اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

25 % تراجع عدد السياح فى اسرائيل

25 % تراجع عدد السياح فى اسرائيل

 

القدس "المسلة" …. أظهرت معطيات نشرها اتحاد الفنادق في إسرائيل أن البلاد تشهد أزمة سياحة منذ شهر تموز/يوليو الماضي وهي ما زالت تتفاقم حتى يومنا هذا. وبحسب المعطيات فإن عدد الغرف المحجوزة للنوم في النصف الأول من عام 2045 هي أقل بـ 25% مما كانت عليه في الفترة الموازية من عام 2014. وبحسب التقديرات فإن الأشهر الحالية لا تبشر بأي تغيير إيجابي وقد سجل شهر حزيران الماضي انخفاضا بنسبة 20% مقارنة مع نفس الشهر من السنة الماضية.

 

وبحسب المعطيات الجديدة فقد سجلت في إسرائيل بالأشهر كانون الثاني/يناير- تموز/يوليو 4.1 مليون حجز في غرف النوم بالفنادق وأن ما أنقذ الوضع في هذه الفترة كان بالأساس الإسرائيليين الذين سجلوا في الفنادق 5.9 مليون حجز فندقي في نفس الفترة.

 

وعلى الرغم من انخفاض حجوزات السياح الأجانب بنسبة 25% في الغرف الفندقية، فإن الليالي التي قضاها الإسرائيليون في الفنادق كانت أعلى بـ 8% مما كانت عليه الوضع في الفترة المقابلة من عام 2014، وبحسب المعطيات فإن نسبة انخفاض الحجوزات الفندقية في نفس الفترة بين السياح الأجانب والإسرائيليين سجلت انخفاضا بنسبة 8% فقط.

 

في غضون ذلك، أشارت معطيات دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل أنه على الرغم من انخفاض نسبة الحجوزات الفندقية بـ 25% فإن عدد السياح الذين دخلوا إلى إسرائيل انخفض بنسبة 17%. وتشير هذه المعطيات أن مشكلة أصحاب الفنادق في إسرائيل لا تتلخص فقط بحملة "الجدار الصامد". وبحسب جهات في قطاع السياحة – فإن هناك ميل لدى السياح إلى إيجاد أماكن بديلة للنوم ورخيصة أكثر مقابل الفنادق ذات الأسعار المكلفة. وبحسب المعطيات فإن السياح الأجانب يميلون أكثر إلى استئجار الشقق المخصصة للسياح، استئجار غرف عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل موقعAir BNB والنوم لدى الأصدقاء وحتى في الشقق الخاصة بإسرائيليين يعيشون في الخارج من أجل السكن فيها عدة أسابيع، فيما تبقى هذه الشقق فارغة باقي أيام السنة.

 

أما المدينة الإسرائيلية التي عانت أكثر بسبب انخفاض نسبة السياح في إسرائيل فكانت مدينة إيلات، جنوب إسرائيل. وبشكل عام تحظى إيلات بسياحة شتوية من أوروبا، ولكن هذه السنة وبسبب الأجواء غير الباردة في أوروبا انخفضت نسبة السياح الأوروبيين في المدينة. كما أن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها روسيا أدت إلى إلغاء الكثير من رحلات الطيران مما أدى إلى انخفاض نسبة السياح في المدينة بـ 46% عما كانت عليه بنفس الفترة من السنة الماضية. وانخفضت نسبة الحجوزات الفندقية في منطقة البحر الميت بنسبة 34% مقارنة بالسنة الماضية فيما انخفضت نسبة الحجوزات الفندقية في مدينة طبريا بنسبة 29% مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، فيما سجلت مدينة الناصرة والقدس انخفاضا مشابها. أما المدينة الوحيدة التي سجلت ارتفاعا في نسبة الحجوزات الفندقية فكانت مدينة هرتسليا القريبة من تل أبيب وسجلت ارتفاعا بنسبة 4% مقارنة بالسنة الماضية.

 

وفي معرض رد المدير التنفيذي لاتحاد الفنادق في إسرائيل، بوعز بار نير، فقال إن أزمة السياحة التي تمر بها إسرائيل أدت إلى خسارة 2.7 مليون حجز فندقي للسياح الأجانب الأمر الذي يعني خسارة ما قيمته 1.2 مليار شيكل للفنادق الإسرائيلية. وبحسب أقواله: "هذه أزمة طويلة وعميقة ولم نشهد مثلها في العقد الأخير. المعطيات الصعبة تلزمنا فورا بزيادة ميزانيات التسويق السياحي لدولة إسرائيل، عدا عن ذلك سنجد أنفسنا غارقين في نفس الأزمة بدون أي أمل لأي تغيير حتى نهاية 2015 ومطلع 2016".

 

وأشار بار نير أن الوضع الحالي والذي تقف فيه ميزانية تسويق إسرائيل على 120 مليون شيكل جديد، (بعد تقليص نصف الميزانية العادية)، هو غير منطقي ويجب على الحكومة أن تقوم برد سريع وتضيف حوالي 170 مليون شيكل لهذا الأمر، بدون أي تأجيل وذلك حسبما طالب بذلك رئيس لجنة المالية في البرلمان الإسرائيلي، عضو الكنيست غافني".

 

أما وزير السياحة الإسرائيلي، ياريف ليفين فقال في معرض رده على المعطيات الجديدة: "قطاع السياحة لا يمكن أن يتحول إلى قطاع مهمل، بعد أن تم وضعه في أسفل سلم الأولويات القومية والاقتصادية في دولة إسرائيل. آن الأوان للاعتراف بقطاع السياحة كأحد محركات النمو المهمة والأساسية، وتحويله إلى مركب رئيسي يمكنه التأثير بشكل مباشر وسريع على مدخولات الدولة والاقتصاد".

 

وأضاف وزير السياحة الإسرائيلي لـ يديعوت: "هذا ليس مُنزلا ولا يمكن أن نتعايش مع هذه المعطيات التي أمامنا. إسرائيل لا تقوم باستثمار الأموال في هذا القطاع، وفقط من خلال الاستثمار في التسويق والبنى التحتية السياحية يمكن تغيير المعطيات وبسرعة. حان الوقت لاتخاذ قرار واضح وحقيقي من أجل السياحة. لدينا منتج سياحي مميز وأنا مُصّر على تغيير هذا الوضع وتخصيص المزيد من الميزانيات واستثمارها في قطاع السياحة بإسرائيل".

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: