Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

التسيب وعدم الانضباط يعطلان استئناف الحركة السياحية بقلم جلال دويدار

 

بقلم : جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين

 

 

 

علينا أن نغير أسلوب حياتنا وتعاملنا مع المشاكل التي قد تعوق تحقيق الانفراجة المنشودة. تحقيق هذا الامر يتطلب الدقة والتدقيق في الاستجابة لكل ما هو مطلوب وتجنب أي إهمال أو قصور أو التفكير في إمكانية أن يتم تفويت الاخطاء.

 

اتباعنا لهذا السلوك الذي يعد من سوءاتنا وهو ما يترتب عليه تعقيد الامور واعطاء المبررات لسوء النية لتأخير فرصة إنهاء المشاكل   وما يرتبط بها من تداعيات وخسائر.

 

هذه الملاحظة المهمة كانت محورا للبحث والنقاش التي تناولتها اجتماعات ومباحثات وزير النقل الروسي في القاهرة. كما هو معروف فإنه جاء إلينا في أعقاب الزيارة التي قام بها فتحي شريف وزير الطيران لاستعجال اجراءات استئناف رحلات الطيران الروسي إلي القاهرة وبالتالي رحلات السياح. لايخفي ان الإقدام علي هذه الخطوة هو لصالح وضع نهاية لما تعاني منه حركة السياحة الوافدة من انحسار وانعكاسات غاية في السلبية علي أوضاعنا الاقتصادية.

 

>>>
أتمني أن تكون هناك وقفة حازمة تجاه هذا القصور الذي يشوه سمعتنا ويضرب جهودنا لإصلاح ما أفسدته واقعة إسقاط الطائرة الروسية بعد مغادرتها شرم الشيخ. كان من بين ماتم تداوله وشملته ملاحظات وزير الطيران الروسي أن هناك تركيزا من جانب السلطات المصرية علي إحكام إجراءات الأمن في مطار القاهرة.

 

قال إن مطاري شرم الشيخ والغردقة الوجهة الرئيسية للسياح الروس يفتقدان لهذا الاهتمام. دلل علي ذلك بوجود كاميرات وأجهزة معطلة اكتشفها أعضاء الوفد الأمني الروسي الذي قام بجولة في مطاراتنا وسجلوا ذلك في التقارير التي تم تقديمها إلي وزير طيرانهم. ليس من تفسير لهذه الملاحظات المهمة سوي أن هناك تسيبا رغم كل التصريحات الواعدة ومشاركة شركة الأمن الخاصة بمساندة الخبرة الانجليزية بتنظيم عمليات التأمين داخل هذه المطارات. لا تبرير لهذا القصور الذي لابد أن يخضع للمحاسبة خاصة أن الدولة لم تبخل بالاعتمادات اللازمة لتحقيق هذا الهدف والاستجابة لكل ما تم المطالبة به.

 

>>>
أصبح ضروريا وحتميا أن يوضع في الاعتبار أن كل خطواتنا خاصة بعد كارثة الطائرة الروسية أصبحت محسوبة وتحت المجهر وأن هناك من يتربص بنا ويقف لنا علي الواحدة لمواصلة إلحاق الأذي بهذا الوطن. ليس أمامنا لمواجهة  هذه الجهود التي نبذلها  لحل مشاكلنا سوي الالتزام بالانضباط والتخلي عن آفة التسيب. لابد من مراعاة إن ما يحدث من نقص لاجراءاتنا الأمنية يتم اكتشافها من  جانب الوفود الأمنية التي ستواصل زياراتها لمطاراتنا سوف يكون لها مردود سلبي علي إنهاء أزمة السياحة.


لابد من الحزم والحسم فيما هو مطلوب حتي تصبح منظومة تأمين مطاراتنا كاملة ومتكاملة وبلا ثغرات. إن مثل هذه الهفوات ما كان يجب بأي حال الوقوع فيها خاصة بعد ما استغرقته العملية من وقت طويل. كم أرجو أن يتمكن وزير الطيران المصري فتحي شريف بتكثيف التعاون مع وزارتي  الداخلية والسياحة لإزالة كل ما تضمنته ملاحظات أجهزة الأمن الزائرة.


الأمل الآن معقود علي هذا التحرك لمعالجة هذه السلبيات بما يسمح بعودة الطيران الروسي والسياح.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: