[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

دراسة أثرية تكشف عن التراث الشعبى المرتبط بالحج وخروج المحمل

 

 

القاهرة “المسلة”  المحرر الاثرى ….. كشفت دراسة أثرية للدكتورة شيرين القبانى الباحثة فى التاريخ والحضارة الإسلامية عن معالم التراث الشعبى المرتبط بالحج وخروج المحمل الشريف من مصر.

 

 

وصرحت الدكتورة شيرين القبانى بأن المصريين كانوا حريصين على التبرك بالمحمل عن طريق لمسه إن أمكن أو حتى بمجرد الرؤية لمن تعذر عليه لمسه بل وصل الأمر إلى أن الأهالى كانوا إذ لم يتمكنوا من لمس المحمل قذفوا بمناديلهم إلى خدام المحمل بعد أن يضعوا فيها شيئًا من النقود أو اللحوم البيضاء أو الفطير فيأخذ خدام المحمل منهم ذلك ويردون المناديل إلى أربابها بعد إمرارها على المحمل لأنه سيوضع فى المسجد الحرام وكذلك داخل المقصورة النحاسية حول قبر الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة.

 

 

ويلقى خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بوجه بحرى وسيناء الضوء على معالم هذه الدراسة موضحًا أن المصريين كانوا يقبلون خف جمل المحمل كنوع من نيل البركة لأن جمل المحمل يطأ بخفه على تراب أقدس مدينتين فى نفس كل مسلم وكان الحاكم نفسه حريصًا على تقبيل مقود الجمل حيث قام خديوى مصر عام 1901 بتقبيل المقود وتلاه قاضى القضاة وبعض الحضور وكذلك تبخير لوازم المحمل.

 

 

ويشير د. ريحان إلى بعض العادات المرتبطة بالحجاج أنفسهم ومنها الاحتفاظ بجزء من الأضحية للحاج لحين عودته لكى يأكل منها وتعليق الرايات البيضاء اللون على العربات والأتوبيسات التى تقل الحجاج وكذلك حرص الحجاج على ارتداء الملابس البيضاء أثناء توديعهم قبل السفر وعودتهم بعده أما فى منطقة الوادى الجديد فيستعيضون عن الراية البيضاء بعمل راية من سبع جريدات من النخل يتم جدلها سويًا ويعلق فيها سبع ثمرات من الليمون والبرتقال والكعك والبيض المسلوق وتوضع على باب منزل الحاج.

 

 

ويتابع د. ريحان بأن هناك أمثلة شعبية ارتبطت بذلك تظهر روح وفكر المجتمع المرتبط برحلة الحجيج ومنها “أول شيلة فى الحج تقيلة” ويوضح الصعوبات التى تواجه الحاج من تحميل القافلة وربط الأحمال .

 

 

ومنها “ياما الحج مربوط له جمال” يعبر عن ضرورة الاستعداد لهذه الرحلة لمواجهة صعوباتها “ياما قدامكم يا حجاج” كناية عن الصعوبات وضرورة الصبر لتخطيها وأمام كل تلك المصاعب رأى المصرى ضرورة التهوين من أمرها لتشجيع الحجاج على السفر فقال “أقل زاد يوصل للبلاد” .

 

 

والمثل ” ذكروا النبى بكوا” فالبكاء عند ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام يرجع لشدة حب وتعلق قلوب المسلمين به وشوقهم لزيارة قبره الشريف وما يزال مستخدمًا حتى الآن تعبير “متجمعين عند النبى إن شاء الله”.

 

 

ويشير د. ريحان للرسوم الجدارية المرتبطة بالحج والباقية حتى الآن فى قرى مصر وكان المصريون  يطلون منازلهم وحوانيتهم باللون الأبيض ابتهاجًا بهذا الحدث كما استخدم الفنان الشعبى عددًا من الألوان ذات دلالة خاصة فالأبيض رمزًا للضوء والسمو والنقاء والأحمر لون الفرح والسعادة والقوة والأخضر رمزًا للجنة والخصب والنماء وكانت الرسومات تمثل الكعبة المشرفة والحرم المكى ومسجد الرسول وحمامتين وغار ثور رمزًا لهجرة الرسول وكذلك حمام الحمى بالكعبة.

 

 

 

 

ويتابع بأن الرسومات شملت وسائل السفر ومنها الجمل وكذلك تطور وسائل المواصلات من الباخرة والطائرة كما رسم بعض الحيوانات ومنها الأسد الذى يرمز إلى نية الحاج مواجهة ذنوبه بشجاعة حيث يعود خاليًا من الذنوب والجمل الذى يرمز إلى الصبر وقوة التحمل والحمامة التى ترمز للرحمة والسلام والسرعة والحصان وله مكانة خاصة فى الحضارة المصرية القديمة والقبطية والإسلامية وميز الفنان ألوان الخيل فالأسود أو الأدهم يرمز للفرسان والملوك والنبلاء والأحمر القاتم المائل للسواد يعبر الأصلب عودًا والأشد بأسًا فى الحروب والأشقر أو الذهبى رمزًا للأخبار السارة والأبيض ذو العينين الواسعتين يرمز للعظمة والتباهى وفى الرسوم الشعبية الحصان الأسود يمتطيه الفارس الخير بينما الحصان الأبيض يمتطيه الفارس الشرير.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: