اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

موقع عين الحنش التاريخى بين الأبقار والأغنام

تاريخه يعود إلى مليوني سنة قبل الميلاد


موقع عين الحنش التاريخى بين الأبقار والأغنام

سطيف " المسلة " … عرف أقدم موقع للتاريخ البشري بمنطقة عين الحنش، جنوب شرق ولاية سطيف، عملية تخريب، خاصة من طرف المهتمين بتربية الأبقار والأغنام، زيادة على منح البلدية، في وقت سابق، للعديد من الاستفادات من البناء الريفي. في حين أعلنت وزارة الثقافة، رسميا، تصنيف الموقع ضمن الموروث التاريخي الوطني، في انتظار تصنيفه عالميا.

 

 راسلت عديد الجهات الثقافية وسكان المنطقة وباحثون في الآثار، عديد الهيئات الرسمية، وعلى رأسها وزارة الثقافة، يطالبون بضرورة حماية موقع عين الحنش التابع إداريا لبلدية ”الفلتة الزرقاء” بولاية سطيف، والذي يعود تاريخه إلى 2 مليون سنة قبل الميلاد، حيث تشير تقارير أمنية رفيعة إلى إمكانية وجود آثار على مساحة تفوق 80 هكتارا، ومن الممكن أن تكون محل أطماع العديد من مهرّبي الآثار، خاصة بعد القبض، في وقت سابق، على عصابة من 7 أشخاص، كانت تنسق عملياتها لسرقة الآثار، حيث تمكنت من الاستيلاء على تمثال ”ساطورن” الذي يمثل آلهة الرومان، والذي كان يتوسط ساحة ”آسيبتيمس” بوسط مدينة كويكول بجميلة، زيادة عن إعلان اكتشاف 884 مستحثة أثـرية بالموقع على يد البروفيسور محمد سحنون، الذي يشرف على تلك الحفريات، والتي بدأت في سنة 1947 على يد عالم الآثار الفرنسي أرامبورغ، وتم تقديم هذه الآثار إلى متحف سطيف.

 

وأكد مدير الثقافة بالولاية، محمد بوديبة، في حديث لـ”الخبر”، أن الأمر يتعلق أساسا بقرارات وزارة الثقافة التي تتكفل بتصنيف الموقع، غير أنه شدّد على ضرورة منع كل أشكال البناءات الفوضوية التي تمس بالموقع، خاصة تلك القريبة من مواقع التنقيب التي تتواجد حاليا على مسافة 1 هكتار مربع، في حين أوضح أن مصالحه سوف تسعى للحفاظ على الموقع، ولو بتسييجه.

 

وساند رئيس المجلس الشعبي البلدي، حمامنة إسماعيل كل الإجراءات التي تهدف إلى حماية الموقع الأثـري، خاصة بعد تسلمه سجلا من طرف وزارة الثقافة من أجل تدوين كل الملاحظات المتعلقة بذلك، زيادة على تجميده لكل رخص البناء في الموقع الأثـري بعد خروج تصنيف الموقع في الجريدة الرسمية.

 

من جهة أخرى، عرف الموقع زيارة العديد من البعثات الأجنبية المختصة في الآثار، وذلك في جوان من السنة الماضية، خاصة الباحث الفرنسي دي ماتيو، حيث تم العثور على مستحثة تمساح طوله حوالي 7 أمتار، إضافة إلى وحيد القرن، والعديد من الحيوانات الأخرى التي عاشت في المنطقة قبل آلاف السنين.

المصدر : الخبر
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: