اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

وصول بايدن للبيت الأبيض وأثره على ديون الأسواق الناشئة.. بقلم الخبير الاقتصادي إدوين جوتيريز

وصول بايدن للبيت الأبيض وأثره على ديون الأسواق الناشئة.. بقلم الخبير الاقتصادي إدوين جوتيريز

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا

المسلة السياحية

عودة القابلية للتنبؤ مرة أخرى … وصول بايدن للبيت الأبيض وأثره على ديون الأسواق الناشئة

بقلم إدوين جوتيريز، رئيس قسم الديون السيادية للأسواق الناشئة

مؤسسة أبردين ستاندرد انفستمنت.

أبوظبي- كانت الصدمة التي سببها اقتحام مؤيدي دونالد ترامب لمبنى الكابيتول و تغريدات الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية على توتير الصادرة في وقت متأخر والمثيرة للاحتجاجات إلا المشهد الأخير من حالة الغرابة وعدم القدرة على توقع الأفعال التي عاشتها أمريكا، ومعها العالم، خلال الأعوام الأربعة الأخيرة.. لذا يحدو الجميع الأمل في أن وصول الرئيس جو بايدن للبيت الأبيض، سيعد الوضوح للسياسة الأمريكية باستناده لقواعد العمل الراسخة والتي يمكن التنبؤ بها.

 

ترحيب 

وترحب أسواق المخاطر بهذا الوضع الجديد، بالنسبة لأصول الأسواق الناشئة (الديون وحقوق الملكية) على وجه الخصوص، ونعتقد أن الرئاسة الجديدة يجب أن تكون أكثر إيجابية إلى حد كبير بالنظر للتغيرات المحتملة في كل من العلاقات الدولية للولايات المتحدة والسياسة الاقتصادية المحلية لها.

 

 

عودة الاستقرار والكياسة سياسة خارجية أمريكية أكثر رسوخًا على صعيد العلاقات الدولية

تقود رئاسة بايدن السياسة الخارجية الأمريكية نحو نمطها الطبيعي الأكثر رسوخًا، مع تقليل الأحادية -العزف المنفرد- لتعتمد بشكل أكبر على التحالفات التقليدية.

وستنعكس تلك العودة إلى “الحياة الطبيعية” بوضوح في السياسة التجارية.

ومع ذلك، سيكون من السذاجة أن نتوقع اختفاء الخلافات التجارية بين الولايات المتحدة والصين أو حتى تناقصها بشكل كبير، وربما تجب الإشارة لأن مسؤولين مقربين من بايدن دعموا وجهة نظر ترامب للصين كمنافس استراتيجي.

رسوم جمركية أقل مع استمرار اعتبار الصين تهديد

على الرغم من اعتبار الصين كمنافس إلا أنه يتعين أن يكون الحوار الدولي بالتأكيد أكثر حضارية، ومن منظور عملي ستستخدم إدارة بايدن الجديدة التعريفات الجمركية بشكل أقل، وهو أمر إيجابي للأسواق الناشئة كثيفة التصدير، وخاصة الصين والدول المجاورة التي انخرطت بعمق في سلسلة التوريد الإنتاجية.

كما أن تقليل الاعتماد على الرسوم الجمركية مهم بشكل خاص لقطاع المعلومات والاتصالات والتكنولوجيا العالمي، الذي يعتمد بشكل كبير على سلسلة التوريد تلك.

 

 

التواصل مع رجال العالم الأقوياء ليس سهلا للجميع

مع نهج بايدن الإيجابي إلى حد كبير بالنسبة لمعظم الناس والدول، يمكن لبعض الدول أن تتوقع المزيد من الضغوط المألوفة.

على وجه الخصوص، تلك التي لديها تطلعات جيوسياسية لا تتناغم مع الولايات المتحدة، هذه الدول غاليا لن تحصل على قبول من قبل إدارة بايدن .

وبالتالي لن يكون من السهل تواصلها معه، وخلافا للصين، هناك أمثلة بارزة كان من شبه المؤكد أن قادتها كانوا يفضلون ترامب هي روسيا ،وتركيا.

 

 

إعادة التنظيم وإلغاء تخفيض الضرائب

كما ينذر عهد بايدن الرئاسي بتغييرات مهمة على صعيد الاقتصاد والتجارة للأهمية العالمية الهائلة للاقتصاد الأمريكي، فقد يكون لهذا بعض العواقب بعيدة المدى عبر الحدود. بالنسبة للأسواق الناشئة، نتوقع تأثيرات إيجابية من خلال قناتين رئيسيتين على الأقل: 1) اتجاه نحو “إعادة التنظيم” 2) .

زيادة الإنفاق المالي للولايات المتحدة بشكل كبير، فقد أدى إلغاء القيود في عهد ترامب، إلى جانب خفض كبير لمعدل الضريبة على الشركات، إلى زيادة جاذبية الاستثمار في الولايات المتحدة.

ومن المؤكد أن تدفقات رؤوس الأموال العالمية الكبيرة كانت عاملاً رئيسياً في ارتفاع عائدات الأسهم الأمريكية عالميا خلال العقد الماضي.

ومع ذلك، من المتوقع أن تحاول إدارة بايدن على نطاق واسع عكس الإبقاء على هذه التخفيضات الضريبية – ولا يتوقع أن تصل إلى 35٪ من النسبة الحالية المقدرة بــ 21٪.

بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يتوقف هذا الاتجاه التحرري لاستعادة المعايير البيئية المخففة التي وجدت في السنوات القليلة الماضية، وقد تؤدي هذه التغييرات إلى تقليل جاذبية الولايات المتحدة لرأس المال العالمي.

ويجب أن تبدو أصول المخاطر العالمية الأخرى، بما في ذلك أصول مخاطر الأسواق الناشئة، أكثر جاذبية.

 

 

على الصعيد المالي.. طريق مفتوح لحوافز مالية أمريكية مؤثرة

كان من المتوقع دائمًا أن يؤدي فوز بايدن (الديمقراطي) إلى تسريع الإنفاق الحكومي.

وساعدت انتخابات الإعادة الأخيرة في ولاية جورجيا على بسط نفوذ الديموقراطيين الآن بشكل فعال على مجلسي الكونجرس الأمريكي، وهذا يعني أن الطريق مفتوح لمزيد من الحوافز المالية الأمريكية.

ونعتقد أن هذا أمر إيجابي بالنسبة للأصول ذات المخاطر في الأسواق الناشئة، حيث تشير زيادة الإنفاق الأمريكي إلى ارتفاع عجز الحساب الجاري الأمريكي.

وهو أمر سلبي عادةً بالنسبة للدولار الأمريكي، وكذلك مهم لأن الدولار الضعيف يجعل الاستثمارات غير الأمريكية أكثر جاذبية للمستثمرين العالميين.

 

الآثار المترتبة على ديون الأسواق الناشئة

تدعم معظم الاعتبارات المذكورة أعلاه الحالة العامة لجميع أصول المخاطر الناشئة.

ومع ذلك، إذا نظرنا عن كثب إلى ديون الأسواق الناشئة، وهو تخصص الكاتب، فإن التأثير يختلف مداه من مجال لآخر، فتم بيع أغلب الديون الناشئة بكثافة خلال فترة الذروة من الخوف الجائحة في مارس 2020.

ومع ذلك، شهدنا انتعاشًا قويًا ومستدامًا في هذا القطاع بعد ذلك، مما جعل قصة التقييم الإجمالية غير مقنعة إلى حد ما.

لذا نعتقد أن البيئة الحالية تتطلب مزيدًا من الانتقائية، من حيث القطاعات، فالمناطق التي لا تزال تبدو “رخيصة” نسبيًا هي السندات الحكومية السيادية ذات العوائد المرتفعة وسندات العملة المحلية.

وتخلفت السندات السيادية عالية العائد في الأسواق الناشئة عن الضغط في هوامش السندات الأمريكية ذات العائد المرتفع لبعض الوقت.

علاوة على ذلك، وكما يوضح الرسم البياني أدناه، فقد ازداد هذا التأخر في العام الماضي، مما أدى إلى زيادة الفارق بين السوقين.

 

وصول بايدن للبيت الأبيض وأثره على ديون الأسواق الناشئة.. بقلم الخبير الاقتصادي إدوين جوتيريز

 

 

وفيما يتعلق بالسندات الناشئة بالعملة المحلية كانت بيئة القوة المستمرة للدولار الأمريكي محركًا رئيسيًا لضعف الأداء على مدى العقد الماضي، وهوما أدى بفئة الأصول تلك أن تبدو رخيصة على أساس نسبي.

علاوة على ذلك، فإن التأثير المحتمل المذكور أعلاه والذي من المحتمل أن يؤدي إلى ضعف الدولار نتيجة زيادة الإنفاق المالي للولايات المتحدة يعد واعدًا بشكل خاص لهذه الفئة من الأصول.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: