ArabicDanishDutchEnglishFrenchGermanGreekHindiItalianPortugueseRussianSlovenianSpanishSwedishTurkish

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

فى اليوم السنوى للتراث القبطى 9 مارس ..نرصد التاريخ من الاضطهاد الرومانى والبيزنطى إلى سماحة الإسلام

كتب د. عبد الرحيم ريحان

 

 

القاهرة “المسلة” ….. الإسلام دين التسامح والسلام لكل البشر وقد عانى المسيحيون فى مصر قبل دخول الإسلام كثيرًا حيث اعتبر الرومان أن انتشار المسيحية تهديدًا لديانتها الوثنية ولمكانة أباطرتها فاضطهدوا معتنقى المسيحية لاسيما المصريين حيث كانت مصر أكبر ولاية رومانية وبمثابة مخزن القمح للإمبراطورية كلها.

 

 

وفى الفترة البيزنطية عانى المسيحيون فى مصر من الاضطهاد نتيجة اختلاف المذهب ومن أشهر مظاهر الإضطهاد الرومانى هو ما قام به الإمبراطور تراجان 98م وسبتميوس سيفروس 193م من استخدام الملاعب الرومانية (الأمفتياترو) والتى تستخدم لمباريات المصارعة لإجراء مصارعة يقدم فيها معتنقوا المسيحية للوحوش الضارية.

 

 

وذكر أبو المكارم فى كتابه تاريخ الكنائس والأديرة أن المسيحيين القبط بالإسكندرية كانوا يصلون فى البيوت خوفًا من الروم لئلا يقتلوهم ولم يكن أحد من بطاركتهم يظهرون بالإسكندرية.

 

 

 واستمر الإضطهاد مع بداية النصف الثانى من القرن الثالث الميلادى تحديدًا فى عهد دكيوس (249 – 251م) الذى كان أول إمبراطور رومانى يصدر مرسومًا إمبراطوريًا عامًا بالاضطهاد ولقد فر من اضطهاد دكيوس القديس بولا الطيبى الأصل، وصاحب الاضطهاد حدوث دمار كبير للمبانى والذى استمر فى عهد فاليريان الذى خلفه ومع بداية الاضطهاد فى شمال مصر فر العديد من هؤلاء نحو الجنوب واشتد الاضطهاد فى عهد دقلديانوس (284 – 305م) وصاحب هذا الاضطهاد أعمال تخريب تسببت فى اختفاء العديد من  الكنائس.

 

هدم الكنائس والأديرة

 

وشهد المسيحيون أسوأ موجة تعذيب فى عهد دقلديانوس الذى أغلق  الكنائس ودمر الأدب المسيحى وعذّب المسيحيين ويكفى أن الكنيسة بدأت تقويمها بالسنة الأولى من حكمه وأسمته تقويم الشهداء عام 284م واستهل دقلديانوس حكمه بتركيز جهده للقضاء على الدين المسيحى فى شخصية معتنقيه فقتل وشرد الآلاف وقام بقتل جماعة كبيرة فى الإسكندرية عام 284م وهى الحادثة التى عرفت بحادثة الشهداء.

 

واستمر خليفته مكسيمانوس 305م فى سلسلة التعذيب وذبح آلاف المسيحيين منهم عددًا كبيرًا من القديسين أمثال القديسة كاترين وقتل دقلديانوس ومكسيمانوس المسيحيين بالإسكندرية وهدموا كنائسهم وأديرتهم ابتداءً من بطركية أنبا بطرس.

 

الاضطاد المسيحى للمسيحيين

 

 اعتنق الإمبراطور قسطنطين المسيحية (323 – 337م) واعتبرها دين مسموح به وفى عهد الإمبراطور ثيودسيوس الأول (379–395م) صدر مرسوم عام 380م ينص على أن المسيحية هى الدين الرسمى الوحيد ولكن أصيبت مصر بخيبة أمل بالغة عندما ذهب أساقفة القسطنطينية وأباطرتها فى اتجاه عقيدى مذهبى يخالف ما ذهبت إليه كنيسة الإسكندرية فحل بالمسيحيين الاضطهاد ثانيةً وإن كان هذه المرة اضطهادًا مسيحيًا ولكنه كان أشد.

 

 

وأبرز مظاهر هذا الاضطهاد المسيحى ما فعله قسطنطين مع الأسقف السكندرى أثناسيوس فى عام 335م عندما بلغته أنباء تشير إلى أن الأسقف هدد بمنع وصول شحنة القمح المصرى إلى القسطنطينية أمر بنفى  الأسقف أثناسيوس دون أن يسمع دفاعه وكان القمح المصرى هو سلة الخبز اليومى لعاصمة القسطنطينية على ضفاف البسفور كما كان من قبل بالنسبة لروما .

 

 

وفى عهد الإمبراطورجستنيان (527، 565م) عندما بلغه أن أقباط مصر ضاقوا ذرعًا بالبطاركة الملكانيين وأصبحوا يرفضون كل البطاركة الملكانيين الذى يعينهم الإمبراطور بعث بأحد قواده على رأس حامية دخلت كنيسة الإسكندرية وهددت الأقباط بقبول ما يرسمه الإمبراطور من بطاركة وحين رفضوا الإذعان قتلوهم داخل الكنيسة وقد أدى ذلك لحدوث حالة من التذمر الشديد فى مصر فى ذلك الوقت  كما فر بطريرك الأقباط اليعاقبة بنيامين هارباً من وجه قيرس الحاكم البيزنطى والذى انتقم منه لفراره بقتل أخيه مينا بالنار.

 

 

سماحة الإسلام

 

 

جاء الإسلام بالتسامح من منطلق آيات القرآن الكريم وتعاليمه التى تفرض على المسلم حاكمًا أو محكومًا

 

ما يأتى:-

 

1 – الاعتراف بكل الأديان والرسالات السماوية السابقة

 

(والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون ) سورة البقرة آية 4 

 

(آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير) سورة البقرة آية 285

 

2 – عدم إكراه أى شخص على ترك دينه

 

(ولو شاء ربك لآمن من فى الأرض كلهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين) سورة يونس 99

3 – مجادلة أهل الكتاب بالحسنى

 

 

(أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين) سورة النحل 125

 

 

(ولا تجادلوا أهل الكتاب إلاّ بالتى هى أحسن إلاّ الذين ظلموا منهم وقولوا آمنّا بالذى أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون ) سورة العنكبوت 46

 

 

4 – مجاهدة المشركين حتى لا يعتدوا على أهل الملل المختلفة فيهدموا أماكن عبادتهم

 

 

(الذين أخرجوا من ديارهم بغبر حق إلاّ أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً ولينصرّن الله من ينصره إن الله لقوى عزيز) سورة الحج 40 والصوامع جمع صومعة وهى قلاّية الراهب والبيع جمع بيعة وهى كنيسة المسيحييين والصلوات هى كنائس اليهود

 

 

أدخلوها آمنين

 

 

بعد فتح مصر أعطى عمرو بن العاص رضى الله عنه المسيحيين أمانًا جاء فيه (هذا ما أعطى عمرو بن العاص أهل مصر من الأمان على أنفسهم وملتهم وأموالهم وكنائسهم وصلبانهم وبرهم وبحرهم لا يدخل عليه شئ ولا ينتقص) وكان دائما يوصى فى خطبه المسلمين بمراعاة الأقباط والمحافظة على حسن جوارهم قائلًا لهم (استوصوا بمن جاورتموه من القبط خيرًا ).

 

 

 ولقد ذكر المؤرخ الكنسى ساويرس أن عمرو بن العاص رضى الله عنه أرسل لبطريرك الأقباط اليعاقبة بنيامين (609- 648م) الذى كان هاربًا من الحاكم البيزنطى قيرس حيث بعث رسالة إلى سائر البلاد المصرية يقول (فليظهر البطريرك مطمئنًا على نفسه وعلى طائفة القبط جميعهم التى بالديار المصرية وغيرها آمنين على أنفسهم من كل مكروه ) وعاد البطريرك وأكرمه عمرو بن العاص وأمر له أن يتسلم الكنائس وأملاكها.

 

 

ولقد ساعد عمرو بن العاص المصريين فى بناء الكنائس وترميمها التى تهدمت إبان حكم البيزنطيين ولم تتدخل الحكومات الإسلامية المتتابعة فى الشعائر الدينية عند أهل الذمة وكان  الأمراء والخلفاء يحضرون مواكبهم وأعيادهم وكان أبناء مصر من المسلمين يشتركوا مع الأقباط فى هذه الاحتفالات.

 

 

 ولقد بنيت الكنائس والأديرة فى العهد الإسلامى وكان أولها كنيسة الفسطاط التى بنيت فى عهد مسلمة بن مخلد 47-68 هـ وحتى نهاية القرن الثانى عشر الميلادى كان عدد كنائس مصر وأديرتها قد وصل إلى 2084كنيسة ، 834 دير وأن التسامح الدينى الذى قام فى العصر الإسلامى لم تكن تعرفه أوروبا فى العصور الوسطى بل أنها لم تعرفه إلاّ بعد الثورة الفرنسية

 

 

 

حماية المقدسات المسيحية

 

تؤكد الحقائق الأثرية التى تتكتشف يومًا بعد يوم أن المقدسات المسيحية كانت آمنة فى مصر ومنها الأيقونات وهى صور دينية مسيحية لها دلالات معينة وقد حميت من أن تمس بسوء فى فترة تحطيم الأيقونات التى انتشرت فى العالم المسيحى وأوربا فى الفترة من 726 إلى 843م وحميت أيقونات مصر لوجودها داخل العالم الإسلامى بعيدة عن سيطرة أوروبا وزيادة على ذلك لم يمنع المسلمون جلب هذه الأيقونات المسيحية من خارج مصر إلى دير سانت كاترين حيث أن عددًا كبيرًا من الأيقونات التى تعود للقرن السابع والثامن الميلادى جلبت من مناطق كانت تخضع للعالم الإسلامى فى ذلك الوقت.

 

 

كما حرص المسلمون على إنعاش وحماية طريق الرحلة المقدسة للمسيحيين من أوروبا إلى الإسكندرية ثم سيناء ومنها إلى القدس ببناء حصون بها حاميات من الجنود لتأمين هذا الطريق وبمكتبة دير سانت كاترين مجموعة من الوثائق العربية الصادرة من ديوان الإنشاء بمصر فى عهد الفاطميين والأيوبيين والمماليك والعثمانيين إلى الدير ورهبانه تلقى الضوء على طبيعة العلاقات بين رهبان الدير والمسلمين من قاطنى سيناء وبينهم وبين السلطات المسئولة فى مصر وتكشف هده الوثائق عن سياسة التسامح التى سارت عليها السلطات العربية الإسلامية حيال أهل الذمة (المسيحيون واليهود) والتى أوضحت بجلاء أن رهبان طور سيناء كانوا يعيشون فى ديرهم هادئين مطمئنين وتميز المسلمون بسعة صدورهم وتسامحهم الصادق فى أمور الدين والحريات الشخصية.

 

 

 ومن هذه الوثائق فى العصر الفاطمى 386-410هـ ، 996-1019م وثيقة أمان من الخليفة الحاكم بأمر الله وقد تولى وزارته أربعة من المسيحيين وكان طبيبه الخاص مسيحى وأعطى فى عهده الحرية الدينية كاملة وزاد بناء الكنائس والأديرة وكذلك عهد أمان من الخليفة الحافظ لدين الله بمعاملة القسيسين والرهبان معاملة طيبة وشمولهم بالرعاية وعهد أمان للخليفة الفائز طوله 488سم يتضمن رعاية شئون الرهبان وتأمين سلامتهم وأموالهم ومنشور الخليفة العاضد طوله 10م يتضمن كل المزايا السابقة إضافة لتسهيل مطالب الرهبان وإصلاح أمورهم.

 

 

وفى العصر الأيوبى 567-648هـ 1171-1250م إنتهج حكام الأيوبيين سياسة التسامح فكانوا يعنون بالدفاع عن حقوق الرهبان ويتضمن منشور الملك العادل أبو بكر أيوب حماية الرهبان مع إقرار المميزات السابقة،  وفى العصر العثمانى 922-1213هـ 1517-1798م ازدهر الدير وحصل على أملاك عديدة فى كريت ورومانيا وبنى السلطان سليم الأول عدة حصون لتأمين طريق الرحلة المقدسة.

 

 

 وأصدر سلاطين العثمانيين وعلى وجه الخصوص سليم الأول وسليمان القانونى العديد من الامتيازات التى أعانت الدير على أن يصبح قوة اقتصادية كبيرة وفى عهد محمد على 1805-1848م أصبح للدير نسبة من إيراد الجمارك التى تحصل بالقاهرة وسادت روح التسامح فى عهد أسرة محمد على والتى أخدت تثمر فيما بعد وفتحت الأديرة أبوابها للزوار الأجانب وتم دراسة بعض من مخطوطات الدير.

 

ومن الوثائق الهامة فى هذا العصر فرمان السلطان مصطفى الأول بن محمد 1618م الذى أعطاه للدير فى عهد المطران غفريل الرابع ويتضمن الاعتراف بكل المميزات السابقة وكذلك حرية السفر للرهبان لأى مكان خارج مصر وإعفاء بضائع الدير من الرسوم الجمركية وعدم التدخل فى أى ممتلكات أو مواريث خاصة بهم وحق الامتلاك بطريق الوقف فى أديرتهم وكنائسهم ومزارعهم وبيوتهم وحقولهم وبساتينهم وسائر ممتلكاتهم داخل وخارج مصر.

 

 

وأن كشف العديد من الآثار المسيحية بسيناء ومصر عامة وعهود الأمان من الخلفاء المسلمين المحفوظة بمكتبة دير سانت كاترين تؤكد أن المسلمين جاءوا بحرية العقيدة والتسامح وكل هذا قبس فقط من فيض نور الحضارة الإسلامية واسهاماتها فى الحفاظ على كل رموز وآثار الحضارات والديانات السابقة. 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: