اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

غربة الوطن .. بقلم الدكتور أسامة آل تركي

غربة الوطن .. بقلم الدكتور أسامة آل تركي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

بقلم :  الدكتور أسامة آل تركي

كنت أناقش مع أحد الأصدقاء المتابعين لصفحتي على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك، ومن خلال مناقشتنا كان يتألم لما يحس به من غربة رغم أنه في بلاده الأم ووسط أهله وأحبائه، فكيف تغير المجتمع وأصبح الإنسان يعيش في غربة بعيدا عن الإحساس بجو الأسرة الدافئ؟

ماذا حدث للمجتمع خلال السنوات القليلة الماضية؟ وكيف أصبح الإنسان لا يفكر إلا في شؤون حياته ولا يهتم بحياة أقرب المقربين له من الإخوة والأقارب؟

حق المواطن

كيف يحدث هذا؟ وقد أصبح الشخص مثل الآلة لا يفكر إلا في جمع المال وعدم التواصل مع الأهل والأقارب، كنا في الماضي عائلات كبيرة نجتمع بشكل دوري، والجار يتفقد أحوال جاره والأخ لا يفارق أخيه والأخت دائما بجوار أهلها، لكن للأسف كل تلك المظاهر أصبحت من الماضي وأصبح الشخص يعيش في عزلة عن الناس وكل همه نفسه وشغله.

 

 

حتى أصبح ما يحدث في المجتمع من قرارات مجحفة في حق المواطن لا يتكلم ولا يجد من يتشارك معه في تلك القرارات التى تؤثر على المواطن والمواطنين كل ذلك بسبب العزلة.

 

حاكم ظالم

تحضرني قصة حصلت في الزمن الماضي، كان هناك حاكم ظالم ديكتاتور وكان يظلم شعبه كثير حتى سمع بأن هناك شعب بجوار بلاده قد ثار على الحاكم وكان للحاكم مستشارين، الأول يؤمن بالحكم القوي المسيطر والمهيمن على الناس ولا أحد يملك الحق بأن يعترض على قرارات الحاكم، والثاني يؤمن بالحكمة والشورى والكلمة الحسنة، وأي قرار يجب أن يراعي مصالح الموطنين.

 

عمل تجربة

فطلب منهم أن يأخذ بأرائهم عن ما يحدث في البلدة المجاورة وكيف يمكن أن يغير في طريقة حكمه، لكن المستشارين اختلفوا في الآراء بطبيعة الحال فكان القرار عمل تجربة ومن سيكون على صواب، فطلب من الحاكم أن يصدر قرار على كل من يدخل السوق يدفع دينار رسوم وينتظروا ماهو رد فعل الناس، فإذا اعترضوا يعني ذلك بأن المستشار الثاني على حق وإذا كان خلاف ذلك يكون المستشار الأول هو الذي معه الحق.

 

زيادة الرسوم

وبما أن الناس مشغولين في أمور حياتهم وكل شخص يهتم بنفسه لم يعقب أحد على ذلك القرار والكل كان يدفع بعد فترة، تأثر المستشار الثاني فطلب زيادة المبلغ حتى يتضجر أحد ويعترض على ذلك، لكن للأسف بقي الجميع يدفع دون أي اعتراض وفى كل مرة يزيد الرسوم حتى وصلت إلى عشرة دنانير ولا أحد يعترض.

 

رجال في العباية

فشاط غضب المستشار وطلب بأن يضرب كل شخص على قفاه بالإضافة إلى دفع الرسوم واستثناء من ذلك السيدات.

وكما كان العرف في ذلك الزمان هو ارتداء النساء للعباية فلا تعرف من وراء تلك العباية.

بعد فترة أصبح السوق تكثرن فيه النساء ويقل فيه الرجال حتى أصبح السوق بكامله نساء .. فاستغرب الحاكم من ذلك.

ولكن المستشار الأول قال له ألم أقل لك ياسيدي بأنه لا يوجد رجال في بلدنا لقد زرعنا الفرقة بينهم .

كما زرعنا الخوف فأصبح الخوف نسيج حياتهم وقد استحبوا الاستعباد فلا تنفع فيهم الديمقراطية.

إصنع ماتريد فلن تجد من يقف في وجهك أو يعارض قراراتك.

فما أشبه اليوم بالبارحة
والله المستعان

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: