آخر الأخبار

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

من اليابان إلى الهند، إيفانكا ترامب صوت لتمكين المرأة

 

 

 

 

 

 

 

 

تحدثت مستشارة البيت الأبيض إيفانكا ترامب أمام العالم كله عن أهمية إحداث تغييرات في أماكن العمل والسياسات الحكومية بأساليب تساعد المرأة وأسرتها وتسهم في وجود اقتصاد أكثر قوة وسلامة.

 

 

وكانت ابنة الرئيس قد ألقت خطابًا يوم 3 تشرين الثاني/نوفمبر أمام الجمعية العالمية للمرأة في وسط مدينة طوكيو حمل في طياته تلك الرسالة. وبعودة الرئيس نفسه من جولته في خمس دول آسيوية، سيعود تركيز الأضواء على إيفانكا باعتبارها رئيسة وفد الولايات المتحدة إلى القمة العالمية لريادة الأعمال في مدينة حيدر أباد الهندية، التي ستعقد في الفترة من 28 إلى 30 تشرين الثاني/نوفمبر.

 

 

وستركز القمة التي تشارك في رعايتها وتنظيمها الولايات المتحدة والهند على أهمية تمكين النساء والفتيات ودورهن في بناء مستقبل أكثر ازدهارًا. ومعظم المشاركين في القمة وعددهم 1500 شخص– من رواد الأعمال والمشرفين والمستثمرين الطموحين- سيكونون من النساء.

 

 

وكانت إيفانكا ترامب قد صرّحت في كلمتها أمام الجمعية العالمية للمرأة بقولها: “إذا أُغلقت الفجوة بين النساء والرجال في جميع جوانب العمل والمجتمع، فيمكن أن يضيف ذلك تريليونات الدولارات إلى الناتج العالمي السنوي لدينا [الناتج المحلي الإجمالي] خلال العقد المقبل”. وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي دعاها، هو الذي قام بتقديمها للحضور.

 

 

وحثت ترامب الشركات والحكومات على بذل المزيد من الجهود لتشجيع انخراط المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وأضافت، “على مدى العقود القادمة، فإن التقنيات الحديثة مثل التشغيل بالميكنة الذاتية والمجسمات الآلية (الروبوتات) ستغيّر الطريقة التي نعمل بها، ونحن نريد أن نتأكد من أن المرأة يمكن أن تقود في اقتصاد المستقبل.”

 

 

وفي صيف العام 2017، ساعدت اليابان والولايات المتحدة على إطلاق مبادرة تمويل المشاريع النسائية. ويوفر البرنامج إمكانية الوصول إلى رؤوس الأموال والشبكات والتوجيه لرائدات الأعمال وصاحبات المشاريع في البلدان النامية.

 

 

 

وبالنسبة لدورها في البيت الأبيض، تركز ترامب على قضايا الحياة العملية وتطوير القوى العاملة وبرامج التدريب أثناء العمل. وقالت “لقد وجدت فرصة للعمل بالنيابة عن الفتيات في المجتمعات الريفية والمناطق المهمشة بالمدن، وكلهن يستطعن، من خلال تعلم البرمجة الحاسوبية أو دراسة هندسة المجسمات الآلية (الروبوتات)، تأمين وظائف جيدة الأجر في اقتصادنا الحديث.”

 

 

وقالت رينا هاياكاوا، وهي طالبة تدرس العلوم السياسية في جامعة ميجي في طوكيو، لصحيفة نيويورك تايمز خلال انتظارها سماع كلمة إيفانكا ترامب، “إنها نموذج للمرأة يُحتذى به.”

 

 

المصدر : شير امريكا

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: