اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

شركات سياحة: صعوبة تأمــين رحلات عودة ما بعد العيد

شركات سياحة: صعوبة تأمــين رحلات عودة ما بعد العيد
أسعار التذاكر "قفزت" و4 آلاف درهم لرحلة القاهرة

أكد عاملون في شركات سياحة وسفر أن موسم الصيف الجاري سيشهد صعوبة كبيرة في تأمين رحلات عودة للمسافرين بعد عطلة عيد الفطر المقبل، جراء الضغط الكبير على حجوزات رحلات العودة التي سجلت معدلات إشغال شبه كاملة بدءاً من 25 أغسطس الجاري وحتى الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل، لافتين إلى أن معظم رحلات الطيران خلال يومي الخميس والجمعة المقبلين إلى وجهتي القاهرة المصرية، وعمان الأردنية سجلت معدلات إشغال كاملة.

وذكروا أن أسعار تذاكر الطيران إلى القاهرة تجاوز حالياً 4000 درهم ذهاباً وإياباً، وإلى عمان 2500 درهم، مشيرين إلى أن أسعار تذاكر طيران الحجوزات الأخيرة تجاوزت الضعف، مقارنة بالأسعار المعتادة خارج أوقات الذروة، بحسب الامارات اليوم.ولفتوا إلى وجود طلب ملحوظ على تذاكر الطيران إلى وجهات ماليزيا، وتايلاند، وتركيا، بدرجة كبيرة، فضلاً عن بريطانيا خلال عطلة عيد الفطر.

و قال المدير العام لشركة "سكاي لاين" للسياحة والسفر، سامر عشا، إن معظم رحلات الطيران خلال يومي الخميس والجمعة المقبلين إلى وجهتي القاهرة وعمان، سجلت معدلات إشغال كاملة، في حين قاربت نسب الإشغال حدود 90% خلال أيام عيد الفطر المقبل بالنسبة لرحلات الذهاب.

وأضاف أن «المسافرين سيواجهون صعوبة بالغة خلال الموسم الجاري في تأمين رحلات العودة التي وصلت إلى معدلات إشغال كاملة لمعظم الرحلات بدءاً من 25 أغسطس الجاري، وحتى الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل، ما يؤثر في توفير رحلات عودة للمسافرين في الأيام الأخيرة التي تسبق العيد».

وأوضح أن "موسم الصيف الجاري شهد تغييراً كبيراً في الطلب على السفر، ليشكل بذلك واحداً من أطول مواسم الصيف، نظراً لشهر رمضان، إذ توزعت الحجوزات على قسمين الأول قبل شهر رمضان، والثاني بعده وحتى أول أسبوعين من سبتمبر المقبل".وذكر أن هناك طلباً ملحوظاً على تذاكر الطيران إلى وجهات ماليزيا وتايلاند وتركيا بدرجة كبيرة، فضلاً عن بريطانيا، ما يؤشر إلى أن حركة نشطة للسياحة من الدولة إلى هذه الوجهات ستبدأ خلال عطلة عيد الفطر.

بدوره، قال المدير العام لشركة "تاف" للسياحة، وليد شوقي، إن الطلب مرتفع عادة على السفر خلال الأيام التي تسبق عيد الفطر، بمعدلات إشغال كاملة، وذلك على جزء كبير من رحلات الذهاب خصوصاً إلى وجهات القاهرة، وعمّان، وبيروت بنسبة أقل، لافتاً إلى انخفاض تدريجي في الطلب بعد انقضاء أول يومين من عطلة العيد.وأضاف أن الأزمة تبدأ في رحلات العودة خلال 15 يوماً بعد عيد الفطر مباشرة، إذ سجلت معظم الرحلات معدلات إشغال كاملة

وأكد أن أسعار تذاكر الطيران بالنسبة لحجوزات اللحظة الأخيرة شهدت ارتفاعاً ملحوظاً خلال موسم الصيف الجاري، وهي تزداد بنسبة تراوح بين 15 و20% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2011، مشيراً إلى أن أسعار تلك الحجوزات تجاوز 4000 درهم إلى العاصمة المصرية، القاهرة. إلى ذلك، قال المدير العام لوكالة "الفيصل"، للسفريات والسياحة، ياسين دياب، إن "الطلب على السفر مرتفع كما السنوات الماضية، خصوصاً إلى وجهات القاهرة، وعمان، وبيروت".

وأوضح أن إشكالية جديدة برزت خلال الموسم الجاري تمثلت في الضغط غير المتوقع على رحلات العودة، إذ إن الذين سافروا قبيل شهر رمضان إلى بلدانهم، فضلاً عن الذين سيسافرون خلال فترة العيد، سيعودون جميعهم في التوقيت نفسه للالتحاق بأعمالهم، ومدارسهم بعد العيد مباشرة. وأضاف أن معدلات إشغال رحلات العودة من القاهرة وعمان خصوصاً بعد العيد مباشرة تجاوز 97%، وإن وجدت مقاعد، فإن الأسعار مرتفعة للغاية، فيما تجاوزت معدلات الإشغال على رحلات الذهاب لوجهات القاهرة وبيروت وعمان، قبيل العيد نسبة 95%، وبالتالي، فإن أسعار التذاكر المتبقية تجاوزت الضعف مقارنة بالأسعار المعتادة خارج أوقات الذروة"

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: