اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الشركات تطالب بجلسة عاجلة مع لجنة السياحة بالبرلمان لعرض ايجابيات مبادرة (مصر فى قلوبنا)

عقب الهجوم عليها

 

القاهرة : سعيد جمال الدين

"المسلة" …. طالب أصحاب الشركات السياحية العاملة فى مجال السياحة الداخلية بضرورة عقد لقاء عاجل مع أعضاء لجنة السياحة والطيران بالبرلمان المصرى للرد على ما قام بعض من أعضاء اللجنة من النواب بالهجوم على مبادرة " مصر فى قلوبنا  " التى إستهدفت تنشيط السياحة الداخلية وإنقاذ الفنادق فى المناطق التى ضمتها المبادرة والعاملين فيها من الغلق وتشريدهم نتيجة تراجع حركة السياحة االدولية فى أعقاب حادث سقوط الطائرة الروسية في اكتوبر الماضى.


 إنتقد أصحاب الشركات السياحية هذا الهجوم غير المبرر خاصة إنها تأتى من شخصيات تحسب على القطاع السياحى والتى يجب أن تكون ذات رؤى وفكر حقيقى عن هذه المبادرة التى إختزلوها نجاحها فى صورة تم نشرها ربما تكون غير حقيقية عن مواطنين يقوم بالإستحمام فى أحد الشواطىء بالجلباب .

 

أشاروا إلى أن من حاولوا إهالة التراب على هذه المبادرة الناحجة يمكن وصفهم بالجهلاء أو غير الناجحين فى أعمالهم وإنهم توهموا أن تكون أرائهم رغم بعدها عن الحقيقة هو الواقع الفعلى لما شهدته المبادرة .

 

أكد أصحاب الشركات والفنادق والقرى السياحية المشاركون فى مبادرة " مصر فى قلوبنا " إنهم سيسعون إلى التقدم بطلب الى سحر طلعت مصطفى رئيس لجنة السياحة والطيران لعقد إجتماع عاجل مع أعضاء اللجنة لتوضيح الصورة الحقيقية عن هذه المبادرة التى تعمد البعض التقليل من نجاحها وإظهار مدى المجهود المبذول من قبل القائمين عليها  سواء تابعين لهئية تنشيط السياحة ، أو غرفة الشركات السياحية ، أو غرفة المنشآت الفندقية ، بينما إتخاذ المهاجمون  هذه المبادرة كأداة للتنكيل والإنتقام من بعض معارضيهم أو من إختلفوا معهم فى الرأى عبر عضويتهم فى مجلس النواب .

 

أوضح أصحاب الشركات والفنادق والقرى  السياحية المشاركون فى مبادرة " مصر فى قلوبنا " أن هؤلاء المعارضين للمبادرة غضوا الطرف عن النجاحات التى تحققت عبر هذه المبادرة والتى تأتى فى مقدمتها مساهمتها فى زيادة نسب الإشغال الفندقى فى نحو 45 ألف غرفة فندقيةوبخاصة بمدينة شرم الشيخ التى إستحوذت على نحو 70% من حركة السياحة الداخلية بالمبادرة ، فضلاُ عن مشاركة نحو 253 فندقاً منهم  84  فندقاًُ عائماً ممن عانوا كثيراً من عدم وجود زبائن لهم واصطفوا  بالتراكى فى أرصفة  المراسى النيلية إلى جانب 169 فندقاً ثابنا فى المدن المشاركة .


وأن هذه المبادرة كان  لها العديد من الجوانب الإيجابية السياحية والإقتصادية والإجتماعية منها  نشر الوعى السياحى بين المواطنين وإنها سعت إلى تحقيق ما تصبو إليه وزارة السياحة من خلق مجتمع حاضن للسياحة إلى جانب التعرف على ما تحتضنه مصرنا من مقومات سياحية وفتح المجال للمواطن البسيط للتمتع بهذه المناطق التى كان يعجز عن الذهاب إليها إما لبعد المسافة أو إرتفاع أسعار الإقامة فيها.

 

أكدت الشركات والفنادق والقرى  السياحية أن المبادرة نفذت نحو  110 ألف  برنامج مدعم إلى مدن الأقصر ،وأسوان ،وشرم الشيخ ،ودهب ، ونويبع ، إلى جانب 20 ألف برنامج مدعم لرحلات اليوم الواحد منذ  20 أكتوبر 2015 وحتى 30 إبريل 2016 ، فضلاًعن الزيادة الملحوظة  فى الإقبال على رحلات اليوم الواحد وبخاصة فى ظل تنفيذ برامج جغرافية بمدن القاهرة والإسكندرية والفيوم  لموطنى تلك المحافظات .

 

كما إنها نجحت فى تغيير ثقافة بعض الشركات التى كانت تعمل فقط على السياحة الدينية، إلى جانب أن عدد الطائرات والأتوبيسات التى تم استخدامها فى الحملة، تدل على مدى نجاحها فى وقت انحسرت فيه الحركة العربية وتوقفت تماما الأجنبية.

 


أوضحت الشركات  أن المبادرة نجحت فى نشر ثقافة الأجازة لدى المواطن المصرى وتوفير برامج متعدد ( يوم واحد أو نهاية الأسبوع أو رحلات طويلة ) باسعار متعددة تتناسب مع كافة المستويات الإقتصادية للمواطن المصرى ، وكذلك تنمية روح الولاء والإنتماء لدى شباب الجامعات والمدارس وللشباب عموماً والتعرف على تاريخ الحضارة المصرية لخلق نوع من الزهو والإفتخار بالتاريخ وحضارة الأجداد وتبادل الثقافات مع حركة السياحة الوافدة .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: