Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

إيرباص: مضاعفة أسطول ناقلات منطقة الشرق الاوسط بحلول 2036

في بريطانيا ..خطة لتحويل الطائرات الي غرف عناية مركزة لمقاومة جائحة كورونا الجديدة

 

 

“المسلة” ….. أكدت شركة إيرباص أن النمو الاقتصادي العالمي يدعم الطلب على الطائرات خلال السنوات المقبلة، حيث تشهد منطقة الشرق الأوسط، خاصة أبوظبي ودبي طلباً مرتفعاً على الطائرات، بحسب بوب لانج، نائب الرئيس لاستراتيجيات الأسواق والمنتجات في الشركة.

 

وقال لانج، خلال ندوة لممثلي الصحافة العربية بمقر الشركة في فرنسا: «إن الموقع الاستراتيجي للمنطقة يجعلها سوقا استراتيجية مهمة، منوها إلى أن رحلات الطيران المنطلقة من المنطقة وتصل مدتها 4 ساعات تخدم 40% من سكان العالم، وتمثل 17% من الناتج الإجمالي العالمي للقطاع، فيما تخدم الرحلات التي تزيد على 8 ساعات نحو 87% من سكان العالم».

 

وترتفع أعداد الطائرات في الشرق الأوسط إلى 3320 طائرة خلال الـ 20 عاما المقبلة، مقارنة مع 1250 طائرة حالياً، وفقا لتوقعات السوق الصادرة عن إيرباص.

 

 

وتوقع التقرير أن ينمو اقتصاد الشرق الأوسط بنسبة 3.4% ليتخطى معدلات نمو الاقتصاد العالمي، مشيراً إلى أن مطاري دبي وأبوظبي يلعبان دوراً مهماً في هذا النمو.

 

وتصل حاجة الشرق الأوسط إلى 2590 طائرة جديدة بحلول عام 2036، حيث سيتم استبدال 520 طائرة قديمة وإضافة 2070 طائرة جديدة و730 طائرة من المتوقع أن تبقى في الخدمة. وسيتضمن الطلب نحو 1080 طائرة من فئة الطائرات ثنائية الممرات ومثلها للطائرة ذات الأحادية الممر (1080) و430 طائرة من الحجم العملاق.

 

وتقدر قيمة الطلب المستقبلي على أسطول الشرق الأوسط بنحو 600 مليار دولار، من القيمة الإجمالية للطلب العالمي والبالغة 5.3 تريليون دولار. وتبلغ الطلبيات الحالية من شركات الطيران في الشرق الأوسط 1319 طائرة منها 687 طائرة أحادية الممر و409 من فئة الطائرات ثنائية الممرات و162 طائرة من الحجم العملاق.

 

وقال فؤاد عطار، رئيس إيرباص للطائرات التجارية أفريقيا والشرق الأوسط: «إن شركة مبادلة شريك أساسي ومورد أساسي لكل قطع عائلات إيرباص، منوها إلى أن 80% من إنتاج مصنع ستراتا يتم توريدها إلى إيرباص».

 

وأضاف: «إن إيرباص وقعت مذكرة تفاهم مع الاتحاد الهندسية لتقديم خدمات الصيانة والإصلاح والتجديد»، موضحاً أن مطار العين الدولي أحد المطارات الرئيسة التي يتم فيها تجربة تأهيل الطائرات في الأجواء الحارة.

 

وقال جون ليهي، الرئيس التنفيذي لعمليات عملاء الطائرات التجارية في إيرباص: «تمكنت طائرات إيرباص من تحقيق نجاحات كبيرة في الشرق الأوسط ومساعدة كل سكان العالم على السفر من وإلى المنطقة بكل سهولة ويسر».

 

وأضاف ليهي: «ولطالما كان موقع الشرق الأوسط الاستراتيجي المتوسط في العالم والنمو المضطرد في أعداد المسافرين أحد الأسباب الرئيسة لنجاح وازدهار قطاع الطيران في المنطقة».

 

 

وتشير الأرقام والإحصاءات الرسمية إلى أن 30% من سكان الهند والصين وبعض من رابطة دول جنوب شرق آسيا المعروف اختصارا باسم «آسيان» يستقلون رحلة جوية سنوياً في المتوسط، ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى أكثر من 80% بحلول عام 2036.

 

وتابع: «هناك قرابة الـ58 مدينة تعد من المدن الكبرى في جميع أنحاء العالم من حيث أعداد المسافرين، وهو ما يمثل أكثر من مليون مسافر يومياً لمسافات طويلة. وبحلول عام 2036، سينمو هذا الرقم ليصبح 95 مدينة، وستقدم هذه المدن ما يقارب الـ98% من خدمات السفر الجوي في العالم للمسافات الطويلة. وفي الشرق الأوسط هناك 5 مدن تعد من المدن الكبرى وسيتضاعف عدد المدن الكبرى إلى 11 خلال السنوات الـ20 المقبلة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: