Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

اياتا : 10 % نمو الطلب على الشحن الجوي في النصف الأول

بسبب فيروس كورونا .. إياتا خسائر خطوط الطيران في الشرق الأوسط تقترب من 100 مليون دولار

 

 

“المسلة” ….. كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) عن أحدث البيانات المتعلقة بحركة أسواق الشحن الجوي العالمي، والتي أظهرت ارتفاع الطلب بنسبة 10.4% خلال النصف الأول من عام 2017 مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2016.

 

وتمثل هذه النتائج أعلى نسب نمو مسجلة خلال الأشهر الـ 6 الأولى مقارنة بالأعوام الماضية منذ تعافي قطاع الشحن الجوي من آثار الأزمة المالية العالمية في عام 2010، حيث تعادل ما يقارب 3 أضعاف متوسط معدلات النمو على مدار السنوات الخمس الماضية والتي بلغت 3.9% فقط.

 

وسجلت بيانات (IATA) زيادة سعة الشحن بمقدار 3.6% خلال النصف الأول من عام 2017 مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2016، ويواصل النمو المطرد للطلب التفوق على هذه الزيادة، وهو ما ينعكس إيجابا على إيرادات القطاع.

 

وأكدت النتائج الصادرة في شهر يونيو الماضي الأداء القوي لشركات الشحن الجوي خلال النصف الأول من عام 2017، مسجلة زيادة سنوية بمعدل الطلب في الشهر ذاته بنسبة 11% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، كما حققت سعة الشحن نموا سنويا بنسبة 5.2% في يونيو.

 

نمو

 

وينسجم النمو المطرد للطلب على خدمات الشحن الجوي مع تحسن أحوال التجارة العالمية، في حين تواصل طلبات التصدير العالمية حفاظها على مستويات أدائها بما يقارب أعلى مستوى لها على مدى 6 سنوات.

 

وفي الوقت ذاته، تؤكد بعض الإشارات أن فترة النمو الدوري قد تكون بلغت اليوم ذروتها، حيث توقفت النسبة العالمية للمخزون إلى المبيعات عن الانخفاض، ما يشير إلى أن الفترة التي تسعى خلالها الشركات إلى ترميم مخزوناتها من البضائع بشكل سريع قد قاربت على الانتهاء، وهي الفترة التي غالبا ما تترافق بقفزة في الطلب على الشحن الجوي. وبغض النظر عن هذه التطورات، فإن المشهد العام لسوق الشحن الجوي يبعث على التفاؤل، حيث يتوقع ان يسجل الطلب زيادة بنسبة 8% خلال الربع الثالث من عام 2017.

 

انتعاش

 

وفي هذا الصدد، قال ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «يواصل قطاع الشحن الجوي نموه على خلفية انتعاش الاقتصاد العالمي، ويرتفع الطلب بوتيرة أسرع من أي وقت مضى منذ انتهاء الأزمة المالية العالمية. وتمثل هذه النتائج أخبارا إيجابية للقطاع في أعقاب سنوات الركود التي شهدها. والأكثر أهمية من ذلك قدرة القطاع على استغلال الظروف الإيجابية في ظل هذا الزخم المتنامي لدفع عجلة التطوير والتحديث المطلوبة وتعزيز مستوى القيمة التي يوفرها لعملائه».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: