اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

تونس .. الروس ينعشون السياحة ويفتحون الشهية لكسب أسواق جديدة

تونس ...... ليست المفاجأة في توجه المزيد من الجزائريين إلى تونس، بل في التدفق غير المسبوق للسياح الروس إليها. ما سر هذا التدفق الذي قلص خسائر السياحة التونسية وأثار شهيتها للسوق الروسية وأسواق أخرى قد تعيد تونس إلى مجدها السياحي؟

 

 

تونس …… ليست المفاجأة في توجه المزيد من الجزائريين إلى تونس، بل في التدفق غير المسبوق للسياح الروس إليها. ما سر هذا التدفق الذي قلص خسائر السياحة التونسية وأثار شهيتها للسوق الروسية وأسواق أخرى قد تعيد تونس إلى مجدها السياحي؟

 

تذهب التقديرات إلى أن ما بين ثلاثة إلى أربعة ملايين سائح روسي يبحثون عن وجهات سياحية بديلة للوجهات السياحية المصرية والتركية.

 

وتبدو المفاجأة في أن تونس استطاعت جذب أعداد متزايدة من السياح الروس خلال العام الماضي.

 

ويُخص بالذكر منهم الذين يحبون التمتع بالشمس والشواطئ ويتجنبون السفر إلى مصر وتركيا بسبب الخوف من عمليات إرهابية محتملة من جهة وبسبب العقوبات الروسية التي طالت العام الماضي حركة السفر بين تركيا وروسيا من جهة أخرى.

 

وتفيد بيانات وزارة السياحة التونسية إلى أن عدد السياح الروس زاد خلال الأشهر العشر الأولى من العام الماضي 2016 بشكل هائل ليصل إلى  ليصل إلى  620 ألف سائح مقابل 40 ألف سائح فقط في عام 2015. وهناك إمكانية لمضاعفة أعدادهم خلال فترة قصيرة إذا استمر تدفقهم بنفس الوتيرة في ظل النجاح الكبير للإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها لحماية المنتجعات السياحية التونسية من التهديدات الأمنية والإعتداءات الأرهابية.

 

عين الروس على تونس

 

التقارب السياسي الروسي التونسي انعكس بشكل سريع وإيجابي على السياحة التونسية

 

تُرى ما سر هذا الاكتشاف الروسي المتأخر للسياحة التونسية؟ رئيس المرصد التونسي للسياحة عفيف كشك يفاجئ محدّثه بالقول: “السياح الروس لم يكتشفوا تونس مؤخرا، لأن عينهم عليها منذ زمن طويل”، مضيفا في حديث مع DW عربية” “المشكلة الأكبر في السابق تمثلت في نقص طاقة الاستيعاب بسبب إقبال السياح الغربيين بكثافة على تونس، أم اليوم فالفنادق قادرة على استيعاب ملايين الروس، لأن غالبية الأوروبيين ما تزال تتجنب السفر إلى تونس في الوقت الحاضر”.

يضاف إلى ذلك أن السياح الروس أقل حساسية من نظرائهم الغربيين فيما يتعلق بالمخاوف من التوجه إلى تونس.

كما أن الأخيرة تقدم لهم حزم سياحية تناسب أذواقهم من ناحيتي النوعية والسعر.

 

غير أن الزيادة الكبيرة في عدد السياح الروس لا تعكس في الحقيقة فقط تقديم العروض التي تلبي أذواقهم، بل تعكس أيضا إرادة سياسية لتعاون أوثق من قبل حكومتي تونس وروسيا.

 

فالجهود التي بذلتها تونس عن طريق وزارتي السياحة والخارجية أثمرت في استجابة روسية للعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياحية بين الطرفين.

 

لاسيما وأن تونس لديها أيضا منتجات أخرى زراعية وصناعية متنوعة تطلبها السوق الروسية.

 

كما أن روسيا تسعى أيضا إلى تعزيز حضورها السياسي والاقتصادي في بلدان المغرب العربي عبر البوابة التونسية.

 

ويزيد من فرصها هناك تزايد الخلافات التونسية الأوروبية حول درجة الأمان التي تتمتع بها تونس حاليا.

 

في هذا السياق تنتقد الحكومة التونسية والقائمون على قطاع السياحة الشركاء الغربيين بسبب حذرهم من اعتبار تونس وجهة آمنة للسياح حاليا.

 

ويتركز الانتقاد على بريطانيا التي ما تزال تحذر مواطنيها من السفر إلى المنتجعات السياحية التونسية منذ مقتل العشرات منهم في الاعتداء الإرهابي على فندق “إمبريال مرحبا” في سوسة عام 2015.

 

إعادة هيكلة الخارطة السياحية

 

المغتربون التونسيون في الخارج: راقد مستدام للسياحة في الوطن الأم ومساهمة فعالة في تسويق بلدهم في الخارج.

 

غير أن الأعداد المتزايدة من الروس تأتي أيضا بتحديات في مقدمتها الفروق الثقافية وصعوبة التواصل باللغة الروسية، لأن التونسيين يتواصلون عادة بالعربية أو بالفرنسية، بينما يتواصل الروس إما بالروسية أو بالانجليزية إلى حد ما حسب توفيق عمامو مدير فندق رويال بيتش في مدينة سوسة الساحلية.

 

وعلى ضوء ذلك “يتم في العديد من المؤسسات السياحية التونسية تدريب العمال المعنيين على تعلم اللغة والثقافة الروسيتين .

 

بهدف التأقلم مع الوضع الجديد”، كما يقول عمامو في حديث مع DW عربية.

 

وفيما إذا كان تدفق السياح الروس إلى تونس يعوض عن تراجع السياحة الغربية.

 

لاسيما السياحة من فرنسا وألمانيا يرى كشك وعمامو وخبراء آخرين أن هذا التعويض يمكن أن يكون جزئيا فقط.

 

أما أسباب ذلك فتعود إلى أن السائح الأوروبي ينفق مبالغ أكبر على سياحته في تونس.

 

أما غالبية السياح الروس إلى تونس حتى الآن فإن معظمهم يقضون وقتهم في المجمع السياحي الذي حجزوا فيه حيث يتمتعون بالشمس والشاطئ حسب توفيق عمامو.

 

وبما أن عودة السياحة الغربية إلى سابق عهدها في تونس لا تبدو قريبة المنال.

 

فإن الجهود تتركز حاليا على إعادة هيكلة مصادر السياحة التونسية.

 

وتقوم هذه الهيكلة حسب حبيب عفيف كشك على ثلاثة أعمدة أساسية أولها تحفيز السياحة الوطنية لاسيما من الخارج حيث يعيش أكثر من 1.2 مليون تونسي في بلاد المهجر.

ويزور حوالي مليون تونسي الوطن الأم سنويا. أما العمود الثاني فيتمثل في جذب المزيد من سياح الدول المغاربية.

في مقدمتهم الجزائريين الذين وصل عددهم إلى حوالي 1.8 مليون سائح خلال العام 2016 مقارنة بحوالي 1.3 مليون سائح 2015.

ويعود للجزائريين الفضل الأكبر في إنقاذ السياحة التونسية من انهيارات أقسى خلال السنوات القليلة الماضية.

بسبب تدفقهم الكثيف إلى المنتجعات التونسية رغم الاضطرابات الأمنية والسياسية.

 

وفيما يتعلق بالعمود الثالث فيتشكل من السياح الأجانب وفي مقدمتهم السياح الروس الذين يتوافدون على تونس بشكل متزايد وواعد.

ويليهم في الأهمية السياح الفرنسيون الذين يعودون إلى المنتجعات التونسية ولو يشكل خجول منذ ربيع العام الماضي.

وقد وصل عددهم خلال عام 2016 إلى حوالي 400 ألف سائح مقابل أكثر من 1.5 مليون سائح في عام 2010.

 

 آمال معلقة على أسواق واعدة
الأسواق التقليدية التونسية نقطة جذب للسياح الأجانب

 

مع الزيادة الكبيرة في عدد السياح القادمين من الخارج وفي مقدمتهم السياح الروس والجزائريين تمكنت تونس من تقليص الخسائر الفادحة التي لحقت بقطاعها السياحي.

بعد العمليات الإرهابية التي طالتها في عام 2015 وأودت بحياة عشرات السياح الأجانب.

في متحف باردو بالعاصمة تونس وفندق “إمبريال مرحبا”بمدينة سوسة.

غير أنه ورغم تقليص هذه الخسائر فإن أمام السياحة التونسية شوطا كبيرا للوصول إلى مستوى عام 2010 .

عندما زار البلاد أكثر من 7 ملايين سائح وزادت العائدات السياحية على 3 مليارات دولار في ذلك العام بحسب .

 

وبالمقابل فإن عائدات السياحة خلال العام الماضي كانت أقل من نصف هذا المبلغ.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن، هل تتمكن السياحة التونسية بفضل إعادة الهيكلة القائمة حاليا من العودة إلى عصرها الذهبي؟

عفيف كشك وتوفيق عمامو من المتفائلين بذلك، لاسيما وأن الوضع الأمني مستقر بفضل الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الحكومة.

ويزيد هذا التفاؤل في ضوء التركيز على كسب أسواق واعدة للسياحة التونسية لا تقتصر فقط على السوق الروسية والأسواق المغاربية .

 

بل تشمل أيضا التوجه شرقا نحو أسواق واعدة كالسوق الصينية وأسواق آسيوية أخرى.

ولايقلل هذا من أهمية الجهود لإعادة السياحة الغربية إلى تونس، لاسيما وأنه لايوجد سياحة أجنبية يمكنها التعويض عنها حتى الآن.

 

تونس تجتهد لجذب السياحة من اسواق متنوعة 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: