اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

بمناسبة 23 يوليو المجيد.. سياحة عمان تصدر تقريرا عن افاق وانجازات التنمية السياحية بالسلطنة

 

 بمناسبة 23 يوليو المجيد.. سياحة عمان تصدر تقريرا عن افاق وانجازات التنمية السياحية بالسلطنة 

 

 



مسقط "المسلة" ….. تسعى وزارة السياحة إلى تنمية وتطوير القطاع السياحي بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة والمجتمعات المحلية، والعمل على زيادة الاستثمارات فيه، وترويج السلطنة كوجهة سياحية من خلال توظيف الميزات النسبية، لزيادة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي في إطار سياسة تنويع مصادر الدخل القومي والمساهمة في خلق فرص عمل مع المحافظة على البيئة الطبيعية والاجتماعية والثقافية و إثراء المجتمع من خلال الالتزام بالتنمية المستدامة للقطاع السياحي الذي يرتكز على تحقيق التنمية الاقتصادية ويوفر فرص العمل ويحافظ على الإرث الطبيعي والتراث الثقافي ويحقق التعايش السلمي بين الثقافات.

 

وتشير إحصائيات منظمة السياحة العالمية لعام 2014 م إلى أن عدد السياح في العالم حقق نموا قدره 4.7٪ وقد ازداد عدد السياح في العالم بمقدار مليونا. وتشير البيانات لعام 2014 م إلى أن عدد السياح القادمين إلى السلطنة حقق نموا قدره تقريبا 7٪، 2 لتسجل مليون 98 الف سائح مقارنة ب مليون و 961 الف سائح في عام 2013.


 حيث انعكس ذلك على معدلات إشغال الفنادق وإيراداتها، فقد حققت فنادق فئتي أربع وخمس نجوم نموا في نسبة الإشغال قدره 2.7٪ مقارنة بعام 2013 م، وارتفعت إيراداتها بمعدل 10.3٪.

 

وتحقيقا لهدف تطوير القطاع السياحي ورفع مساهمته في الاقتصاد الوطني، سعت وزارة السياحة إلى توفير الخدمات السياحية الأساسية لجذب السائح والمقيم وتشجيع الحركة السياحية القادمة من الخارج والمحلية، فقد تم افتتاح 18 منشأة فندقية في مختلف محافظات السلطنة. كما قامت الوزارة بتأهيل وصيانة عدد من المواقع الأثرية كالقلاع والحصون إلى جانب ذلك قامت بتأهيل وتوفير عدد من الخدمات السياحية.

 

وشهد عام 2014 استمرار معدلات النمو في قطاع الضيافة والمنشآت الفندقية حيث ارتفع عدد المنشآت الفندقية بالسلطنة العام الماضي بنسبة 5.3٪ لتسجل 297 منشآة مقارنة بنحو 282 منشآة فندقية عام 2013. كما ارتفع بالتالي اجمالي عدد الغرف الفندقية بنسبة 7.3٪ لتسجل 15 ألف و 424 غرفة مقارنة ب 14 ألف و 369 غرفة في عام 2013. وزاد عدد الاسرة بنسبة 6.6٪ لتسجل 24 ألفا و 4 سرير مقارنة بنحو 22 ألف و 521 سرير.

 

اما فيما يتعلق بزوار المواقع السياحية فقد سجلت مواقع محافظة ظفار اعلى معدلات زيارة خاصة خلال فترة الخريف لتتصدر قائمة اكثر المواقع جذبا للسياح والزوار في السلطنة، حيث بلغ اجمالي زوار مواقع محافظة ظفار العام الماضي 431 الف و 105 زائر.

 

وفيما يتعلق بنوعية السياحة القادمة الى السلطنة، فقد احتلت السياحة القادمة من الخليج الى السلطنة العام الماضي المركز الأول بإجمالي عدد 849 الف و 456 سائح مقارنة بنحو 810 الف سائح عام 2013 بنسبة نمو بلغت 4.9٪. تليها السياحة القادمة من أسيا الف و 474 653 435 سائح أسيوي مقارنة بنحو الف و 67 سائح عام 2013 وبنسبة نمو بلغت 9.1٪. ثم السياحة القادمة من اوروبا بإجماليي عدد سياح بلغ الف و 403 297 371 سائح مقارنة بنحو الف و 741 سائح وبنسبة نمو بلغت 8.5٪.

 

كما شهد عام 2014 افتتاح أربع إدارات إقليمية حيث تسعى الوزارة لتعزيز وتطوير ودعم الهيكل والبنية الأساسية المسئولة عن تنمية السياحة وذلك لتمكينها من تحقيق جميع إمكاناتها في المستقبل، وتمثل إدارات السياحة الإقليمية بكافة محافظات السلطنة الجسر الواصل لتحقيق الأهداف التي وضعتها الوزارة لتطوير القطاع السياحي بكافة محافظات السلطنة لما لها من دور بارز في بناء القواعد الأساسية لانطلاق التنمية السياحية عن طريق ترسيخ الجهود في إدارة المقومات السياحية والاستفادة منها بأفضل السبل الممكنة. وعلى ضوء ذلك تم استحداث عدد أربع إدارات للسياحة في كل من محافظة الظاهرة (عبري) ومحافظة الوسطى (هيما) محافظة شمال الشرقية (إبراء) ومحافظة جنوب الباطنة (الرستاق).

 

دراسة الاستراتيجية العمانية للسياحة


تأتي دراسة الاستراتيجية العمانية للسياحة 2015 – 2040 م و التي تعكف وزارة السياحة حاليا على إعدادها، انسجاما وتجاوبا مع نهج التخطيط الاستراتيجي الذي تتبناه السلطنة، المعبر عنه في إعلان المجلس الأعلى للتخطيط عن بدء الإعداد للرؤية المستقبلية الشاملة (عمان 2040 م). وتحرص الوزارة على أن تشكل الاستراتيجية السياحية أحد الروافد الهامة لتلك الرؤية الشاملة، وأن تكون على توافق كامل معها، وقد تم اسناد إعداد الاستراتيجية لشركة عالمية لها شهرة واسعة في المجال السياحي.

 

ومن الأهداف الرئيسية التي تسعى الاستراتيجية العمانية للسياحة إلى تحقيقها، زيادة إسهام القطاع السياحي في إجمالي الناتج المحلي، كأحد المصادر الرئيسية للدخل، حيث أنه يرتبط ارتباطا وثيقا بعملية التنمية المستدامة التي تشهدها جميع القطاعات ذات الصلة، وبالدور الريادي الذي يمكن أن تلعبه مشروعات الاستثمار السياحي في النهوض بالمجتمعات المحلية في مختلف ولايات ومحافظات السلطنة، بالإضافة إلى الآفاق التنموية المستقبلية التي تتبعها صناعة السياحة وقدرتها الكبيرة على توليد الفرص الوظيفية.

 

وتقوم استراتيجية عمان السياحية على أهمية استثمار الميزات التنافسية التي تملكها السلطنة في مجال السياحة، والمتمثلة في التراث التاريخي والثقافي الغنى، إلى جانب الإمكانيات الطبيعية العديدة والمتنوعة، وذلك استنادا على مبادئ التنمية المستدامة، والتوافق مع الهوية العمانية. وضعت الوزارة الأهداف الرئيسية، والمحاور المحددة، وبلورت التحديات التي تواجه قطاع السياحة العماني، راعت فيها توجيه الاهتمام نحو الهدفين الاستراتيجيين، المتمثلين في: خلق الفرص الوظيفية للقوى العاملة الوطنية؛ وزيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي.

 

وقد ارتأت وزارة السياحة أن فعالية إنجاز مشروع الاستراتيجية تكمن في الحوار والتشاور الإيجابي المكثف والمتواصل مع جميع الأطراف والشركاء من ذوي التخصص والمعرفة والخبرة. وفي ذلك الإطار قامت الوزارة بالتعاون مع الشركة الاستشارية بتنظيم سلسلة من حلقات العمل والندوات، شارك فيها ممثلون للعديد من الجهات المعنية والوزارات والخبراء في تنمية السياحة من قطاعات البيئة، والمواصلات، والاستثمار، والقطاع الخاص، والتراث والتعليم، وغيرها؛ من أجل تحديد المحاور والقضايا الرئيسية والفرص المتاحة لتطوير السياحة، وزيادة مساهمتها في التنمية الاقتصادية للسلطنة، وجذب الاستثمارات، وتوفير فرص العمل.

 

 

وقد أولت حلقات العمل أهمية خاصة لموضوعات تنوع المقاصد السياحية؛ والدروس المستفادة في التجارب السياحية؛ والموروث التراثي والبيئة العمانية؛ وأهمية تعزيز تنافسية السياحة العمانية، واستثمارها في توفير خدمات سياحية مميزة، استنادا على الميزات النسبية التي تتمتع بها السلطنة. وأصالة الضيافة العمانية وتطوير المجتمعات المحلية .

 

كما تم إجراء مسوحات وعقد ندوات وحلقات عمل غطت جميع محافظات السلطنة؛ وذلك بهدف
توسيع المشاركة الفعالة لتشمل الجهات المعنية في المحافظات والمجتمعات المحلية؛ وإتاحة الفرصة للقطاعات السياحية الأهلية للإسهام والمشاركة البناءة في وضع الاستراتيجية؛ التعرف بعمق على القضايا والتحديات الرئيسية، وتحديد الفرص المتاحة لتنمية السياحة المحلية والدولية؛ وبلورة الرؤية المستقبلية لها.

 

المشاريع الحكومية


تقوم وزارة السياحة بالعديد من المشاريع في مختلف محافظات السلطنة والتي تسعى من خلالها إلى تقديم الخدمات الاساسية التي يحتاجها السائح والمقيم اثناء زيارته للمواقع السياحة التي تزخر بها محافظات السلطنة حيث تعتزم الوزارة تنفيذ مشروع:


• الواجهة البحرية بشاطئ الأشخرة: تأتي اقامة المشروع لخدمة السياحة الداخلية والخارجية بغرض استيعاب أكبر قدر من الحركة السياحية المتنامية التي يشهدها الشاطئ وتهيئته لاستقبال الزوار بشكل يومي كموقع سياحي متميز وفريد.


 ومن اهم مكونات المشروع – مرافق سياحية – دورات مياه عامة – مظلات وأماكن للجلسات العائلية – مطاعم ومقاهي للسياح- محلات لبيع الهدايا والمنتجات الحرفية المحلية – مسارات للمشي والدراجات الهوائية على طول الشاطئ – مواقف للسيارات – اعمال تجميلية أخرى


• كما تم الانتهاء وتشغيل عدد من المواقع في منطقة الجبل الأخضر حيث يعتبر الجبل الأخضر من الأماكن التي تستقطب الكثير من السواح وهو من المناطق المشهورة سياحيا بمحافظة الداخلية وذلك بسبب موقعه الجبلي المميز وانخفاض درجات الحرارة فقد حرصت الوزارة بأن تبدأ خلال عام 2014 م بتنفيذ مشروع تطوير الجبل الأخضر.


ويتكون المشروع من مركز معلومات بطوي سعده ويحتوي على: مكتب الإدارة – محليين تجاريين- مقهى- دورات مياه- مصلى للرجال والنساء.


• الأعمال الاستشارية لتطوير عين الثوارة بولاية نخل: سعت الوزارة نحو تطوير مشروع الأودية السياحية وتوفير الخدمات اللازمة وفي هذا الاطار بدأت الوزارة في تنفيذ مشروع لتطوير عين الثورة وذلك بسبب تنامي الحركة السياحية لهذا الموقع.


 وأهم مكونات المشروع – تطوير مداخل المواقع- مواقف للسيارات- تأهيل منطقه التبسيل الأثرية – صيانة وتجميل منطقة الفلج- تطوير مساحة لجلوس العائلات- إنشاء دورات مياه – عمل لوحات ارشادية ومعلوماتية- عمل مقاعد جلوس- مصلى للنساء- توفير خدمات ومرافق اخرى لمرتادي المكان، ويتم حاليا تعويض ملاك الاراضي الواقعة ضمن منطقة التطوير.


• التراثية المشاريع: يعد مشروع تطوير القلاع والحصون أحد المشاريع الرائدة الذي تقوم بتنفيذه والإشراف عليه وزارة السياحة، والتي يتعرف من خلالها الزائر على مكنونات التاريخ العماني وما يتميز به من سمات معمارية إضافة الى التعريف بالمناطق المحيطة به ومن أهم هذه المشاريع: 1 _مشروع تأهيل وتطوير حصن مرباط 2_ مشروع صيانة لحصن سدح – محافظة ظفار 3 _مشروع تأهيل وتطوير حصن السنيسلة- محافظة جنوب الشرقية4_ مشروع تطوير وتأهيل حصن بلاد صور- محافظة جنوب الشرقية5_ مشروع تأهيل وتطوير السوق الحرفي بولاية صحار6_ مشروع تأهيل وتطوير حصن الحزم- محافظة جنوب الباطنة7_ مشروع تأهيل وتطوير قلعة نخل- محافظة جنوب الباطنة8_مشروع تنفيذ أعمال صيانة قلعة نزوى-محافظة الداخلية بالتنسيق مع وزارة التراث والثقافة9_ صيانة حصن الخندق بالتنسيق مع وزارة التراث والثقافة-محافظة البريمي.10_ مشروع تأهيل تطوير حصن الحلة


المشاريع السياحية المتكاملة


تتضمن المشاريع السياحية المتكاملة والتي تأتي بالتعاون مع القطاع الخاص المجمعات السياحية المتكاملة والتي تهدف إلى تنشيط الحركة السياحة إلى السلطنة وتنشيط الاستثمارات السياحية وأهم هذه المشاريع والتي ما زالت تحت التنفيذ:


• مشروع شاطئ صلالة والذي يقع في المنطقة الممتدة من خور صولي بولاية صلالة إلى خور طاقة، 3 ويتكون من فنادق تحتوي على 700 غرفة، و 1000 وحدة سكنية، ومرسى بحري، وملعب جولف، و 186 شقة فندقية. حيث تم الانتهاء من تنفيذ عدد من الوحدات السكنية للمرحلة الاولى، كما تم افتتاح فندق الجويرة بسعة 65 غرفة و فندق روتانا بسعة 400 غرفة، والانتهاء من تنفيذ المارينا. وتم البدء في تنفيذ فندق الفنار الذي يحتوي على 219 غرفة، وجاري العمل على استكمال الاعمال الانشائية المتبقية.


• مشروع سرايا بندر الجصة يقع المشروع في منطقة الجصة بولاية مسقط، ويتكون من فندقين بسعة إجمالية 326 غرفة، ووحدات سكنية، ومرافق ترفيهية. حيث تم الانتهاء من أعمال التسويات بالموقع و تم البدء بأعمال البنية الاساسية والإنشائية لبعض مكونات المشروع.

 

• مشروع الموج والذي يتم تنفيذه على الواجهة البحرية الممتدة بين العذيبة وولاية السيب، يتكون المشروع من اربعة فنادق ووحدات سكنية، وملعب للجولف ب 18 حفرة ومرافق ترفيهية بالإضافة إلى مرسى بحري، ومركز تجاري. حيث تم الانتهاء من تنفيذ عدد من الوحدات السكنية، كما تم افتتاح المركز التجاري الممشى، وجاري العمل على استكمال الاعمال الانشائية المتبقية.


• مشروع منتجع رأس الحد الذي يقع بنيابة رأس الحد بولاية صور، ويتكون المشروع من فنادق بسعة اجمالية 600 غرفة ووحدات سكنية، ومحلات تجارية ومطاعم.


• مشروع أوماجن السياحي والذي يقع بشمال الحيل بولاية السيب، ويتكون المشروع من فندقين ووحدات سكنية ومرسى للقوارب ومحلات تجارية ومطاعم ومرافق ترفيهية (7 لآلئ).


• الجوائز

حصلت الوزارة على العديد من الجوائز خلال عام 2014 نضير جهودها في الترويج عن السلطنة كوجهة سياحية متميزة ومتفردة بطبيعتها ومن خلال المشاريع المتعددة التي تقوم بها ومن أهم هذه الجوائز:

1. جائزة المرشد الألي للمسارات الجيولوجية بمحافظة مسقط
المشروع عبارة عن برنامج رقمي يقوم بتوفير المعلومات العلمية الهامة لأي ملمح أو منظر جيولوجي أو سياحي أو بيئي أو ثقافي، ويستهدف المشروع أهم 30 موقع جيولوجي في محافظة مسقط بملف رقمي ضمن الموقع الإلكتروني للوزارة وباللغات الأربع العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية وأيضا يتضمن خرائط توضيحية ولوحات إرشادية مثبتة بكل موقع باللغتين العربية والإنجليزية. وقد تم اختيار هذه المواقع الجيولوجية من قبل فريق العمل الذي تم تشكيله من لجنة السياحة الجيولوجية حيث قام الفريق بتغطية المسارات الجيولوجية بكافة أرجاء السلطنة وعلى إثر هذه الدراسة تم اختيار 30 ملمح جيولوجي هي أهم ما يتميز بها مسار مسقط الجيولوجي.


وقد نال المشروع على جائزة اليونيسكو نظرا للالتزام المستمر لتحقيق التنمية المستدامة، والتعليم، والتقارب الثقافي، وتم افتتاح المشروع في يونيو 26 2012 م.


2. جائزة أفضل موقع الكتروني لوزارة سياحة
حاز الموقع الرسمي لبوابة عمان السياحية الالكترونية
www.omantourism.gov.om
على جائزة أفضل موقع استراتيجي في فئة المؤسسات الحكومية لعام 2014 م، ضمن جوائز أكاديمية التميز للمواقع الالكترونية العربية لعام 2014 م، التي تنظمها المنظمة العربية للتنمية الادارية وأكاديمية جوائز الانترنت في المنطقة العربية.

جاء فوز البوابة بهذه الجائزة الهامة نظرا لتقديمها منتجات وخدمات لفئة معينة وهامة من الزوار، ونظرا لأن البوابة يتم زيارتها من قبل عدد كبير من المهتمين بالمنتجات والخدمات التي يوفرها موقع البوابة وبالتالي تحقيق الاهداف المرجوة.


وتعتبر هذه الجائزة تقديرا لجهود متواصلة من العمل الدؤوب في مجال تطوير وتحديث البوابة كخطوة وركيزة أساسية في جهود الوزارة من أجل تنمية قطاع السياحة في السلطنة وتأكيدا على أن السلطنة أصبحت من اهم الوجهات السياحية العالمية.

 


كما يعتبر فوز بوابة عمان السياحية الالكترونية بهذه الجائزة تتويجا للجهود التي تبذلها الوزارة لدعم توجه السلطنة نحو منظومة الحكومة الالكترونية وصولا الى "مجتمع عمان الرقمي".


3. جوائز المكاتب الخارجية
حصلت الوزارة على عدد من الجوائز في مجال السفر والسياحة من خلال مشاركاتها المختلفة في عام 2014 م وهي:

السوق الألماني
• المركز الثاني في جائزة (الذهاب آسيا)، بلقب "الوجهة السياحية الأكثر شهرة بين الدول العربية لعام 2014 م" خلال معرض ITB)) في ألمانيا.

• المركز الثالث في جائزة (الذهاب آسيا)، بلقب "أفضل مجلس إداري للسياحة لدولة عربية بألمانيا لعام 2014 م" خلال معرض (ITB) في ألمانيا.

• المركز الرابع في جائزة CBS (بلقب "أفضل جناح سياحي بمعرض برلين ITB) من قبل معهد كولون التجاري بألمانيا

السوق البريطاني
• المركز الأول في جائزة السفر نشرة ستار كأفضل مجلس إداري في مجال السياحة في الشرق الأوسط "لعام 2014 م

• الميدالية الذهبية في معرض زهور تشيلسي من خلال الحملة الترويجية المشتركة مع جمعية بريطانيا لزهور الاوركيد في المملكة المتحدة، حيث شاركت الوزارة بعرض عدد زهرتين من زهور "الأوركيد" والتي تم احضارهما من محافظة ظفار وذلك للسنة الثانية على التوالي.


• إعلان السلطنة الدولة العربية الوحيدة في قائمة "أفضل 12 وجهة سياحية لعام 2014 م" من قبل مجلة ABTA في المملكة المتحدة.

• إدراج السلطنة في قائمة "أفضل 6 وجهات للمنتجعات الصحية" التي تم اختيارها من قبل وكلاء السفر والسياحة في المملكة المتحدة


السوق الهندي
• جائزة "أفضل وجهة سياحية واعدة" من خلال المشاركة بمعرض السفر والسياحة TTF "" بتشيناي.


• جائزة "أفضل وجهة سياحية واعدة" من خلال المشاركة بمعرض السفر والسياحة TTF "" والذي اقيم في بكالكوتا.


• جائزة "أفضل مواد ترويجية مطبوعة" من خلال المشاركة في معرض السفر والسياحة TTF "" بحيدر أباد.


• جائزة "أفضل حملة دولية للتسويق السياحي لعام 2014 م" من خلال المشاركة في معرض سوق السفر الدولي بالهند "المسمى IITM" في مدينة بنغلور.


• جائزة "أفضل حملة دولية للتسويق السياحي لعام 2014 م" من خلال المشاركة في معرض سوق السفر الدولي بالهند "المسمى IITM" في مدينة تشيناي.


• جائزة "أفضل تصميم لجناح دولي لعام 2014 م" من خلال المشاركة في معرض سوق السفر الدولي بالهند "المسمى IITM" في مدينة بونا "


• ترشيح السلطنة لجائزة "أفضل وجهة ناشئة في عام 2014 م" في مجلة لونلي بلانت بالهند


السوق الخليجي
• الفوز بجائزة "ستيفي" في مجالي "حملات الاتصالات والعلاقات العامة، والسمعة الطيبة في إدارة العلامة التجارية" بالتعاون المكتب مع وكالة العلاقات العامة "أورينت بلانيت" وذلك من خلال الحملة الترويجية بعنوان "سلطنة عمان. وجهة سياحية جديدة في الشرق الأوسط"


السوق الاسترالي والنيوزلندي
• ترشيح السلطنة من قبل "الاتحاد الأسترالي لوكلاء السفر" في أستراليا لجائزة "أفضل مكتب تمثيل سياحي دولي لعام 2014 م"


4. جوائر المواقع الالكتروني

حاز ميناء خصب على المركز السابع ضمن قائمة "أجمل الموانئ في العالم" من قبل الملحق السياحي التابع لصحيفة البريطانية التلغراف. وادراج فندق اليلا الجبل الأخضر ضمن قائمة 23 "من أعظم الفنادق التي تم افتتاحها في عام 2014 م" من قبل الموقع الالكتروني التابع لقناة الاخبارية CNN.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: