Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

زوروا هذه الواحة في ميشيجان لتذوق “أفضل بقلاوة في أميركا”

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

 

 

عندما انتقل رياض شاتيلا إلى ميشيجان في سبعينيات القرن العشرين، جلب معه وصفات من المعجنات والحلويات اللذيذة التي اعتاد على وجودها أثناء نشأته في لبنان.

 

كان قد بدأ العمل خبازًا في بيروت وهو فتى قبل بلوغ سن العشرين من عمره، وعمل في المخابز قبل أن يبدأ حياة جديدة في الولايات المتحدة.

ولدهشته، لم يجد مخبزًا متخصصًا في مخبوزات الشرق الأوسط في ديربورن بولاية ميشيغان، على الرغم من تزايد عدد الأميركيين العرب الذين يتكوّنون من المهاجرين الجدد والجيلين الأول والثاني لعائلات مستقرة.

 

ولذلك، افتتح مخبز شاتيلا في العام 1979، وكان ينام فيه في بعض الأحيان للإشراف على إعداد البقلاوة المحشوة بالمكسرات والمصنوعة من عجينة الرقائق الهشة وشراب السكر البسيط.

 

تقول ندى، ابنة شاتيلا، التي تشغل الآن منصب نائب رئيس المشروع الذي بدأه والدها الراحل، “نحن لا نجعلها شديدة الحلاوة. فالشيء الجميل في بقلاوتنا هو أنها تروق لمجموعة كبيرة من الأذواق.” وتضيف، “نحن نريد أن يكون مذاق المكسرات وعجينة الرقائق الهشة واضحين.”

 

وقد شهد نقاد الطعام في صحيفة وول ستريت جورنال مؤخرًا لبقلاوة المخبز بأنها الأفضل في أميركا. ويجري بيعها في فرعين لمخبز شاتيلا في ديربورن وضاحية أخرى في ديترويت، وكذلك عبر شبكة الإنترنت.

 

الأختان تانيا (إلى اليسار) وندى شاتيلا ووالدتهما يقمن الآن بتشغيل المخبز الذي افتتحه والدهما في العام 1979. (Shatila)

 

يوظّف المخبز والمصنع التابع له ما يصل إلى 200 شخص خلال مواسم الذروة، بما في ذلك عيد الميلاد المجيد ورمضان.

 

وتقول ندى شاتيلا إن أكثر المواد شعبية خلال شهر رمضان، شهر صيام المسلمين الأميركيين الذي ينتهي في 15 حزيران/يونيو، ليست البقلاوة، وإنما المعجنات الأكثر دسامة مثل الكنافة المحشوة بالجبن أو القشدة؛ والقطايف، وهي عبارة عن معجنات تشبه فطائر بانكيك الأميركية محشوة بالجبن أو الجوز أو القشدة؛ والكلاش، وهو نوع من المعجنات المحشوة بالقشدة والمصنوعة من عجينة الرقائق الهشة.

 

الكنافة، حلوى فلسطينية تقليدية، هي نوع من الحلوى المحشوة بالجبن والمغطاة بشراب حلو. (Shatila)

يفتقد العملاء الذين يبتاعون طلباتهم عبر الإنترنت جزءًا أساسيًا من تجربة مخابز شاتيلا، ألا وهو المشي إلى داخل المخبز الذي تبلغ مساحته ألف متر مربع واكتشاف واحة كاملة بأشجار النخيل والطاولات للاستمتاع بالمأكولات اللذيذة الملونة المرصوصة خلف الأرفف الزجاجية.

 

كانت ندى شاتيلا، التي تخرّجت من جامعة ميشيجان وتخصّصت في الدراسات الدولية، تفكر في أن تصبح محامية بدلا من الانخراط في المشروع التجاري للعائلة.

 

تقول الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، “تحدثتُ مع والدي وأخبرته أنني أريد أن أكون مسؤولة اجتماعيًا على نطاق واسع. فقال لي ’حسنًا، الكثير من العمل التجاري يدور حول دعم مجتمعك.‘ والآن أدرك أن ما قاله صحيح جدًا.”

 

شير امريكا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: