اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الخطوط التركية ترفع عدد رحلاتها إلى ملقا الإسبانية

الخطوط التركية ترفع عدد رحلاتها إلى ملقا الإسبانية

أعلنت شركة «الخطوط الجوية التركية»، زيادة عدد رحلاتها الجوية إلى مدينة ملقا الإسبانية، لمواكبة الحضور المتنامي لإقليم أندلوسيا الذي يعد وجهة عطلات رائدة للسياح القادمين من الكويت ومنطقة الخليج العربي عموماً. الإعلان عن رفع عدد الرحلات أتى في أعقاب الحملة الترويجيّة التي أطلقتها الناقلة خصيصاً لوكلاء السفر في الكويت، بالتعاون مع «مجلس السياحة في أندلوسيا»، ومنطقة «ملقا كوستا ديل سول».

 

وحضر الفعالية التي استضافها فندق «جي دبليو ماريوت» في مدينة الكويت سفير تركيا في الكويت، مع مجموعة من وكلاء السفر في إقليم جنوب إسبانيا والذين نظّموا ورشة عمل خاصة لوكلاء السفر المحليين، واستعرضوا أبرز معالم إقليم أندلوسيا ومنها وجهات الجذب السياحي الشهيرة في ملقا وإشبيلية وغرناطة وروندا وماربيلا.

 

وقال مدير عام «الخطوط الجوية التركية» في الكويت سامي إيدوغان، إن الهدف من زيادة عدد رحلات «التركية» إلى مدينة ملقا هو مواكبة الطلب المتنامي للسياح الراغبين بالسفر إلى إقليم جنوب إسبانيا خلال ذروة فصل الصيف.

 

وأضاف أن منطقة أندلوسيا تستقطب السياح الخليجيين للتمتع بأجوائها المعتدلة، ومشاهدة معالمها الثقافية، والتعرف على مأكولاتها الشهية، واسكتشاف واحدة من أجمل المناطق في أوروبا، لافتاً إلى أن الشركة تتعاون مع الهيئات الحكومية ووكلاء السفر، لتسليط الضوء على شبكتها الواسعة في جنوب أوروبا، وتنوّع العروض الفاخرة التي تقدمها الوجهات السياحية المتميزة مثل مدينة ملقا.

 

وتابع إيدوغان أنه «باعتبارها الناقلة الأفضل في أوروبا، فإن «التركية» تفخر بزيادة عدد وجهاتها من الكويت التي أثمر دعم شركائها الكبير فيها عن تسجيل معدلات نمو لافتة». وأعلن إيدوغان تسيير 3 رحلات إضافية إلى مدينة ملقا أسبوعياً تنطلق من المركز العالمي للناقلة في مدينة اسطنبول خلال ذروة فصل الصيف بين 4 و29 أغسطس 2014، ليصل بذلك عدد رحلاتها إلى 10 رحلات جوية أسبوعياً.

 

وفي مطلع هذا العام، استضافت «التركية» – التي تعد الناقل الوطني في تركيا، مجموعة من وكلاء السفر في الكويت ضمن رحلة إلى منطقة « كوستا ديل سول » الإسبانية لتسليط الضوء على الشبكة الأوروبية الواسعة للناقلة، وخدماتها الحائزة على العديد من الجوائز بما فيها الصالة المخصصة لرجال الأعمال في «مطار أتاتورك» الدولي، والتي توفر ملاذاً هادئاً للمسافرين الذين يتوقفون مؤقتاً للاستراحة في المطار. وتتوسط منطقة أندلوسيا قارتي أوروبا وافريقيا عند التقاء المحيط الأطلسي مع البحر المتوسط، وهي تتيح للسياح الانتقال عبر نحو 40 كيلومتراً بين بيئة جبلية تشبه المناظر الطبيعية الخلابة لجبال الألب، وبيئة المناطق المدارية على شواطئ البحر المتوسط الممتدة لمسافة 900 كيلومتر.

 

وتنطوي وجهات الجذب السياحي في هذه المنطقة على مجموعة غنية من المعالم الأثرية، والقصور، وفنون العمارة العربية الحافلة بالذكريات في المدن القديمة النابضة بالحياة، وصولاً إلى البلدات الصغيرة التي تشتهر بالأعمال الحرفية.

 

وتزخر هذه المنطقة بالمناظر الطبيعية الخلابة بدءاً من وادي نهر «جواد الكيفير» (الوادي الكبير)، وصولاً إلى المناطق شبه الجبلية والمواقع الطبيعية البركانية مثل صحراء «تابيرناس» والقمم المكسوة بحلة بيضاء ثلجية في سلسلة «سييرا نيفادا» الجبلية. ويعدّ نهر «الوادي الكبير» الأكثر أهمية في منطقة أندلوسيا، باعتباره مصدر الحياة في العديد من مناطق الإقليم التي يمر فيها.

 

ويمكن للمسافرين خلال فصل الصيف التوجه على متن 42 رحلة أسبوعياً من الكويت إلى اسطنبول (6 رحلات يومياً)، ومنها إلى ملقا وغيرها من وجهات الناقلة العالمية البالغة 425 وجهة.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: