[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

من يطفئ.. فتنة السياحة؟! بقلم ..جلال دويدار

 

 

 

بقلم : جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين

 

 

 

 

  • التوتر والصدام أصبح هو السائد حاليا علي الساحة السياحية التي مازالت تعاني محنة انحسارها.

 

هذه الأجواء شملت علاقات العمل مع وزير السياحة حيث  تحولت بعد لائحة الانتخابات الجديدة إلي فتنة لا حدود لاخطارها.

 

 

رغم أننا في شهر رمضان حيث العبادة والتقرب إلي الله بالعمل الصالح الذي يخدم الناس والمجتمع والوطن.. إلا أن الأقدار شاءت أن تكون أجواء الوسط السياحي الذي لم يبرأ من محنته.. مشحونة بالتوتر والصدام. ليس من توصيف لما يتعرض له هذا المجتمع السياحي سوي أنها فتنة جزي الله من أثارها وأيقظها. إنها وبكل الشواهد والدلائل وليدة الفرقة والشرذمة التي تسود علاقات ابناء هذا القطاع مع وزير السياحة.

 

 

محصلة ما يحدث هو مزيد من الآلام والمعاناة التي سوف تصيب المجتمع السياحي.. لا جدال أن هناك أطرافا وسلوكيات تعمل علي تأجيج هذه الفرقة والصدامات حتي لا تقوم لأبناء هذه الصناعة الواعدة قائمة تتمثل في كيان شرعي يجمعهم ويدافع عنها وعن مصالحها.

 

 

نجاح أهداف هذه الفتنة تعتمد علي عدم الإيمان بأهمية المشاركة والتشاور الهادف والصادق الذي يخدم صالح هذا النشاط بعيدا عن الانانية والتسلط و المصالح الشخصية الضيقة.

 

 

> > >

ما يحدث أتاح الفرصة للمتربصين الذين يجدون مصلحتهم في الفرقة والتشتت لصب الزيت علي النار. من المؤكد أن الأحوال السيئة التي مرت وتمر بها صناعة الأمل والمستمرة منذ ما يزيد علي ست سنوات قد ساهمت في هذه الحالة من العصبية والتوتر السائدة.

 

في نفس الوقت فإنه لا يمكن أن يخفي علي أحد أن لائحة الانتخابات الجديدة التي أصدرها يحيي راشد وزير السياحة كان لها دور كبير فيما يسود الساحة من خلاف واختلافات. هذه اللائحة التي تنظم انتخابات الاتحاد والغرف كانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير. أدي الاعتراض عليها الي استقالة اعضاء القطاع الخاص السياحي من لجان العمل السياحي.

 

 

اعلان اجراء هذه الانتخابات  جاء بعد الدعوة التي كانت قد انطلقت لعقد اجتماع عام للعاملين في السياحة لبحث المشاكل التي ترتبت علي  قائمة أسعار درجات الحج السياحي.

 

 

 وزير السياحة قرر تأجيل موعد الانتخابات بحجة استطلاع رأي مجلس الدولة. استندت حجته علي عدم استكمال الأعداد المقررة من المرشحين لبعض الغرف. حدث ذلك بعد موجة الانسحابات وإقامة الدعاوي القضائية ضد هذه اللائحة علي أساس عدم استشارة اعضاء الجمعيةالعمومية في بنودها.

 

 

> > >

ليس من سبيل لدرء هذه الفتنة التي لن ينجوا من أضرارها أحد من الحريصين علي تعافي وانطلاق السياحة.. سوي بعودة الوئام والتعاون والتنسيق والفهم المشترك بين اعضاء أسرة السياحة. هذا يتطلب نبذ السلوكيات التي تتسم بالأنانية والانتهازية.  وأن يسعي وزير السياحة نحو مزيد من التقارب والفهم لمطالب السياحيين.

 

 

في هذا الشأن لابد من  ان يلتقي الجميع علي كلمة سواء واعطاء الفرصة لمزيد من البحث والدراسة والنقاش الإيجابي الهادئ والتشاور الجاد حول كل ما يتعلق ويتصل بالشأن السياحي.. لا يمكن أن يتحقق التوصل إلي  صيغة تنهي الصدامات والتوترات علي جميع الأصعدة سوي بالتوحد والتجرد والشفافية والايمان بأهمية وضرورة الاتفاق علي هدف واحد.. هو تحقيق صالح الجميع..

 

 لا بديل عن أن يدرك الجميع وبلا استثناء سواء علي المستوي الرسمي أو الخاص أن  ضرر الفرقة والصراع سوف يلحق في النهاية بكل الأطراف ودون استثناء حيث الندم في وقت لا ينفع فيه الندم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: