Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

باحث: النقوش الأثرية بجنوب مملكة السعودية تبرز تقدم حضارات الجزيرة العربية تجاريا

باحث: النقوش الأثرية بجنوب مملكة السعودية تبرز تقدم حضارات الجزيرة العربية تجاريا

 

 

الرياض “المسلة” ….. استعرض الباحث بجامعة الملك سعود، الدكتور محمد علي عبد الحاج، أهمية الاكتشافات النقشية الأخيرة في جنوب الجزيرة العربية ووسطها، ودورها في تخليد تمركز القبائل العربية في أراضي الجزيرة العربية وبناء الممالك علاقات دبلوماسية وتجارية مع شمال الجزير العربية وبلاد الشام ومصر ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، ومدى ما تقدمه المكتشفات الأثرية من اسهامات عند العثور عليها في مكانها وعدم تحريكها.

 

وأشاد عبد الحاج في المحاضرة التي ألقاها بالمتحف الوطني عن الاكتشافات النقشية الأخيرة في جنوب الجزيرة العربية، بالجهود التي تبذلها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة في فرق التنقيب السعودية للعثور على مكتشفات تثرى التاريخ الحضاري الممتد في منطقة الجزيرة العربية عبر العصور.

 

وقال بأن النقوش الأثرية في جنوب المملكة أظهرت تطور خط المسند الجنوبي عبر العصور، حتى أن النقوش فى جنوب الجزيرة العربية تتشابه مع الأختام الاسطوانية في بلاد الرافدين في النصف الثاني من الألف الثاني قبل الميلاد، اضافة إلى أن النقوش المعينية تظهر تطور حروف وأبجديات خط المسند، وأن مملكة سبأ عاصرت مملكة معين، بخلاف المألوف عند المؤرخين.

 

الحملة الرومانية

 

وأشار إلى نقش يؤرخ الحملة الرومانية على جنوب الجزيرة العربية، ويرسم خط التجارة بين الشمال والجنوب، كما يرسم خارطة لممالك الجزيرة العربية في القرن السادس قبل الميلاد، ومن تلك الممالك مملكة لحيان ومملكة، والذي غير ما يتناوله الدارسون بأن لحيان استوطنت مكان دادان؛ لكن النقش يوضح أن لحيان منطقة ودادان منطقة.

 

وبحسب عبد الحاج، يقول صاحب النقش أنه خرج من دادان إلى لحيان في مهام تجارية ودبلوماسية، ومنها انطلق الى غزة، حتى وصل إلى قبرص وما جاورها من بلاد ساحلية، وحتى بلاد الرافدين، وبلاد اليونان، مشيراُ إلى خطأ الأجانب في قراءته، فعندما درسوه قالوا إن ملك سبأ هاجم قافلة معينية  خرجت من وادي الجوف في لحيان، وأن صاحب النقش قائد عسكري أرسله لمهاجمة القافلة، لكن التفسير الصحيح أنه لو أراد مهاجمتها لفعل ذلك في وادي الجوف، كما انه واصل مسيرته إلى غزة، موضحاً أن النقش رغم أهميته إلا أنه عثر عليه بالطريقة العشوائية، وتم تهريبه الى الخارج، قبل أن تتم استعادته.

 

رحلات

 

وبين أن هناك نقش عثر عليه العام الماضي، مؤرخ من القرن الأول قبل الميلاد وبداية القرن الاول الميلادي، وهو يخلد رحلات تجاريه كبيرة  قام بها شخصان قاتبيان  نحو بلاد الشام، وأهميته أنه يأتي على ذكر الأنباط  والكندنيون  ومصر والبتراء، ويرسم خط سير القوافل التجارية من الجنوب إلى الشمال ودول المتوسط ، عبر بلاد الشام التي كانت الممر الرئيسي لتجارة الجزيرة العربية الى مصر، كما أنه يعتبر النقش الوحيد المكتشف الذى يذكر البتراء باسم “الرقيه”.

موقع الأخدود

 

 

وأوضح أن الفريق السعودي عثر على نقوش مسندية هامة في موقع الأخدود، تذكر الاسم القديم للأخدود وهو “طربان”، وغير أفكار الباحثين عن قبيلة أمير، فكان الباحثون يذكرونهم علي أنهم ارباب قوافل، لكن النقش تحدث عن كونها مملكة لها ملوك يحكمونها كباقي الممالك في الجزيرة العربية.

 

وكشف أن نقش جاب الريام (يعتبر من أهم النقوش المسندية، لأنه يرسم خارطة جغرافية لتمركز القبائل العربية في وسط الجزيرة العربية وشرقها وشمالها، حيث يذكر أرض تضمر، وأرض الشام، وأرض الأزد (وهي أرض قبيله بني أسد في نجد)،  وأرض معد،  وأرض طي وغيرهم، كما يذكر أن أرض  لحيان مملكة لها تأثيرها السياسي.

 

وأوضح أن نقوش هجر تذكر قاده الفاو، وان اسمها القديم (طلل) رغم أن النقوش المسندية تسمها أرض (ذات كهل)، وتعتبرها عاصمه مملة كندة، وان احد النقوش المؤرخة من القرن الأول قبل الميلاد، تخلد مهاجمة ملوك سبأ لقريه الفاو وأسر ملكها.

 

وفى نهاية المحاضرة، طالب عبد الحاج المواطنين التعاون مع حملات التوعية التي تطلقها هيئة السياحة والتراث الوطني بعدم التعرض للآثار بالتشويه أو بالتغيير أو تحريكها من أماكنها، مؤكداً أن القية الكبرى للمكتشفات الأثرية تكمن العثور عليها بمكانها. 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: