Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

أبو الغيط : الاستقرار الأمني والقضاء على الإرهاب شرطين ضروريين للنهوض بالسياحة العربية

 

 

القاهرة “المسلة” …..  أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية أن استعادة الاستقرار الأمني والقضاء على الإرهاب يمثلان شرطين ضروريين والرافعة الأهم لدفع قطاع السياحة وتعزيز دوره وتعظيم إسهامه في الاقتصادات العربية التي تحتاج لتنويع مجالاتها والخروج من أفق الاعتماد على مجال بعينه أو الاقتصار على نشاط محوري مع إهمال القطاعات الأخرى.

 

تطوير

ودعا أبو الغيط – في كلمته خلال افتتاح اعمال الدورة الـ / 20 / للمجلس الوزاري العربي للسياحة اليوم في مقر الجامعة العربية – لاتخاذ خطوات جادة للنهوض بالسياحة العربية من خلال تطوير الاستراتيجية العربية للسياحة وتعزيز آلية تنفيذها خاصة فيما يتعلق بتسهيلات الحركة السياحية بين الدول العربية ودراسة كيفية تحسين الخدمات في المطارات والمقاصد السياحية العربية في الدول المستضيفة للسائحين .

 

وقال إن قطاع السياحة يعد من أكثر القطاعات الاقتصادية التي تنطوي على إمكانيات واعدة – بدرجات مختلفة – في الأغلبية العظمى من الدول العربية.. معربا عن أسفه لعدم استغلال هذه الإمكانيات الهائلة أو أنها لا تحقق العائد الأقصى من ورائها.

 

تراجع

وشدد على أن الظروف التي مرت بالعالم العربي خلال السنوات الأخيرة قد أدت إلى تراجع خطير في قطاع السياحة الأكثر حساسية للأوضاع الأمنية والاستقرار المجتمعي.

 

وأعرب عن أسفه لما تتعرض له مناطق أثرية ومزارات تاريخية ودينية على يد عصابات الخراب التي تعيث فسادا في بعض البلدان العربية .

 

آثار

وقال إن العالم العربي هو الخزان الأكبر للذاكرة الإنسانية وتحتضن أرضه الآثار الشاهدة على فجر الحضارة الإنسانية وما يجري من تدمير لبعض هذه الآثار التي لا تقدر بثمن هو تخريب للذاكرة ومحو لواحد من أهم الفصول في قصة الحضارة البشرية.

 

حملات

ودعا أبو الغيط لإطلاق حملات كبيرة ومؤثرة ومبادرات ذات صدى عالمي من أجل استعادة وترميم وإصلاح الآثار التي خربت وألحق بها الضرر خاصة مع بشائر القضاء على بعض من الفئات الضالة والجماعات الإرهابية المجرمة التي أشاعت التخريب في بعض البلدان العربية وأوضح أن قطاع السياحة الثقافية والدينية في العالم العربي ينطوي على إمكانيات كبيرة ويمتلك مخزونا من المواضع التاريخية والآثار الباقية لا مثيل له من حيث الفرادة والتميز وتقع على عاتق الحكومات العربية مسئولية حماية هذا الإرث الإنساني والحفاظ عليه صونا للذاكرة واحتراما للتاريخ وتنمية لواحد من أهم قطاعات السياحة الذي لا زال- للأسف- يعاني من التدهور وضعف الكفاءة في إدارته.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: