اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

الأمير سلطان يفتتح الدورة التاسعة لملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2016

• الأمير فيصل بن بندر: الامير سلطان بن سلمان جعل السياحة علامة بارزة في الاقتصاد الوطني

 

• الأمير سلطان بن سلمان: الدولة فاتها استثمار الفرص السياحية الجاهزة.. ولن تخسر البلاد مزيدا من الفرص والملك سلمان ملك للبلاد

 
القاهرة "المسلة" …. افتتح الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة مساء امس الأحد الدورة التاسعة لملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي 2016 الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات.

 

وكان في استقبال لدى وصوله مقر الحفل الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وأعضاء مجلس إدارة الهيئة وكبار ضيوف الحفل.


من جانبه أشاد رئيس مجلس السفر والسياحة العالمي جيرارد لوليس بما تشهده المملكة من تطور في المجال السياحي.

 

وأوضح جيرالد لوليس أن المملكة لديها جهود كبيرة في تطوير قطاع السفر والسياحة والسياحة الثقافية، منوهاً بأهمية صناعة السياحة في الاقتصاد العالمي والوطني، مبيناً أن مجلس السفر والسياحة العالمي قطاع عالمي في مجال السفر والسياحة يحتوي على أكثر من 44 رئيسا ومديرا تنفيذيا في جميع المجالات بما في ذلك السفر والسياحة حيث يعدان أهم مجالان في هذا القطاع ويقومان بدعم بشكل مباشر وغير مباشر أكثر من 2284 فرصة وظيفية .

 

ثم ألقى رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني كلمة أشاد فيها بما تحظى به قطاعات السياحة والتراث الوطني من اهتمام من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

 

وقال بأن الدولة قد فاتها، العديد من الفرص الإقتصادية المتاحة في تطوير قطاعي السياحة والتراث، ومن الممكن تعويضها من خلال المسارعة في إنشاء الوجهات السياحية المنافسة، وتحسين البنى التحتية، وتأسيس شركات التنمية السياحية، وزيادة فرص الإستثمار والتمويل السياحي، وتنويع المنتجات والخدمات السياحية ورفع مستوى جودتها.

وأكد: "لن تخسر هذه البلاد المزيد من الفرص والملك سلمان ملك لهذه البلاد" ،ونوه الى ان التحول الذي تتبناه الدولة حاليا بقيادة خادم الحرمين الشريفين  حصل في الهيئة منذ إنشائها.


وأضاف: "الملك سلمان مدرستنا وهو قائد استثنائي لا يؤمن بالفقاعات".ولفت الى ان السياحة ليست مجرد ترفيه بل صناعة متكاملة وأي اختزال لها في مشاريع ترفيهية او محاولة لاطلاق مشاريع ترفيهية بعيدا عن منظومة السياحة التي تبنتها الدولة ممثلة في الهيئة خلال السنوات الماضية سيكون مضيعة للوقت وزيادة في الخسائر.

 

وأكد: "لم نكن بحاجة الى "حافز" لو توجه الدعم لبناء قطاعات اقتصادية قادرة على توفير الرفاه للمواطنين وتوفير فرص العمل والعيش الرغيد الذي يليق بمواطني هذا البلد المبارك".

 

وأضاف: أي تردد في دعم القطاعات المعززة للاقتصاد مثل السياحة والتراث يفاقم من خسائر المواطن وتراجع اقتصاد المملكة.

 

واعتبر ان الجائزة المهمة التي حظيت بها الهيئة هي المواطن السعودي الذي حرصت الهيئة منذ بدايات تأسيسها على اشراكه في أنظمتها وبرامجها ومشاريعها. والمستشار الاول للهيئة يجب ان يكون المواطن، والشركات الاستشارية لا يمكن أن تخلق لوحدها المستقبل ولا تقود التحولات.

 

 

ولفت الى ان غلاء الاسعار في الخدمات السياحية هو بسبب ان السياحة هي القطاع الوحيد غير الممول ولو توقف الدعم عن قطاعات اخرى فستكون اسعار السلع فيها اضعاف ما هي عليه الان.مضيفا بأن النمو في اعداد السياح المحليين والاستثمارات السياحية حصل بدون اي دعم ويمكن قياس ما سيكون عليه لو تم الدعم للقطاع.

 

وقال في كلمته: "الدولة اسست صناعة كبرى  ضمن مؤسسة اسمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مع شركائها من امارات المناطق والقطاع الخاص ولا نريد ان يكون هناك مضيعة لمزيد من الوقت وقلت سابقا ان اكبر خطر على اي اقتصاد في العالم هو الفرص الضائعة وفي مجال السياحة الوطنية وحقيقة ضاعت منا فرص كبيرة ولو تركنا المجال مفتوح من خلال التردد والتاخر ومن خلال الضعف في المبادرة بالتمويل فستستمر الخسارة ونترك المجال حتى تنطلق دول أخرى  ونهنيها على نجاحاتها سواء في دول الخليج أو غيرها لأنها استفادت من الفرص وحولت برامجها الاقتصادية الى القطاعات المنتجة.

 

واضاف، "البشرى هي ما نسمعه من سيدي خادم الحرمين الشريفين في لقاءاته العامة والخاصة واهتمام الدولة بأن تنطلق السياحة الوطنية بشكل عاجل وتفتح ابواب الوطن لابناء الوطن في كل مكان الذين يعتبرون الكنز الاول للسياحة الوطنية ، والارقام التي نسمعها اليوم عن نمو السياحة الوطنية جراء التحول الكبير الذي حدث في السنوات الخمسة عشر الماضية وتحول المواطن من متردد الى متحمس للسياحة الوطنية ومن مشكك الى متأكد من امكانيات هذا البلد العظيم وما يحويه من مواقع ومن بشر ومن ترحاب ومن جميع المكونات التي تجعل السياحة في اي بلد قصة نجاح، ومن اهم مكونات النجاح تلك هو المواطن السعودي الذي يغذي اقتصادات بلدان أخرى كسائح ويسكن هنا ويرغب ببرامج ترفيه ووجهات سياحية تأخرت كثيرا ولم تنطلق بعد، المواطن السعودي اليوم هو اكبر سوق بالمنطقة ويتسابق عليه الآخرون ونحن نخسر هذا الاقتصاد الكبير وهو يخرج من بلادنا بمئات المليارات في سبيل أننا لم نحقق للمواطن حتى الآن ما يطمح اليه مع كل الألأرقام التي سمعناها اليوم".

 

واكد على ان السياحة هي صناعة وطنية وأضاف: "انا اشدد على كلمة الصناعة بانها الكلمة السحرية بعيدا عن الفقاعات التي تحدث في قرارات بعض المؤسسات الحكومية في تطوير جانب او مسار والهيئة قدمت للدولة ضمن استراتيجتها الوطنية قبل  عام مشروع ريادي لتوطين صناعة اقتصادية متكاملة بكل عناصرها النظامية والتنظيمية وعناصر التمويل وبناء علاقات الشركاء ومقدمي الخدمات والملك سلمان لا يؤمن ابدا بالفقاعات ولم يؤمن ابدا بالتصريحات ولم يؤمن الا ببناء البنية التحتية وهو يفتخر ولايزال عدما كان امير لمنطقة الرياض، والملك سلمان في اول اجتماع لمجلس التنمية السياحية بمنطقة الرياض قال ان ما رآه في الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة التي عرضتها الهيئة  يعتقد البعض انها احلام واليوم نرى ان هذه الاحلام تحققت وتتجاوز التوقعات.

 

وتابع : "وحقيقة عندما قدمت الهيئة الخطة المحكمة  في الاستراتيجية الوطنية لم تكن خطة قام بها استشاري مثلا او قام بها شخص او آخر، وانما استراتيجية منفتحة على الجميع وان كل الوزارات وكل الشركاء والجامعات والمواطنين وهذه معادلة اساسية لجذب المواطنين للدخول في هذه القرارات وكنا قد ذهبنا الى آلاف القرى والمواقع المحلية  وتكلمنا مع السكان  من كبار وصغار ونساء ورجالوقلنا لفريق التحول الوطني الذي أتى قبل فترة وقال لنا نحن ننظر لفريق الهيئة الذي يعمل انه من اكثر الفرق جاهزية في التزامه وكل ما طلب من الهيئة كان حاضرا وواقعيا، والدليل ان الاستراتيجية الوطنية في 2005 اعيد دراستها في 2010 خرجت تقريبا بنفس الارقام فلذلك استثمار الدولة اليوم في انشاء صناعة اقتصادية  وصناعة التراث الحضاري ونحن قريبا سنقدم للدولة ارقام المردود الاقتصادي لصناعة التراث والثقافة  في المملكة,وزاد، انا ادعو اليوم من خلال نظرة الملك سلمان ان تركز الدولة على انشاء الصناعات الاقتصادية الجديدة واقول الصناعات التي لا تحسب اليوم صناعات اقتصادية مثل صناعة الثقافة والعلاج والاستشفاء وصناعة التعليم والهيئة السياحة والتراث الوطني لديها نموذج ناضج وجاهز وانا استطيع ان اقول انها من اهم 3 قطاعات مستهدفة وجاهزة ومنتجة لفرص العمل بشكل سريع للمواطنين وبالتالي تحقيق النمو الاقتصادي والمعادلة لم تكن معجزة ولم تكن مستحيلة وهي معادلة نضوج الاقتصاد وابتعاده عن اقتصاد النفط.

 

واكد أن الهيئة قطعت  كبيراً في تنظيم وتطوير هذه القطاعات على المستوى الوطني وعلى مستوى المناطق. وبلغت المبادرات التي أطلقتها الهيئة حتى الآن أكثر من (232 مبادرة) تم تنفيذ معظمها، وبعضها في طور التنفيذ. .

 

وقال بأن الهيئة قدمت أسلوباً هادفاً ومركزاً في التحول الإداري والاقتصادي منذ بداية تأسيسها عام (1421هـ)، وبشكل يتميز عن المتعارف عليه في الأجهزة الحكومية القائمة حينها، حيث اعتمدت برنامجاً متطوراً ومتميزاً شمل إحداث نقلة عميقة في قطاعات السياحة وإعادة هيكلة وتنظيم الصناعة جذرياً، وإعداد استراتيجيات وخطط للتنمية السياحية على المستوى الوطني والمناطق.

 

واضاف: "تشير التطورات الإيجابية السريعة التي تشهدها صناعة السياحة في المملكة، والنمو والطلب المتزايد على الخدمات والمرافق السياحية في جميع المناطق، إلى مستقبل زاهر وكبير لأحد أهم القطاعات الاقتصادية الواعدة التي تحتاج إلى الدعم والتسهيل لضمان تحقق نتائج الجهود الكبيرة التي بذلت طوال السنوات الماضية في التخطيط والتطوير والتنظيم، والتي أكدت جميعها على الدور المتوقع للسياحة والتراث في زيادة مصادر الدخل وتنويعها، وتوفير فرص العمل والاستثمار للمواطنين وبخاصة الشباب، وتحقيق التنمية المحلية، ويؤكد ذلك أيضاً الارتفاع الكبير في المؤشرات السياحية، حيث زاد إسهام السياحة الوطنية في الناتج المحلي الإجمالي إلى أكثر من الضعف؛ حيث ارتفعت القيمة المضافة لقطاع السياحة من (36.5) مليار ريال عام2005م، إلى (85.5) مليار ريال عام2015م. كما تضاعف الإنفاق على الرحلات السياحية الداخلية من (55) مليار ريال عام 2005م إلى (105) مليار ريال في عام 2015م.

 

 

بعد ذلك سلم راعي الحفل و رئيس الهيئة جوائز التميز السياحي لهذا العام، وهي الجوائز التي تمنحها هيئة السياحية سنويا للمتميزين من العاملين الأفراد والشركات في القطاع السياحي.

 

ثم قام راعي الحفل بتكريم الشركات والجهات الراعية للملتقى وهي: الهيئة العامة للطيران المدني "شريك استراتيجي، الخطوط الجوية السعودية "شريك استراتيجي"، سكاي برايم للخدمات الجوية "شريك استراتيجي"، شركة هواوي "راعي ذهبي"، شركة دور "راعي البرنامج العلمي"، جامعة الملك سعود "شريك البرنامج العلمي"، مجموعة الحكير "راعي ضيافة".

 

ثم ألقى راعي الحفل الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة كلمة أكد فيها أن هذا الملتقى يقام بالتزامن مع ما تحققه السياحة الوطنية من تطور ملحوظ وإقبال كبير من مختلف شرائح المجتمع السعودي.


وقال في كلمته: ارحب بكم واحييكم في الرياض، الرياض التي هي" ملتقى الوطن " والتي نلتقي هذه الليلة على أرضه رجال عملوا في مجال مهم ، جعل منه رائد الوطن وقائد البلادوالمسيرة كائنا ثابتاً مهما، لذلك يجب أن نرعى هذه النظرية بشكل دقيق.


واضاف: نحن نعيش في هذا المساء مناسبة تقدير وتكريم رجال عملوا في مجال مهم عمل احترافي يقوده أخ عزيز ويؤسس له رائد هذه المجال  الامير سلطان بن سلمان الذي جعل السياحة علامة بارزة اقدر له وللهيئة ومجلس إدارتها والعاملين دورهم لما يقدمون من أعمال صالحة تسع كل لون، ولها طعم ورائحة من خلال تنظيم كل ملتقيات الوطن . وكل من سبقنا وخاصة الأمير سلطان قد تحدث عن هذا القطاع بما فيه الكفاية وأسس وركز وشرع على كثير من الجوانب الهامة التي يجب أن نعتنى بها الوطن وأبنائه وقيادته "


بعدها انتقل راعي الحفل إلى المعرض المصاحب للملتقى حيث افتتج المعرض الذي يقام على مساحة أكثر من 15 ألف متر مربع، وتجول في أجنحة المعرض بعدها انتقل سمو راعي الحفل إلى المعرض المصاحب للملتقى حيث افتتج المعرض الذي يقام على مساحة أكثر من 15 ألف متر مربع، وتجول في أجنحة المعرض الذي يشارك فيه 300 جهة سياحية داخلية وخارجية، إضافة الى عروض الوجهات السياحية، ومعرض المأكولات السعودية والفعاليات المتنوعة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: