Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جولة لوسائل الاعلام على المحميات الطبيعية ومشروعات السياحة البيئية بالاردن

 

 

 

عمان “المسلة” ….. اكد وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط اهمية دعم المحميات الطبيعية والمشروعات السياحية البيئية في مختلف مناطق المملكة للوصول الى تكريس ثقافة هذا النوع من السياحة والارتقاء به الى مصاف البلدان المتقدمة.

 

 

وقال وزير البيئة خلال جولة ميدانية لوسائل الاعلام شملت المحميات الطبيعية في الجنوب، ان الاردن يمتلك مخزونا هائلا من التنوع الحيوي المتمثل بوجود مئات الانواع من النباتات والطيور والحيوانات والطبيعة الخلابة بحسب بترا.

 

 

واضاف “اننا مدعوون ومطالبون بتعزيز الاهتمام بهذا التنوع الحيوي وابرازه، وان الوزارة ماضية بالتعاون مع الوزارات المعنية والجمعية الملكية لحماية الطبيعة الى احداث النقلة المرجوة من المحميات”، داعيا المواطنين الى زيارة هذه الاماكن .

 

 

واضاف ان الترويج للسياحة البيئية يجب ان لا يقتصر على القطاع العام حيث تعمل الحكومة بالشراكة مع القطاع الخاص لتنمية السياحة البيئية مع مؤسسات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية، مؤكدا اهمية التحول نحو الطاقة البديلة من خلال مشروع التكييف والتبريد/ الاوزون الذي تنفذه الوزارة بدعم من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي حيث يسهم بتخفيض نسبة 25 الى 40 بالمئة من فاتورة الكهرباء.

 

 

وشملت الجولة زيارة الى محمية ضانا، حيث اثنى مدير المحمية عامر الرفوع بالمكرمة الملكية لتوسعة الغرف الفندقية والمرافق من اجل رفع الطاقة الاستيعابية وايجاد فرص العمل لأبناء المجتمع المحلي، ما زاد الطلب على السياحة البيئية من قبل الزوار والسكان المحليين .

 

 

وبين ان التوسعة زادت عدد زوار المحمية وبيت الضيافة خلال الشهرين الماضيين الى حوالي 2900 زائر، متوقعا زيادة العدد لحوالي 6000 للموسم الحالي عدا عن توفير فرص العمل لـ 24 وظيفة للمجتمع المحلي.

 

 

وقدم المستشار الاعلامي لوزارة البيئة عيسى الشبول، شرحا مفصلا عن التنوع الحيوي والميزات الفريدة لهذه المحميات في جنوب المملكة منها محمية ضانا والبتراء (المدينة الوردية) وفنان ورم ومحمية غور فيفا التي ادرجت مؤخرا ضمن اتفاقية رامسار للأراضي الرطبة لأهمية المحمية الكبيرة، والتي تقع في أخفض منطقة على مستوى العالم من بين جميع المواقع المعلنة .

 

 

كما تضمنت الجولة زيارة فندق بيت الضيافة في البترا للاطلاع على مشروع الاوزون الذي تم الانتهاء من انجازه اخيرا ونفذته وزارة البيئة بتمويل من الوكالة الالمانية، وتضمن تركيب 116 خلية شمسية لاستخدام التكييف والتبريد وتسخين الماء في مرافق الفندق الذي وفر حوالي 25 بالمئة من فاتورة الكهرباء .

 

 

واثنى مدير الفندق محمد الفلاحات على دعم المشروع، الذي اصبح قصة نجاح اردنية في هذا المجال وذا كفاءة عالية من حيث توفير الاستدامة ، واهم المشروعات الريادية .

 

 

وتحدث مدير مشروع الاوزون في وزارة البيئة المهندس غازي العودات عن اهمية الشراكة الحقيقية القائمة بين القطاعين العام والخاص والتي تجلت بمثل هذا النوع من المشروعات الريادة بالمساهمة بتخفيض فاتورة الكهرباء بالاعتماد على الطاقة الشمسية، مشيرا الى ان هذا المشروع من بين 165 مشروعا تم تمويلها.

 

 

ولفت الى انه سيتم تمويل 65 شركة خلال الفترة المقبلة من صندوق منتريال لتنمية وتطوير الصناعات الاردنية، اضافة الى انشاء وحدة فنية متكاملة بالجامعة الالمانية لتدريب الفنيين لاستدامة مشروعات التكييف والتبريد بالطاقة الشمسية وربطها الكترونيا مع الوزارة والوكالة الالمانية وجامعة برلين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: