اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

نهيان بن مبارك يطلق من الامارات أول سجل وطني إلكتروني على مستوى المنطقة للآثار

نهيان بن مبارك يطلق من الامارات أول سجل وطني إلكتروني على مستوى المنطقة للآثار

 

أبوظبي "المسلة "…. أطلق الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة والآثار اليوم في مقر المجلس..السجل الوطني الإلكتروني للآثار الإماراتية الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة.

 

ويهدف السجل إلى حماية الآثار والتعريف بها وتوفير البيانات والمعلومات الكاملة للباحثين والدارسين والسائحين والجهات التنفيذية المكلفة بحماية الآثار الإماراتية التي يعود أقدمها كالفئوس الحجرية إلى / 120 / ألف سنة.

 

و يضم السجل ثلاثة آلاف و/ 100 / قطعة متنوعة ويوفر ما يقرب من / 30 / معلومة أساسية عن كل قطعة من هذه القطع من حيث حجمها والمادة المصنوعة منها ومكان وجودها ووزنها وقياساتها وتاريخ اكتشافها ومكتشفها وموقع اكتشافها ووضعها العام إن كانت سليمة أو مرممة إضافة إلى رسم وصورة خاصة بكل قطعة.

 

وأكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان لـ وام أن المشروع من أهم المشروعات الحضارية للإمارات وأنه مهم جدا للمستقبل وللحفاظ على الموروث الحضاري .. مشيرا إلى أن هذه الآثار هي دليل على أن تاريخ الإمارات ضارب في القدم وأنها دولة لها تاريخ وكانت ملتقى الحضارات كما أنها لا تزال ملتقى لحضارات العالم بل نموذج للإنسانية والتعايش السلمي .

 

وشدد على أن الإمارات ليست نبتة جديدة في الجغرافيا والتاريخ بل لها تاريخ وحضارة فقد كانت مفترق طرق وملتقى للتجارة والعمل ولعبور الناس من كل الأعراق والأديان والثقافات والجنسيات والبلدان .

 

وأضاف أن الإمارات أصبحت أيضا نقطة تواصل وانطلاق من وإلى كل دول العالم ومركزا دوليا في جميع المجالات كالتجارة والسياحة والتعليم وإضافة إلى كونها تستضيف جاليات من مائتي جنسية تقريبا .

 

وقال إن هذا التقارب والتعايش بين أبناء الجنسيات ومواطني الدولة هو ما كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " يهدف إليه وألا تنعزل الإمارات عن العالم توثر فيه وتتأثر به .

 

وأشار إلى أن المجتمع الإماراتي يتقبل العاملين المقيمين على أرض الدولة ويستفيد من خبراتهم وتجاربهم في البناء والتنمية .. مضيفا أن الدولة أصبحت نموذجا يحتذي عبر المشاركة في اللقاءات والمؤتمرات العالمية بهدف التفاهم مع الآخر وتوطيد العلاقات معه والتجسير بين الثقافات والأديان سعيا نحو العيش في سلام ووئام .

 

وتوجه بالشكر إلى فريق العمل الذي أنجز هذا المشروع الحضاري القيم وأكد دعم الدولة للمشروعات التي تمثل ثروة للمستقبل وللباحثين من خلال إظهار تاريخ الامارات الضارب في القدم .

 

وحضر حفل الإطلاق محمد خميس بن حارب المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار وأعضاء مجلس الإدارة والفريق القائم على المشروع الذي قدم شرحا وافيا لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك عن السجل ومعايير عملية تسجيل الآثار فيه والتي سوف تستمر حتى اكتمالها .

 

وفي مؤتمر صحفي عقب إطلاق المشروع قال محمد خميس بن حارب المهيري مدير عام المجلس أن المشروع يأتي تنفيذا لتوجهات الحكومة الإلكترونية وتحقيقا لاستراتيجية المجلس في مجال حماية الموروث الحضاري الإماراتي.

 

ولفت إلى أن السجل يسهل على الباحثين والدارسين والمعنيين في كل أجهزة الحكومة الاتحادية والمحلية الاطلاع على ما لدى جميع المتاحف الأثرية من كنوز أثرية من خلال موقع رسمي واحد.

 

وأضاف أن المشروع من أهم مشروعات حماية الآثار الإماراتية حيث تم تسجيل ثلاثة آلاف و/ 100 / قطعة أثرية من كل الإمارات والمتاحف حتى اليوم وتم ترقيم القطع الأثرية ووضع صور لها ومعلومات توضح المقاييس الخاصة بها والفترة الزمنية التي تنتمي إليها.

 

وتوقع أن يصل عدد القطع المسجلة إلى أربعة آلاف قطعة بنهاية العام الجاري وإلى عشرة آلاف قطعة خلال السنوات القادمة وأن عمليات الإضافة ستستمر حتى يتم تسجيل كل الآثار الإماراتية.

 

وأضاف المهيري أن السجل الوطني للقطع الأثرية يعد قاعدة بيانات إلكترونية توفر المعلومات الكاملة عن ما هو موجود لدى الدولة من قطع أثرية معروضة أو مخزنة في مختلف متاحف الآثار المحلية.

 

وأكد أنه تم إعادة توثيق جميع القطع التي تم إدخالها في السجل وفق المعايير الدولية المتبعة في توثيق الآثار والمتاحف وإعطاء كل قطعة رقم وطني خاص بالدولة إضافة إلى رقمها المحلي الخاص بالإمارة.

 

وأضاف المهيري أن تنفيذ المشروع يأتي ضمن الأهداف التي يسعى المجلس الوطني للسياحة والآثار إلى تحقيقها وفي مقدمتها الحفاظ على الآثار وقد تطلب إنجازه عاما كاملا من العمل المتواصل لفريق عمل متخصص من الخبراء والمختصين من المجلس والمتاحف المحلية للإشراف على إعداد السجل .

 

وبين أن الفريق عمل على وضع تصميم خاص بالسجل وتحديد نوع المعلومات التي تعرض من خلاله والتدريب على إدخال البيانات وتعديلها وقت الحاجة .

 

وعن المردود الإيجابي للسجل الوطني للآثار قال سعادة محمد خميس بن حارب المهيري..إن السجل يهدف إلى توفير وتسجيل معلومات كاملة إلكترونيا عن الآثار الإماراتية وبذلك يعد مرجعا للجهات الاتحادية المنوط بها حماية الآثار والموروث الحضاري مثل الجمارك وإدارة الانتربول والجهات الأخرى لمنع تداول أو تهريب الآثار كما يتيح فرصة كبيرة أمام المختصين والباحثين وطلبة الجامعات للاطلاع على الكنوز الأثرية والمعلومات بالموقع والاستفادة منها في الدراسة والبحث.

 

وأوضح المهيري أن دولة الإمارات العربية المتحدة بإطلاقها هذا السجل الوطني للآثار أصبحت من الدول العربية الرائدة في إنشاء سجل للقطع الأثرية خاصة في نسخته الإلكترونية .

 

وعن كيفية الدخول إلى السجل ومن يحق له تصفح السجل قال محمد خميس بن حارب المهيري .. إن السجل الوطني للآثار مفتوح للتصفح على عدة مستويات حيث يمكن للجمهور الدخول إلى السجل ومشاهدة الآثار الإماراتية المسجلة والاطلاع على المعلومات الخاصة بها والاستفادة منها في الدراسات أو الثقافة العامة والتعرف على الآثار الإماراتية .

 

وأشار إلى أن السجل يتيح لهم علميات البحث بناء على أماكن وجود القطع الأثرية أو المادة المصنوع منها الأثر أو الفترة التاريخية التي تعود إليها كل قطعة أثرية.

 

وقال أن هناك مستوى آخر من التصفح للإدارات المحلية للآثار والمتاحف حيث يمكن لهذه الإدارات الدخول إلى القطع الخاصة بها وتعديل البيانات وإضافة آثار جديدة أو صور إضافية لضمان عمليات التحديث والإضافة .

 

وأكد المهيري أن هذا المشروع على قدر كبير من الأهمية نظرا لدوره في توفير المعلومات التي تسهم في الحفاظ على الموروث الحضاري الإماراتي والتعريف به الأمر الذي سيعمل على تطوير وتنمية السياحة الثقافية.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: