اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

السويدى : الناقلات الوطنية تبحث وقف استخدام الأجواء الليبية مع تصعيد العمليات العسكرية

السويدى : الناقلات الوطنية تبحث وقف استخدام الأجواء الليبية مع تصعيد العمليات العسكرية

 

دبى "المسلة"…. أخضعت الهيئة العامة للطيران المدني تحليق وعبور طائرات شركات الطيران الوطنية فوق الأجواء الليبية للتقييم والمراقبة المستمرة في ضوء التطورات التي تشهدها الأراضي الليبية من أعمال عسكرية والتطورات المتوقعة في الفترة المقبلة، خصوصا مع التصعيد القائم هناك.

 

وقال سيف السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني في تصريحات لـ «الاتحاد» إن قضية الأمن والسلامة للمسافرين على متن طائرات الناقلات الوطنية والعاملين عليها تمثل أولوية مطلقة، لا يمكن التهاون فيها بأي شكل.

 

وأوضح أن متابعة الأجواء في ليبيا وسلامة الطائرات التي تحلق بها أمر يخضع للمراقبة المستمرة وبدقة شديدة، ويتم إعداد تقارير دورية من خلال التواصل مع السلطات المختصة في ليبيا، والمنظمة الدولية للطيران المدني “إيكاو” للوقوف على مدى المخاطر المتوقعة على حركة النقل الجوي في ليبيا.

 

وأوضح أن الهيئة لن تتردد في اتخاذ القرار المناسب بشأن الطيران في الأجواء الليبية، بغض النظر عن الأبعاد الاقتصادية التي تترتب على استخدام الشركات الوطنية “الاتحاد للطيران وطيران الإمارات والعربية للطيران وفلاي دبي”، مجالات جوية بديلة، خصوصا بشأن ارتفاع تكاليف التشغيل خصوصا في مجال الوقود.

وشدد على أن السلامة الجوية لحركة الطيران من الإمارات وشركاتها أهم من شيء آخر، وأولوية لا بديل لها.

 

وكانت الناقلات الوطنية قد أوقفت رحلاتها إلى المطارات الليبية بسبب تدهور الأوضاع الأمنية هناك.

 

وأشار إلى أن هيئة الطيران المدني لديها بدائل مناسبة للمسارات الجوية، والتي يمكن اتخاذها في الوقت المناسب، إذا ما اقتضت الضرورة ذلك، وفي ضوء التطورات في الموقف، خصوصا ما يتعلق بالأعمال العسكرية في الأراضي الليبية.

 

ونوه السويدي بأنه وفيما يتعلق بالأوضاع في سوريا، فإن الناقلات الوطنية لا تستخدم الأجواء الجوية في سوريا في حركة الطيران إلى نقاط أخرى، وذلك في إطار أجراء وقائي تم مبكرا لتوفير الحماية والسلامة لحركة النقل الجوي لشركات الطيران الإماراتية وركابها وموظفيها.

 

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني قد حظرت الطيران فوق العديد من المناطق الملتهبة في المنطقة والعالم، حيث حظرت على الناقلات الوطنية استخدام الأجواء العراقية، فور التداعيات المترتبة على الأعمال العسكرية في أربيل، كما أوقفت شركات الطيران الوطنية رحلاتها إلى أربيل من السبت الماضي، كما قامت الناقلات الإماراتية، بالتنسيق مع الهيئة بتغيير مسار رحلاتها فوق المناطق الملتهبة بالعراق.

 

وأوضح سيف السويدي أن شركات الطيران الوطنية وبالتنسيق مع الهيئة تختار المسارات البديلة الأكثر أمانا وسلامة على المسافرين إلى وجهات أخرى، فيما تتواصل الهيئة مع المنظمة الدولية للطيران المدني “إيكاو” ومع السلطات المختصة في مختلف المناطق الملتهبة بشأن الوقوف على معلومات دقيقة حول الوضع الأمني فيها، ومدى سلامة حركة الطيران في مختلف الأجواء.

وذكر أن الإدارات المعنية بالهيئة تتابع تطورات الموقف في مختلف المناطق الملتهبة في أنحاء العالم، وبشكل دقيق من خلال التواصل مع الهيئات العالمية المختصة، والجهات المعنية في الدول التي تشهد توترا عسكريا، لضمان أفضل أمور الأمن والسلامة في الأجواء، منوها بما تم اتخاذه بشأن الطيران فوق مناطق القتال في أوكرانيا، كما سنتخذ كل ما من شأنه أن يوفر الأمن والسلامة لحركة الطيران والرحلات لشركات الطيران الإماراتية في أي منطقة في العالم تمثل خطرا على المسافرين على متن طائراتها.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: