريين المبتعثين والموظفين الذين يتم اعدادهم لتبوّؤ المناصب القيادية في جميع اقسام الشركة ودون اي استثناء.
 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: