Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

طلـب قـوي على السياحة بأبوظبي من السوقين الصيني والهندي

 

أبوظبى….. تشهد أبوظبي إقبالاً متزايداً من المجموعات السياحية خلال الموسم الجديد الذي بدأ مع شهر أكتوبر الجاري، وخصوصاً من سوقي الصين والهند، إلى جانب الأسواق الخليجية، في وقت يتوقع أن يصل فيه الطلب إلى الذروة في شهري نوفمبر وديسمبر المقبلين.

 

وتوقع عاملون في القطاع السياحي نمو الطلب الى أبوظبي بالربع الأخير من العام الجاري، مقارنة بنفس الفترة من العام الحالي، لا سيما من السياحة الترفيهية، بسبب تنوع المرافق والفعاليات الترفيهية في الإمارة.

 


وقال سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي ومؤسس «بريميير»، للسفر والسياحة، إن الأسواق الرئيسة المصدرة للسياح لأبوظبي خلال الموسم الحالي هي الصين والهند، فمع قرار إلغاء التأشيرات المسبقة للصينيين أسهم ذلك في زيادة التدفق السياحي للإمارة.


وأشار إلى وجود طلب من السياح البريطانيين بشكل خاص إضافة إلى السياح الخليجيين، لا سيما من السعودية وقطر والكويت. وقال إن ذروة الموسم السياحي الحالي تكون خلال شهري نوفمبر وديسمبر المقبلين، مع احتضان أبوظبي لفعاليات وأحداث دولية مهمة، سواء لسياح الأعمال أو الترفيه.

 

ويحتضن مركز أبوظبي الوطني للمعارض 19 فعالية رئيسة، خلال الربع الأخير من العام الحالي، تتنوع بين الثقافة والتراث والتعليم والاقتصاد والطاقة والتجارة والصحة.

 

وفي ذات السياق، قال كريستيان بوداه نائب الرئيس الإقليمي لأبوظبي والعين في مجموعة «روتانا» للفنادق، «يشهد الربع الأخير من العام الحالي عدة إجازات رسمية ستستقطب السياحة الداخلية والخليجية، إضافة إلى أعياد الميلاد التي تستقطب السياح الأوروبيين بشكل رئيس.

 

ولفت إلى وجود إقبال واضح من السوقين الصيني والهندي، إضافة الى السوق الخليجي خلال الموسم الحالي، لافتاً الى استقرار أسعار فنادق روتانا، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

 

 


وتوقع بوداه نمو الطلب من السياح خلال الربع الأخير من العام، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مشيراً إلى أنه من المنتظر أن تحقق فنادق المجموعة معدلات إشغال تفوق 80% بالربع الأخير من العام.
من جهته، قال علاء العلي مدير«نيرفانا» للسفر والسياحة، «نشهد تدفقاً كبيراً من المجموعات السياحية الترفيهية إلى أبوظبي للربع الأخير من العام الجاري، لا سيما من الهند والصين والسعودية».

 

وأضاف لـ الاتحاد ، «أصبح حجم السوقين الهندي والصيني أكبر من حجم الأسواق الأوروبية بالنسبة لأبوظبي، مع قرار إلغاء تأشيرات الصينيين وقوة اقتصادات تلك الدولتين.

 

وتوقع العلي زيادة عدد السياح للربع الأخير من العام الحالي بنسبة تتراوح بين 10 الى 15%».

 

وأرجع العلي نمو الطلب من المجموعات السياحية إلى عدة عوامل أهمها، توفر المعالم والمرافق الترفيهية بأبوظبي من جزيرة ياس على سبيل المثال، إضافة الى تنوع مرافق التسوق، وغيرها من الخدمات والفعاليات الجاذبة لهذه الفئة من السياح. وتشير بيانات مجلس السفر والسياحة العالمي إلى أن الإمارات ستحتل المرتبة الأولى خليجيا في حجم إنفاق السياح داخل الدولة خلال العام الجاري، بـ 26,9 مليار دولار (98,8 مليار درهم)، يليها قطر بـ9,7 مليار دولار، ثم السعودية بـ 9 مليارات دولار.

 

وبلغ حجم إنفاق السياح الدوليين على السياحة والسفر في الإمارات، العام الماضي 95,5 مليار درهم، مع ارتفاع متوقع بنسبة 3,3% العام الجاري، و5,4% سنوياً حتى العام 2026 إلى 167,7 مليار درهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: