Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

سباق على جذب السياح من الإمارات خلال الإجازات

تتسابق الهيئات والمكاتب السياحية الأجنبية على استقطاب السائح الإماراتي والخليجي من خلال تكثيف الحملات الترويجية في السوق المحلي والتنسيق مع شركات السياحة والسفر في دبي بهدف استقطاب أكبر شريحة ممكنة من العائلات الإماراتية خلال الإجازات والعطل الطويلة.

 

وقال مسؤولون في مكاتب السياحة الأجنبية إن السائح الإماراتي يعتبر من اكثر السياح انفاقاً ومبيتاً خلال الرحلة الواحدة لذلك تحرص هذه المكاتب على استقطاب أعداد أكبر من السياح من الإمارات والدول الخليجية عموماً من خلال توفير الظروف والأجواء التي تتناسب مع العادات والتقاليد العربية والإسلامية إلى جانب العمل على توفير مختلف التسهيلات التي تجعل تجربة السفر أكثر راحة وإمتاعاً.

 

سلطنة عمان

وقال سالم المعمري المدير العام للترويج السياحي لدى وزارة السياحة العمانية إن الوزارة تحرص على الترويج للسياحة العمانية من خلال عدة برامج مشتركة بين البلدين سواء على الصعيد الحكومي أو الخاص أبرزها المشاركة في سوق السفر العربي الذي يعد أحد الأحداث المهمة بالنسبة إلينا إلى جانب بعض ورش العمل المشتركة التي تسلط الضوء على التراث والعادات والتقاليد المشتركة وكذلك من خلال التعاون مع شركات السفر المحلية.

 

وأضاف المعمري لـ البيان أن الوزارة أطلقت حلقات العمل الترويجية السياحية المتنقلة ضمن إطار حملة «اكتشف جمال عمان» في 4 محطات خليجية منها الإمارات بالتعاون مع الطيران العماني وعدد من شركات السفر والسياحة والمنشآت الفندقية المشاركة في الحملة التي تهدف للترويج السياحي لزيارة السلطنة خلال الفترة من منتصف مايو وحتى انتهاء مواسم الإجازات الطويلة.

 

وأوضح المعمري أن وزارة السياحة العمانية تحرص على الترويج للمقومات السياحية التي تتمتع بها السلطنة في مختلف دول العالم من خلال تنفيذ العديد من البرامج وذلك من أجل رفد القطاع السياحي العماني؛ وتعتبر الإمارات أحد أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى السلطنة نظراً لعدة عوامل من أهمها الموقع الجغرافي والثقافة المشتركة التي تربط بين البلدين الشقيقين.

 

ولذلك يأتي السائح الإماراتي على رأس أولوياتنا ونوفر له كافة التسهيلات لزيارة بلده الثاني سواء عبر الرحلات الجوية أو البرية أو البحرية.

 

فعاليات

وقال المعمري إن هناك العديد من الفعاليات الموسمية المميزة التي تدخل ضمن اهتمام السياح من مختلف دول العالم لا سيما الخليجيين خاصة السائح الإماراتي أبرزها مهرجان خريف صلالة السياحي الذي يشكل الموسم السياحي الأبرز لدى السلطنة وهناك أيضاً العديد من عناصر الجذب التي تدخل ضمن اهتمامات السائح الإماراتي لا سيما خلال فصل الصيف مثل الزيارات الاستكشافية لجبل الأخضر وجبل شمس والتمتع بنسمات الشواطئ الممتعة.

 

النمسا

من جانبه، توقع كلاوس إيرينبراندتنر، المدير الإقليمي للمكتب السياحي الوطني النمساوي في الشرق الأوسط أن تكون الإمارات السوق المصدر الأقوى للسياح بين جميع بلدان الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي بالنسبة للسياحة النمساوية خلال عام 2016.

 

وقال إنه في العام الماضي كان هناك سباق بين الإمارات والسعودية حيث شهدت النمسا في العام 2015 قدوم 115 ألف زائر من الإمارات و118 ألف زائر من السعودية .

 

وبلغ عدد ليالي المبيت التي قضاها الزوار الإماراتيون في النمسا 373 ألف ليلة بينما قضى السعوديون 393 ألف ليلة. ومع ذلك فقد كانت الزيادة من الإمارات بنسبة 34,8% بالنسبة إلى عدد الزوار و 36,2% في عدد ليالي المبيت خلال عام وهي بذلك تتجاوز النسب المتعلقة بالزائرين القادمين من السوق السعودية والتي حققت زيادة 30,7% بعدد الزوار وبنسبة 28% في عدد ليالي المبيت.

 

وأكد أن منطقة الشرق الأوسط تعتبر السوق المصدر الأسرع نمواً بالنسبة للسياحة النمساوية فخلال 10 سنوات خلال الفترة من2005 إلى 2015 ازداد عدد الزوار القادمين من الشرق الأوسط إلى النمسا بنسبة 518%. والنمسا تعد بذلك الوجهة الأوروبية الأسرع نمواً في السوق.

 

النصف الأول

وأوضح أن النمسا سجلت 28,8 ألف زائر من الإمارات و70,6 ألف ليلة مبيت في النصف الأول من عام 2016. وهو ما يمثل زيادة بنسبة 6.6 % بعدد الزوار وبنسبة 5.3 % بعدد ليالي المبيت مقارنة بأرقام العام 2015.

 

وبالأخذ بعين الاعتبار أن شهر رمضان تزامن مع شهر يونيو هذا العام وبالتالي كان هناك انخفاض طبيعي خلال تلك الفترة فإن هذا التطور واعد جداً للموسم بأكمله. ونتوقع أن نحقق في هذا العام أفضل أو ثاني أفضل نتيجة في تاريخ عدد السياح القادمين من الإمارات وعدد ليالي المبيت التي يقضونها في النمسا.

 

اليابان

ومن جهته قال شوهي أكاهوشي المدير التنفيذي لمكتب كيوتو للمؤتمرات والزوار إن كيوتو اليابانية تسعى جاهدة لاستقطاب أعداد أكبر من المسافرين من الإمارات، فضلاً عن مشغلي الرحلات المحليين والمعنيين بقطاع الضيافة لتضمن للسياح من الإمارات والدول الخليجية عموماً الاستمتاع بتجربة مميزة تلبي كافة احتياجاتهم الثقافية والدينية.

 

مشيرا إلى انه تم تنظيم العديد من الندوات المحلية لتثقيف صناع السفر بأهمية تقديم الأطعمة الحلال والحرص على توفير خدمات ضيافة تتوافق مع متطلبات ورغبات الضيوف القادمين من الإمارات ودول الخليج.

 

وأضاف أنه طبقاً لأحدث إحصاءات مكتب كيوتو للمؤتمرات والزوار، فإن السياح الإماراتيين الذين أمضوا ليلة واحدة على الأقل في المدينة في الفترة ما بين يناير حتى مايو 2016 ارتفع بنسبة تتجاوز الضعف، مما حقق زيادة بنسبة 120% وذلك بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق بينما جاءت قطر في المرتبة الثانية بـ 35% تليها السعودية بمقدار 13%.

 

وأوضح أن السائح الإماراتي والخليجي عموماً يلعب دوراً مهماً في زيادة أرقام السياح إلى سوق كيوتو اليابان كما انه يعتبر من أكثر الجنسيات السياحية إنفاقاً أثناء زيارة البلاد وبالتالي يعزز نمو الاقتصاد السياحي ويعوض التراجع الحاصل في أسواق معينة.

 

طيران

تساهم سهولة الربط مع سوق الإمارات عبر حركة الطيران من دبي إلى جميع أنحاء العالم على العائلات في الإمارات الوصول إلى الوجهات السياحية التي يريدونها، كما أن معظم الدول باتت تعفي السياح الإماراتيين من التأشيرات السياحية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: