Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

طريق الحج المسيحى عبر سيناء ندوة بالمجلس الأعلى للثقافة 17 أبريل الجارى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

المحرر الثقافى

القاهرة – تعقد لجنة الآثار بالمجلس ومقررتها الدكتورة علا العجيزى ندوتها تحت عنوان ” أبو مينا: الماضى، الحاضر والمستقبل ” الثلاثاء 17 أبريل الجارى بالمجلس الأعلى للثقافة برعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، وبدعوة من الدكتور حاتم ربيع أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، و محمد عبد الحافظ ناصف رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان الثقافية .

 

وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان عضو لجنة الآثار بالمجلس الأعلى للثقافة”  أن الندوة تتضمن جلستين علميتين الأولى برئاسة الدكتورة علا العجيزى مقرر اللجنة وتشمل محاضرتين الأولى للأنبا تيداوس أفامينا تحت عنوان ” أبو مينا: تاريخ المدينة والرؤية الحديثة للحفاظ عليها” ، والثانية للدكتور عزت قادوس أستاذ الآثار اليونانية والرومانية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية تحت عنوان ” رؤية لتخطيط المنطقة الأثرية بأبى مينا بإقليم مريوط” .

ويضيف الدكتور ريحان بأن الجلسة العلمية الثانية برئاسة الدكتور أحمد الشوكى الأستاذ المساعد بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة عين شمس ورئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية السابق، وتشمل محاضرتين الأولى للدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بوجه بحرى وسيناء بوزارة الآثار تحت عنوان ” طريق الحج المسيحى من أبى مينا إلى دير سانت كاترين” ،والثانية للدكتورة مارى ميساك كيبليان أستاذ مساعد الفن والآثار فى مصر فى العصر البيزنطى قسم الإرشاد السياحى بكلية السياحة والفنادق جامعة حلوان تحت عنوان ” مار مينا فى الفن القبطى” .

 

وتشير محاضرة الدكتور عبد الرحيم ريحان إلى أن مصر عرفت طريق الرحلة المقدسة إلى القدس عبر سيناء منذ عهد الإمبراطور قسطنطين أول الأباطرة المسيحيين (323 – 337م) الذى أوقف الاضطهاد الذى لحق بالمسيحية، وقامت أمه الإمبراطورة هيلانة بزيارة القدس عن طريق سيناء وبنت بسيناء كنيسة صغيرة فى أحضان شجرة العليقة المقدسة بمنطقة الجبل المقدس بالوادى المقدس طوى، والذى ضمها الإمبراطور جستنيان إلى منشأت أشهر دير فى العالم بناه فى القرن السادس الميلادى وهو دير طور سيناء ،والذى تحول اسمه إلى دير سانت كاترين فى القرن التاسع الميلادى للقصة الشهيرة عن العثور على رفات القديسة كاترين فوق أحد جبال سيناء والذى سمى بإسم القديسة .

 

كنيسة العليقة المقدسة القرن 4 ميلادى

ويؤكد الدكتور ريحان على ازدهار طريق الحج المسيحى فى العصر الإسلامى واهتمام المسلمين بتأمين هذا الطريق وإنشاء الحصون لحمايته، كما يكشف عن وثيقة تاريخية مهمة تدل على مدى تسامح المسلمين تجاه قضية رحلة المسيحيين إلى بيت المقدس تعرف باسم “مفكرة بكنائس بيت المقدس” وتحوى حصرًا لكنائس وأديرة مدينة القدس والمناطق المجاورة لها، وكذلك أسماء الشمامسة والأساقفة والرهبان الذين يقومون بالخدمة فى تلك المؤسسات الدينية المسيحية، و قد كتبت هذه الوثيقة في ظل العلاقات الودية بين الخلافة العباسية والإمبراطورية الكارولنجية.

 

كما تتضمن محاضرة الدكتور ريحان عرضًا لتاريخ ومعالم محطات طريق الحج بسيناء بطول 575كم ،ورؤية لإحياء الطريق ويمثلها طريقان مشهوران للرحلة المقدسة بسيناء طريق شرقى وطريق غربى، الطريق الشرقى فهو للمسيحيين القادمين من القدس إلى جبل سيناء ويبدأ من القدس إلى أيلة (العقبة حاليًا) إلى النقب ثم عدة أودية حتى سفح جبل سيناء وطول هذا الطريق 200كم من أيلة إلى الجبل المقدس..

 

 

و الطريق الغربى يبدأ من القدس عبر شمال سيناء وشرق خليج السويس إلى جبل سيناء ويبدأ من القدس، عسقلان ، غزة، رافيا (رفح) ، رينوكورورا (العريش)، أوستراسينى (الفلوسيات) ،كاسيوم (القلس) ، بيلوزيوم (الفرما)، سرابيوم (الإسماعيلية)، القلزم (السويس)، عيون موسى، وادى غرندل، وادى المغارة، وادى المكتّب، وادى فيران إلى جبل سيناء ،وطول هذا الطريق من القدس إلى القلزم 245كم ، ومن القلزم حتى جبل سيناء 130كم فيكون الطريق الغربى من القدس إلى جبل سيناء 375كم.

 

 

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: