Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الشيخة مى تمثل البحرين في بورصة البحر المتوسط للسياحة الأثرية بإيطاليا

 

روما “المسلة” …. شاركت الشيخة مى بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار والسفيرة الخاصة للسياحة المستدامة من أجل التنمية حتى عام 2019م، في النسخة العشرين من “بورصة البحر المتوسط للسياحة الأثرية” ببلدة بيستوم الأثرية في إيطاليا والتي تقام ما بين 26 و29 أكتوبر الجاري.

 

السياحة المستدامة من أجل تطوير المواقع الأثرية العالمية”

 

 

وجاءت مشاركتها في البورصة بناء على دعوة من منظمي الحدث والقائمين على منظمة السياحة العالمية (UNWTO) للحديث خلال جلسة خاصة بعنوان: “السياحة المستدامة من أجل تطوير المواقع الأثرية العالمية”، حيث قالت: “إن هذا المحفل العالمي هو فرصة ملائمة، على الجميع استثمارها من أجل تبادل الخبرات والمعارف والتعلّم من تجارب الآخرين”، مردفة: “الثقافة تساهم دائماً بما يعزز تنمية المجتمعات المحلية ويرتقي بها”.

 

وأشارت إلى أن هيئة الثقافة كرّست جهودها لتحقيق بنية تحتية ثقافية ملائمة لصناعة سياحة ثقافية مستدامة، ومن أهم هذه المشاريع “طريق اللؤلؤ”، الموقع المسجل على قائمة التراث العالمي الإنساني لمنظمة اليونيسكو، والذي سيستكمل خلال عام 2018م حين تكون مدينة المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية. وأكدت أن البحرين تأخذ بعين الاعتبار أهمية المواقع الثقافية العالمية لديها ودورها في نشر المعرفة وتعزيز التبادل الفكري والثقافي بين الشعوب بحسب بنا.

 

الهوية الثقافية

 

كما اشارت الشيخة مي الى ان “الهوية الحقيقة للأوطان هي الهوية الثقافية التي تميّز الشعوب، ونعمل في البحرين على تنمية حضارية للأماكن التاريخية والتي ترفع من مستوى الاحياء وتوفرّ مردوداً اقتصادياً للمجتمع المحلي.”

 

وهدفت الجلسة الخاصة، التي أدارها الدكتور منير بوشناقي المستشار لدى المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي في المنامة والمدير السابق له، إلى تسليط الضوء على دور السياحة المستدامة في حماية المواقع الأثرية وتشجيع إدارة هذه المواقع بصورة فعالة، إضافة إلى مناقشة سبل تطوير قدرات القائمين على هذه المواقع وتعزيز مشاركة المجتمع المحلي في حمايتها والحفاظ عليها.

 

طالب الرفاعي

 

شارك في الندوة بالإضافة للدكتور طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، الشيخة مي بنت محمد ال خليفة، الأميرة دانة فراس من الأردن ووزراء ومسؤولين من ايطاليا، أثيوبيا، كمبوديا والبيرو.

 

وتعتبر بورصة بيستوم حدثاً دولياً يهدف إلى تعزيز مقاصد السياحة الأثرية، حيث يحضره ممثلون عن المؤسسات والجمعيات العامة والخاصة والمنظمات الدولية إضافة على العديد من المسؤولين في قطاعات السياحة والثقافة من حول العالم. وكانت معالي الشيّخة ميّ بنت محمد آل خليفة قد تسلّمت جائزة البيستوم في العام 2013م، وذلك تقديراً لجهودها في الحفاظ على تراث مملكة البحرين، واعترافًا بعملها المستمرّ لخدمة الإنسانيّة عبر تعزيز التّواصل بين الشّعوب باستخدام الثّقافة.

 

 

يذكر أن حدث “بورصة البحر المتوسط للسياحة الأثرية” يقام بتعاون ما بين منظمات دولية وعالمية مثل “اليونيسكو”، “إكروم ” و المنظمة العالمية للسياحة التابعة للأمم المتحدة. وتستضيف البورصة أكثر من مائة عارض ويزورها أكثر من عشرة آلاف زائر من أكثر من 20 دولة.

 

كما تقام على هامشها ندوات ولقاءات يصل عددها إلى 70، وتعد بلدة بيستوم والمدرجة على قائمة مواقع التراث الإنساني العالم لمنظمة اليونيسكو منذ عام 1989م وما تحتويه من آثار محطة رئيسية للتعرف على جزء هام من تاريخ جمهورية إيطاليا.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: