اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

والي تيبازة ينتقد قطاع السياحة ويعترف بسيطرة أصحاب المال

والي تيبازة ينتقد قطاع السياحة ويعترف بسيطرة أصحاب المال

 

تيبازة …. اتفق أعضاء المجلس الشعبي الولائي بتيبازة رفقة الوالي على انعدام المعالم السياحية بالولاية، إلى درجة تأكيد الوالي أنه استحى عندما استقبل وفدا وزاريا على مستوى ما وصف بجوهرة السياحة بتيبازة مركب القرن الذهبي لما يعانيه من تدهور بيئي وتنظيمي، كما تطرق أعضاء المجلس إلى تراجع بريق السياحة بالولاية رغم إمكانياتها العالمية.

 


ومن خلال تدخلات أعضاء المجلس الشعبي الولائي بتيبازة في الدورة العادية الثالثة للسنة الجارية، والتي أجمعت خراب القطاع بالولاية، حيث انتقد كوشي محمد عضو عن كتلة حزب العمال بشدة التصرفات التي يتلقاها المواطن من طرف أعوان الأمن والإدارة المعنية بمركب القرن الذهبي التي تعامل زوار مركبها بالإهانة والطرد، مشيرا إلى منطق الشكارة على حد قوله المفروض لتصنيف المواطنين من مرحب بهم ومن مطرودين معتبرا ذلك خرق لقوانين القطاع التي تفتح كل الشواطئ والمؤسسات العمومية للمواطنين، وعرج في تدخله إلى ضرورة التحقيق في تراجع عدد الشواطئ إلى 43 من أصل 55شاطئ، وأستفسر بلعبيدي أمحمد رئيس كتلة حمس عن مصير مشروع المدرسة العليا للسياحة المجمد منذ ما يزيد عن 05 سنوات بحسب الشروق.

 

من جهتها تساءلت سعاد معلاوي من كتلة "الأرندي" عن سبب غلق المواقع الأثرية في وجه الزوار القاصدين إليه أثناء موسم الاصطياف وغياب الدليل المختص في الآثار بتلك المواقع، وناشدت تفيدة من نفس الكتلة الوالي الوقوف على حال دار الزرابي بمدينة شرشال ذو الصيت العالمي، مشيرة إلى اهتراء وتآكل أساسات الدار وقدم معداته وتجهيزاته، وختم عضو كتلة الآفلان سمير بطاش بتدخل تطرق فيه حول ظاهرة الإزدحام المروري لا سيما على مستوى الطرقات الواصلة بالولايات الداخلية بالبلاد المجاورة والمتواجدة بالجهة الجنوبية كسيدي راشد وأحمر العين وحجوط، مشيرا إلى ضرورة توجيه السواق عبر أثير الإذاعة بمساعدة المواطنين المتصلين للكشف عن الطرقات الولائية التي يمكنها أن تكون طرقات اجتنابية للتخفيف من الضغط، إلى حين فتح طرقات جديدة وتوسيع أخرى.

 

من جهته والي الولاية عبد القادر قاضي اتفق مع أعضاء المجلس ووجه انتقادات لاذعة ضد مصالح مديرية السياحة والصناعات التقليدية والمديريات المعنية الأخرى بالقطاع نسبيا حول ما تعرفه الولاية من تراجع في هذا القطاع، مصرحا "ولاية تيبازة لا توجد بها أي معالم تدل على أنها تمتاز بالطابع السياحي"، معترفا في ذات السياق أن أصحاب العضلات المفتولة فرضوا منطقهم الفوضوي والإجرامي على الدولة في تحكمهم الكلي على مواقف السيارات على مستوى المدن وقرب الشواطئ وعلى الشواطئ، مستغلين غياب حسم وصرامة الدولة أتجاه ما يقترفونه من إزعاج للسائح والمواطنين بصفة عامة، واصفا حال السياحة بالولاية بالمؤسف.

 

وأشار إلى أن هناك مشكلا إداريا وميدانيا وتنظيميا بالقطاع وعلى السلطات المعنية أن تواجهه، وأن التردي المسجل في هذا الأخير غير مسبوق ولم تعرفه أي ولاية أخرى، مستطردا في قوله أنه أستقبل وزير التعليم العالي بمركب القرن الذهبي فأحرج بسبب تدهور الوضع البيئي وتأخر هذا الأخير عن ما تمليه المقاييس السياحية بالألفية الثالثة، كما أنه لم يجد بتيبازة أي فضاء سياحي يمكنه أن يستقبل فيه الضيوف الرسميين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: