Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

خبير آثار : المسيحيون صنعوا السكر وعروسة وحصان المولد للمسلمين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

كتب : المحرر الثقافى

 

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بوجه بحرى وسيناء أن التجانس والتآلف بين عنصرى الأمة فى مصر قد تجسّد فى شتى نواحى الحياة الاجتماعية ، ويوضح أن أقباط مصر من المسيحيين صنعوا لأقباط مصر من المسلمين السكر وحلاوة وحصان المولد موضحًا أن كلمة قبطى تعنى مصرى .

وأوضح الدكتور ريحان أن مصر انفردت عن سائر البلدان الإسلامية بعمل عروسة وحصان المولد التى بدأت منذ العصر الفاطمى ، وقد صنع أقباط مصر العروسة فى مصانع بمنطقة أبو مينا بكينج مريوط ، وكانت ترمز فى المسيحية إلى النفس البشرية وهى اللعبة المفضلة للبنات ، وصوروا الفارس وهو البطل الذى يمتطى جواده ويطعن الشر بحربته وهى صورة استوحاها المسيحيون من النحت الذى يمثل حورس وهو يطعن (ست) رمز الشر فى أسطورة إيزيس وأوزوريس فى مصر القديمة، وذلك طبقاُ لما جاء فى دراسة آثارية لمهندس الآثار ماجد الراهب رئيس مجلس إدارة جمعية المحافظة على التراث المصرى.

 

 

 

 أبو مينا يصنع العروسة والحصان

ويشير الدكتور ريحان إلى أن العصر الفاطمى شهد عملاً دؤوبًا من المسلمين لإحياء مصانع مدينة أبو مينا التى أغلقت أبوابها ، وصادف ذلك احتفالهم بالمولد النبوى الشريف، فبدأ العمال المسيحيون فى استئناف نشاطهم وصنعوا العروسة والفارس الممتطى الحصان كى يفرح بها الأطفال المسلمين والمسيحيين بعيدًا عن أى مدلولات دينية، ثم صنعت العروسة والحصان من الحلوى وخامات مختلفة فى الاحتفال بالمولد النبوى الشريف ، وقد تم اكتشاف نماذج للعروسة والحصان فى خرائب مدينة أبومينا تشبه تماما العروسة والحصان الحلاوة.

 

الأقباط وصناعة السكر

وينوه الدكتور ريحان إلى أن مسيحى مصر كان لهم دورًا رائدًا فى صناعة السكر فى مصر منذ إنشاء أول مصنع عام 1811 وقد زرع السكر فى محافظة المنيا فى الريرمون والروضة والشيخ فضل، وقامت عائلات مسيحية شهيرة بزراعته مثل أولاد فضيل ، وأولاد محروس ، وأولاد أخنوخ وأنشئت مصانع للسكر فى أبو قرقاص وملوى ، وكان للأقباط نصيب كبير فى عهد محمد على فى تنمية صناعة السكر والتى كان لها تأثيرها فى زيادة التبادل التجارى بين مصر والسودان عبر تجارة الجمال وبالمنيا بقايا العديد من مصانع السكر والعصارات، وذلك طبقًا لدراسة أثرية للباحثين بيجول أنسى وعماد لبيب .

 

الحملة الفرنسية والمولد

ويتابع بأن الاحتفالات الدينية بمصر كانت احتفالات قومية يحتفل بها كل شعب مصر بنسيجه الوطنى مسلمين ومسيحيين، وقد رصدت الحملة الفرنسية احتفالًا بالمولد النبوى الشريف فى الساحة الرحبة ببركة الأزبكية، وكانت تنصب السرادقات للدراويش وحلقات الذكر للمنشدين الهاتفين طوال الليل وكان الناس يجتمعون لمشاهدة المهرجين…

 

دير ابومينا

احتشاد المسيحيين للمنشدين

وقد تعجّب الباحث الفرنسى «إدوارد ليم لين» من احتشاد المسيحيين لمشاهدة حلقات المنشدين حتى أذان الفجر وكأن مصر مجتمعة كلها بداية من الأمير ولى العهد فى سرادقه حتى المزارعين والعمال والصناع ،وذلك طبقاً لدراسة أثرية للدكتور على أحمد إبراهيم أستاذ الآثار والفنون الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: